ميسي يحتفل بالتسجيل
ميسي يحتفل- أرشيف

توج الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في البطولات الأوروبية لكرة القدم للمرة السادسة في مسيرته والثالثة تواليا، متقدما على مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي كيليان مبابي.

وضمن ميسي الجائزة بعدما اكتفى مطارده المباشر مبابي بتسجيل هدف واحد فقط في المباراة الأخيرة في الدوري الفرنسي ضد مضيفه رينس (1-3) منهيا الموسم برصيد 33 هدفا، بفارق ثلاثة أهداف خلف الأرجنتيني.

 

في ما يأتي ترتيب الحذاء الذهبي لموسم 2018-2019:

1. الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة الإسباني): 36 هدفا (72 نقطة)

2. الفرنسي كيليان مبابي (باريس سان جرمان الفرنسي): 33 هدفا (66 نقطة)

3. الإيطالي فابيو كوالياريلا (سمبدوريا الايطالي): 26 هدفا (52 نقطة)

4. السنغالي مباي دياين (غلطة سراي التركي): 30 هدفا (45 نقطة)

5. البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ الألماني): 22 هدفا (44 نقطة)

6. المصري محمد صلاح (ليفربول الانكليزي): 22 هدفا (44 نقطة)

7. السنغالي ساديو مانيه (ليفربول الإنكليزي): 22 هدفا (44 نقطة)

8. الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ (أرسنال الانكليزي): 22 هدفا (44 نقطة)

9. الكولومبي دوفان زاباتا (أتالانتا الإيطالي): 22 هدفا (44 نقطة)

10. البولندي كريستوف بيونتيك (ميلان الإيطالي): 22 هدفا (44 نقطة)

11. العاجي نيكولاس بيبي (ليل الفرنسي): 22 هدفا (44 نقطة)

12. الأوروغوياني لويس سواريز (برشلونة): 21 هدفا (42 نقطة)

13. الفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد الإسباني): 21 هدفا (42 نقطة)

14. البرتغالي كريستيانو رونالدو (يوفنتوس الإيطالي): 21 هدفا (42 نقطة)

15. الأرجنتيني سيرخيو أغويريو (مانشستر سيتي): 21 هدفا (42 نقطة)

16. الهولندي لوك دي يونغ (إيندهوفن الهولندي): 21 هدفا (42 نقطة)

 

وتحتسب الأهداف في البطولات الخمس الكبرى بالضعف (بالنقاط)، وفي البطولات المتوسطة بنقطة ونصف نقطة، فيما تحتسب قيمتها بنقطة واحدة في البطولات الصغرى.

 

المتوجون بالجائزة في المواسم العشرة الأخيرة:

2018-2019: الأرجنتيني ليونيل ميسي

2017-2018: الأرجنتيني ليونيل ميسي

2016-2017: الأرجنتيني ليونيل ميسي

2015-2016: الأوروغوياني لويس سواريز

2014-2015: البرتغالي كريستيانو رونالدو

2013-2014: كريستياو رونالدو/لويس سواريز

2012-2013: الأرجنتيني ليونيل ميسي

2011-2012: الأرجنتيني ليونيل ميسي

2010-2011: البرتغالي كريستيانو رونالدو

2009-2010: الأرجنتيني ليونيل ميسي

توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد
توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد

كشف مدير نادي أودينيزي الإيطالي بيرباولو مارينو أن رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز تستعد لإصدار بيان تعلن فيه إلغاء الموسم الحالي وتسمية ليفربول بطلا لأول مرة منذ 29 عاما.

وقال مارينو، الذي يمتلك رؤساء ناديه أيضا نادي واتفورد الإنكليزي، إن الدوري الإنكليزي من المقرر أن يسير على خطى الدوري البلجيكي، الذي أكد الأسبوع الماضي إلغاء المنافسات وتتويج المتصدر الحالي نادي بروج بطلا للموسم الحالي.

وأضاف في تصريح لصحيفة "سبورت إيطاليا" إن الاتحاد البلجيكي أقر بالفعل إلغاء الدوري، على الرغم من التهديدات بفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي.

وتابع "في إنكلترا، الدوري على وشك إصدار بيان مماثل، لأن الوضع هناك أصبح خطيرا جدا... أتمنى بصراحة أن نتمكن من الاستمتاع بكرة القدم مرة أخرى بعد فيروس كورونا".

وقال مارينو "'لا يهم كم من الوقت يستغرق (كورونا)، نحتاج للخروج من منطقة الخطر. إنني قلق على المواسم القادمة، وليس هذا المواسم".

في المقابل نفت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مزاعم مدير نادي أودينيزي، وقالت إنها غير دقيقة من دون تقديم من التفاصيل.

وقالت الرابطة الأسبوع الماضي إن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وتسبب "كوفيد-19" بتعليق غالبية منافسات اللعبة في أوروبا والعالم، وسط عدم يقين بشأن متى تتيح الظروف الصحية معاودة المباريات.

وكان ليفربول على بعد خطوة من إحراز لقبه الأول بعد ثلاثين عاما من الانتظار، إذ يتصدر الترتيب برصيد 82 نقطة من 29 مباراة، وبفارق 25 نقطة عن ملاحقه مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أقل. 

ورأى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، الاثنين، أن ليفربول سيكون بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز مهما كان مصير البطولة التي تم تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.