محمد صلاح بعد تسجيله هدفا ضد بورتو
محمد صلاح بعد تسجيله هدفا ضد بورتو

سجل محمد صلاح الذي استعاد تألقه هدفا وصنع آخر ليلهم ليفربول للفوز 4-1 على بورتو خارج أرضه في إياب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم الأربعاء، وسيواجه برشلونة في الدور قبل النهائي.

وصمد ليفربول، الذي تفوق 6-1 في النتيجة الإجمالية، أمام محاولات بورتو المبكرة حتى أثمر تعاون صلاح وساديو ماني عن تسجيل المهاجم السنغالي للهدف الأول للزوار بعد الاستعانة بنظام حكم الفيديو المساعد.

وضاعف مهاجم منتخب مصر التقدم بعد الاستراحة ثم هز روبرتو فيرمينو وفيرجيل فان ديك الشباك في وقت لاحق.

وقلص بورتو الفارق عبر إيدر ميليتاو لكن الفريق البرتغالي، الذي خسر 2- صفر في أنفيلد، لم يبد قادرا على تعويض التأخر في أي وقت.

وتأهل برشلونة للمربع الذهبي بفوزه 3- صفر على مانشستر يونايتد الثلاثاء ليتفوق بنتيجة إجمالية 4 - صفر.

واكتسح ليفربول، بطل أوروبا خمس مرات، بورتو 5 - صفر في استاد دراجاو في دور 16 الموسم الماضي لكنه اتبع نهجا مختلفا في هذه الزيارة.

وامتص ليفربول ضغط بورتو الذي بدأ بجرأة وحماس وسدد جيسوس كورونا كرة مرت فوق العارضة في الدقيقة الأولى.

وبدا أن فريق المدرب يورجن كلوب بلا أنياب لكنه انتظر اللحظة المناسبة للانقضاض وجاءت في الدقيقة 26.

واستغل ماني تمريرة صلاح ليهز شباك إيكر كاسياس من مسافة قريبة واحتسب الحكم تسللا ضده في البداية قبل مراجعة اللقطة عبر الفيديو لمدة دقيقتين ثم احتسب الهدف.

وبدا بورتو مذهولا بعد أن أصبح ملزما بتسجيل أربعة أهداف للتأهل رغم أنه سدد 15 كرة نحو المرمى قبل الاستراحة.

وأكد صلاح، الذي عانى من صيام تهديفي في الشهر الماضي، أنه قريب من أفضل مستوياته مجددا بعد أن أنهى هجمة بهدوء مسددا كرة منخفضة في شباك كاسياس بعد تمريرة متقنة من ترينت ألكسندر-أرنولد في الدقيقة 65.

وهذا أول هدف لصلاح في دوري الأبطال منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي، وأول هدف له خارج ملعب أنفيلد في المسابقة خلال 12 شهرا.

ومنح هدف ميليتاو بعض العزاء لجمهور بورتو بعد أن تفوق على فيرمينو في صراع هوائي في الدقيقة 69.

وحول فيرمينو، الذي بدأ اللقاء على مقاعد البدلاء بينما شارك ديفوك أوريجي أساسيا في حدث نادر، النتيجة إلى 3-1 بضربة رأس ثم أكمل فان ديك الرباعية برأسية أخرى بعد ركلة ركنية قبل ثماني دقائق على النهاية.

وسيلتقي توتنهام هوتسبير مع أياكس أمستردام في المواجهة الأخرى في قبل النهائي.

 

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.