جانب من مباراة أرسنال وإيفرتون
جانب من مباراة أرسنال وإيفرتون

أهدر أرسنال ثلاث نقاط ثمينة في السباق نحو ضمان مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بسقوطه صفر-1 أمام مضيفه إيفرتون في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.

ودخل أرسنال المباراة في المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة الى دوري الأبطال، برصيد 63 نقطة، تساويا بالنقاط مع غريمه اللندني تشلسي الخامس، وبفارق نقطتين أمام مانشستر يونايتد السادس.

لكن أرسنال فرط بإمكانية انتزاع المركز الثالث موقتا من توتنهام الثالث (64 نقطة)، وسيكون أمام احتمال خسارة مركزه في حال تمكن تشلسي من انتزاع نقطة واحدة على الأقل من ضيفه وست هام الإثنين في المرحلة ذاتها.

وفشل فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري الأحد على ملعب غوديسون بارك في مدينة ليفربول، في هز شباك مضيفه الذي بادر إلى افتتاح التسجيل منذ الدقيقة العاشرة عبر حامل شارة قيادته فيل جاغييلكا.

وأتى الهدف بعد رمية جانبية نفذها الفرنسي لوكاس دينيي بعيدة إلى داخل منطقة جزاء أرسنال، أثارت ارتباكا دفاعيا، فوصلت إلى قلب دفاع إيفرتون الذي سدد من مسافة قريبة في مرمى حارس أرسنال الألماني بيرند لينو، وسط مطالبة من لاعبي الفريق المضيف باحتساب تسلل.

وأشاد مدرب إيفرتون البرتغالي ماركو سيلفا فأشاد بمسجل الهدف "الموجود دائما لمساعدة الفريق"، معتبرا ان لاعبيه يستحقون "النقاط الثلاث، وبالفرص التي خلقناها، كان علينا تسجيل المزيد من الأهداف".

يسعى ليفربول لتعويض هزيمته أمام أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا
يسعى ليفربول لتعويض هزيمته أمام أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا

رأى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، الاثنين، أن ليفربول سيكون بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز مهما كان مصير البطولة، التي تم تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال تشيفيرين لصحيفة "إيكيبا" السلوفينية إن "من المستحيل ألا يكون ليفربول بطلا. إذا لعبت المباريات، فمن شبه المؤكد انه سيفوز باللقب. من الناحية النظرية لم يحصل على اللقب بعد، لكنه بالتأكيد قادر على ذلك".

وتابع "في حال تعذر لعب المباريات، سنحتاج إلى إيجاد طريقة ومفتاح يتم على أساسه الإعلان عن النتائج وتحديد الفائزين، لا أرى أي سيناريو لا يكون فيه ليفربول (بطلا)".

ويجد ليفربول نفسه هذا الموسم أقرب من أي وقت مضى لإحراز اللقب بعد ثلاثين عاما من الانتظار، إذ يتصدر الترتيب برصيد 82 نقطة، وبفارق 25 نقطة عن ملاحقه مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أقل.

وكان بإمكان الفريق الأحمر حسم اللقب في المباراة المقبلة التي كانت مقررة ضد جاره إيفرتون في المرحلة الثلاثين، بشرط خسارة سيتي أمام مضيفه بيرنلي، قبل أن يتم تعليق المباريات بسبب فيروس كورونا.

وتابع رئيس الاتحاد القاري "أدرك أن المشجعين سيشعرون بخيبة أمل إذا أقيمت المباريات في ملعب فارغ أو حتى لو تم حل الموضوع على الطاولة (في إشارة إلى حسم بقرار وليس بنتيجة المباريات في الملعب)، لكنني أعتقد أنه (ليفربول) بطريقة أو بأخرى سيفوز باللقب".

وتسبب "كوفيد-19" بتعليق غالبية منافسات اللعبة في أوروبا والعالم، وسط عدم يقين بشأن متى تتيح الظروف الصحية معاودة المباريات.

ولم يعلق "ويفا" على موعد محتمل لاستئناف البطولات المحلية والقارية، وأكد أنه يعمل على عدة سيناريوهات. لكن تشيفيرين حذر سابقا من احتمال فقدان الموسم بحال عدم التمكن من استئنافه بحلول أواخر يونيو.

وردا على سؤال حول إمكانية إقامة مباريات في الصيف في بطولتي إيطاليا وإسبانيا (البلدين الأكثر تأثرا بالفيروس في العالم من حيث عدد الوفيات)، أجاب تشيفيرين "أنا متفائل بشأن رؤية نهاية بطولة إسبانيا، ومتفائل أيضا بشأن بطولة إيطاليا. بالطبع، لا يمكنني أن أعد بأي شي".

وشدد على أن معاودة المباريات تتوقف "على الوضع في البلدين، كل ذلك سيتوقف على ما إذا كانت الظروف آمنة بما فيه الكفاية للعب كرة القدم دون تعريض أي أحد للخطر".

وردا على سؤال عما إذا تم وضع المعايير التي سيتم من خلالها تحديد البطل أو الترتيب النهائي للبطولات في حالة عدم استئنافها، قال "لا، لم نفعل ذلك نحن نستعد حتى لمثل هذا السيناريو ولكننا لم نبدأ العمل على ذلك. ونحن ما زلنا ملتزمين تماما بالمضي قدما حتى إنهاء البطولات".