لاعب جود إيراني (يسار) في بطولة آسيوية سابقة
لاعب جود إيراني (يسار) في بطولة آسيوية سابقة

نشر الاتحاد الدولي للجودو (IJF) خطابا إيرانيا رسميا يشير إلى انفتاح إيراني على اللعب مع جميع المنافسين "من دون تمييز"، وهو ما فُسر بأنه استعداد إيراني للسماح للاعبيها بمنافسة لاعبين إسرائيليين.

وجاء في الخطاب المنشور على موقع 'IJF' والمرسل من اللجنة الأولمبية الإيرانية إلى رئيس الاتحاد الدولي للجودو أن إيران "تحترم تماما الميثاق الأولمبي ومبدأ عدم التمييز" وأن اتحاد الجودو الإيراني سوف يلتزم بالميثاق الأولمبي وقوانين الاتحاد الدولي للجودو.

صورة للخطاب- من موقع الاتحاد الدولي للجودو

الاتحاد الدولي للجودو قال إنه تسلم هذا الرد "الإيجابي" من إيران بعد اتصالات ومناقشات مع المسؤوليين في وزراة الرياضة واللجنة الأولمبية واتحاد الجودو في إيران.

وكتب: "لقد شهدنا في عدة مناسبات في التاريخ الحديث ظاهرة مقلقة تنطوي على "إصابة" مفاجئة للرياضيين الإيرانيين، وهي ظاهرة مرتبطة بحسب كثير من المراقبين بالالتزام المحتمل للرياضيين المعنيين بالمنافسة ضد بلدان معينة".

​​رئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي قال لأسوشيتد برس إنه يرحب "بهذا القرار الشجاع والسليم" الذي اتخذه IJF بنشر هذا الخطاب.

وفي المقابل، وصفت وسائل إعلام إيرانية رد الفعل على الخطاب الأحد بأنه "لا أساس له" و"غريب". ولم يصدر عن اتحاد الجودو الإيراني تعليق.
 
واعتاد رياضيون إيرانيون الانسحاب من المنافسات عندما يلتقون برياضيين إيرانيين.

يحل ماشنستر يونايتد وريال مدريد على رأس قائمة أغلى الأندية الأوروبية
يحل ماشنستر يونايتد وريال مدريد على رأس قائمة أغلى الأندية الأوروبية

أفادت دراسة أجرتها شركة "كاي بي أم جي" للمحاسبة ونشرت الخميس، أن ناديي ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي، لا يزالان يتصدران قائمة أكثر أندية كرة القدم قيمة في أوروبا.

ويتصدر النادي الملكي الإسباني حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب مسابقة دوري الأبطال (13 مرة)، القائمة مع قيمة للشركة تقدر بـ3.5 مليارات يورو (3,88 مليارات دولار أميركي)، أمام يونايتد (3,342 مليارات يورو).

وتقدم القطب الثاني للكرة الإسبانية، برشلونة، إلى المركز الثالث في القائمة على حساب بايرن ميونيخ الألماني، مع قيمة تقدر بنحو 3,2 مليارات يورو.

وتأخذ "كاي بي أم جي" في الاعتبار عوامل عدة في احتساب قيمة الشركة، هي الربحية الحسابية، الشعبية، القدرات الرياضية، حقوق البث التلفزيوني، وملكية الملاعب.

وأشارت الشركة التي أعدت التقرير، إلى أن قيمة ريال زادت بنسبة ثمانية بالمئة خلال العام الماضي، أي ضعف النسبة المئوية للزيادة في قيمة يونايتد.

وتهيمن أندية البطولات الوطنية الخمس الكبرى في أوروبا (إنكلترا، إيطاليا، إسبانيا، فرنسا وألمانيا) على القائمة، مع 27 من أصل 32. وتبرز إنكلترا مع الحصة الأكبر، مع تسعة أندية، ستة منها بين العشرة الأوائل.

وللمرة الأولى منذ إطلاق هذه الدراسة عام 2016، تخلو قائمة الأندية العشرة الأوائل من أي نادٍ إيطالي، مع تراجع بطل "سيري أ" في المواسم الثمانية الماضية، يوفنتوس، إلى المركز الحادي عشر.

أما القطب الثاني للكرة الإيطالية، ميلان، فكان الوحيد بين الأندية الـ32 الذي تراجعت قيمته بين عامي 2016 و2020.

كما أبرز التقرير التراجع الكبير في إيرادات الأندية جراء تعليق المنافسات لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا المستجد، مع ما يعنيه ذلك من توقف عائدات المباريات والبث التلفزيوني.

كما يأخذ التقرير في الاعتبار، تقريرا سابقا للشركة نفسها عن تأثير "كوفيد-19" على انخفاض القيمة السوقية للاعبين، بقيمة تقدر بين 6,6 و10 مليارات يورو.

لكن "كاي بي أم جي" اعتبرت أنه "من غير الممكن تحديد كمية هذه التأثيرات بطريقة موثوق بها".

وبدأت منافسات كرة القدم بالعودة تدريجيا في أوروبا، لاسيما في البطولات الكبرى، مع استئناف منافسات البوندسليغا الألمانية في 16 مايو، وتحديد مواعيد مبدئية لعودة منافسات إيطاليا وإنكلترا وإسبانيا في يونيو. في المقابل، كانت فرنسا الوحيدة بين كبار القارة التي أعلنت وضع حد لموسم 2019-2020 بشكل مبكر.