ملعب خليفة سيستضيف مباريات خلال كأس العالم 2020
أحد الملاعب التي من المقرر أن تحتضن فعاليات مونديال قطر 2022

أكد ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام للجنة العليا المنظمة لكأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر، أن زيادة عدد المنتخبات من 32 إلى 48، لا تزال فكرة قيد البحث ولم يتم التوصل الى اتفاق نهائي بشأنها.

وأقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زيادة عدد المنتخبات في المونديال بدءا من نهائيات 2026 التي ستستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، لكنه أوصى في آذار/مارس بتطبيق هذه الزيادة بدءا من نهائيات 2022 في قطر. ويرجح أن يتم اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن خلال اجتماع للفيفا يعقد في باريس في أوائل حزيران/يونيو المقبل.

وتطرح زيادة عدد المنتخبات، مع ما يعنيه ذلك تلقائيا من زيادة في عدد المباريات والمشجعين الذين يتوقع حضورهم، تحديات لوجستية وتنظيمية على قطر التي اختيرت في العام 2010 لاستضافة المونديال، وقامت باستعداداتها على أساس 32 منتخبا.

كما أن الأزمة الدبلوماسية الخليجية القائمة منذ قطع الرياض وأبوظبي والمنامة علاقاتها مع الدوحة عام 2017، تحد من خيارات إمكان استضافة دول مجاورة لبعض المباريات.

وقال الخاطر لوكالة الصحافة الفرنسية على هامش اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي في كوالالمبور "ثمة دراسة جدوى عن الدول التي يحتمل أن تشارك في الاستضافة، ونقوم مع الفيفا بالنظر في هذه الاحتمالات".

وتابع "نحن حاليا في هذه المرحلة"، مشيرا إلى أن مشاركة 48 منتخبا في البطولة العالمية المقبلة "لا تزال فكرة مفتوحة لكنها ليست اتفاقا مبرما".

وأعاد الخاطر تأكيد الموقف القطري بأن البلاد تواصل استعداداتها على أساس أن المونديال سيقام بمشاركة 32 منتخبا فقط.

وفي ظل الأزمة الدبلوماسية التي شملت قطع العلاقات ووقف الرحلات الجوية المتبادلة وإقفال المنفذ البري الوحيد لقطر مع الدول المقاطعة (السعودية)، يتم التداول باحتمال إقامة بعض مباريات مونديال 2022 في الكويت وسلطنة عمان اللتين اتخذتا عمليا موقفا محايدا في الأزمة.

وشدد الخاطر على أن الأزمة الدبلوماسية تحول دون التفكير باستضافة السعودية أو الإمارات (مضيفة كأس آسيا 2019) لمباريات المونديال، مؤكدا إجراء دراسات بشأن الكويت وسلطنة عمان.

وأوضح "علينا أن نأخذ في الاعتبار الإمكانات القائمة حاليا، لكن أيضا ما يمكن القيام به في الأعوام الثلاثة المقبلة".

ويحظى اقتراح زيادة عدد المنتخبات الى 48 بدعم رئيس الفيفا السويسري جاني إنفانتينو، على رغم أن الأخير أكد مرارا أن هذا الاقتراح لا يمكن تحويله واقعا من دون موافقة الدولة المضيفة.

وأعاد إنفانتينو خلال كلمته في الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي التي عقدت السبت في كوالالمبور، إبداء موقفه الداعم لزيادة عدد المنتخبات.

وأوضح "مشاركة مباريات مع بعض الدول المجاورة هو بطبيعة الحال خيار، وأيضا لجعلها كأس عالم لكل العالم ولكل منطقة الخليج".

وأضاف أن "هذا أمر للنقاش، للتفكير به، ونعمل عليه مع قطر (...) بالطبع سيكون إنجازا جيدا أن يقام المونديال الأول مع 48 منتخبا في آسيا".

 

  

ليونيل ميسي ومحمد صلاح في لقاء ذهاب نصف نهائي أبطال أوروبا الموسم الماضي
ليونيل ميسي ومحمد صلاح في لقاء ذهاب نصف نهائي أبطال أوروبا الموسم الماضي

أشاد قائد فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بنجم نادي ليفربول الإنكليزي، المصري محمد صلاح، وقال "أحب طريقة لعبه". 

وجاء صلاح بين أربعة لاعبين اختارهم ميسي من فريق ليفربول، ضمن تسميته لأفضل 25 لاعبا في دوري أبطال أوروبا، في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ستار".  

وكان ليفربول قد أطاح ميسي ورفاقه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، في ظروف دراماتيكية في ملعب الأخير، ويبدو أن العديد من لاعبي الريدز تركوا انطباعا لدى نجم برشلونة. 

وفاز ليفربول على برشلونة على ملعبه أنفيلد بأربعة أهداف نظيفة بعد أن كان قد خسر مباراة الذهاب بثلاثة اهداف نظيفة. 

ورغم أن صلاح لم يلعب في المبارة التي عاد فيها ليفربول ليطيح ببرشلونة من المسابقة القارية الأهم فإن ميسي أشاد بصلاح وتسجيله الكثير من الأهداف مع ليفربول. 

وقال ميسي "لقد كان مذهلا مع ليفربول، وانا أحب طريقة لعبه". 

كما اختار ميسي من فريق ليفربول، زميل صلاح المهاجم السنغالي ساديو ماني الذي قال عنه "تجده في كل مكان، سواء في خط الوسط أو في الجناح أو مهاجم". 

كما أشاد ميسي بقلب دفاع الفريق الهولندي فيرجيل فان دايك، والحارس البرازيلي أليسون بيكر الذي قال عنه إنه "شخص هادئ في الملعب، ويبدو أن لديه وقتا أكثر من معظم الحراس الآخرين".