لاعبو هولندا يحتفلون بهدف في مرمى بيلاروسيا
لاعبو هولندا يحتفلون بهدف في مرمى بيلاروسيا

وجه المنتخب الهولندي إنذارا شديد اللهجة لغريمه الألماني بفوزه الكبير الخميس على ضيفه البيلاروسي 4-صفر في مستهل التصفيات المؤهلة لكأس أوروبا 2020.

في المجموعة الثالثة، بدأ المنتخب الهولندي رحلة استعادة مكانته بين الكبار والعودة إلى البطولات الكبرى، بفوز مستحق تماما في روتردام تحقيق بفضل الثنائي ممفيس ديباي الذي سجل ثنائية (1 و55 من ركلة جزاء) وكان خلف الهدفين الآخرين لجورجينيو فينالدوم (21) والقائد فيرجيل فان دايك (86).

وبعد صدمة الغياب عن نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا ثم مونديال روسيا 2018، يأمل المنتخب "البرتقالي" بقيادة رونالد كومان الذي خلف ديك أدفوكات في شباط/فبراير 2018 بعد الفشل في التأهل إلى كأس العالم، في أن يعود للعب دوره بين كبار القارة العجوز.

وأظهر كومان ورجاله قدرتهم على إعادة بلادهم الى المستوى الذي خولها نيل وصافة مونديال جنوب إفريقيا 2010 والمركز الثالث في مونديال البرازيل بعدها بأربعة أعوام، بتأهلهم إلى الدور نصف النهائي للنسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية، من مجموعة ضمت فرنسا بطلة العالم 2018 والغريمة ألمانيا.

وشاءت الصدف أن تكون هولندا في تصفيات البطولة القارية التي ستقام في 12 مدينة مختلفة، ضمن مجموعة تضم ألمانيا التي تلقت ضربة قاسية أخرى تضيفها إلى خروجها من الدور الأول لمونديال روسيا وتنازلها عن اللقب العالمي، بهبوطها إلى المستوى الثاني في دوري الأمم الأوروبية.

ولعبت هولندا دورا في هبوط الألمان إلى المستوى الثاني بالفوز عليهم 3-صفر ذهابا في أمستردام ثم بالتعادل معهم على أرضهم 2-2، ما يجعل مواجهة الأحد بينهما في أمستردام أكثر شراسة وحماسة.

وتضم المجموعة كذلك أيرلندا الشمالية وإستونيا اللتين تواجهتا الخميس وخرجت الأولى منتصرة 2-صفر.

ويتأهل 20 منتخبا بشكل مباشر من التصفيات إلى البطولة، أي بطل ووصيف كل من المجموعات العشر، بينما ستحجز المنتخبات الأربعة المتبقية مقاعدها بموجب الأدوار النهائية لدوري الأمم.

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".