لاعبو تشيلسي يحتفلون بهدف في مرمى سلافيا براغ
لاعبو تشيلسي يحتفلون بهدف في مرمى سلافيا براغ - أرشيف

أعرب الإيطالي ماوريتسيو ساري مدرب تشيلسي عن "حبه" للاعبيه ولكرة القدم الإنكليزية قبل أن يخوض ما يحتمل أن تكون آخر مباراة له مع الفريق اللندني في مواجهة غريمه أرسنال في نهائي الدوري الأوروبي الأربعاء.

ورفض ساري، الذي تعرض لصيحات استهجان في بعض المناسبات من جماهير غير راضية عن طريقته في اللعب، التعليق على تكهنات باحتمال عودته للتدريب في بلده إيطاليا بعد عام واحد فقط أمضاه في تشيلسي.

وقال ساري للصحفيين يوم الثلاثاء "في بداية الموسم كنت أشعر بصعوبة في فهم اللاعبين وذهنية الفريق. أمضيت شهرا صعبا للغاية في يناير الماضي. ولكن بعدها واعتبارا من فبراير أعتقد أن اللاعبين بدأوا في التغيير أو ربما أكون أنا الذي تغيرت. لا أعرف.

"في الوقت الحالي أحب هؤلاء اللاعبين لأني أملك 20 أو 22 لاعبا رائعا. لهذا أشعر بالسعادة بهم الآن. بالطبع يجب أن أضع هذا في اعتباري حين أفكر في المستقبل. ويجب أن أضع في اعتباري أيضا حبي لكرة القدم الإنكليزية وللدوري الانجليزي الممتاز".

وفيما يتعلق بمستقبله قال ساري "أنا اليوم لن أتحدث إلا عن النهائي. لاعبونا لا يريدون أي حديث في غير هذا الموضوع".

وقاد ساري فريقه تشيلسي للتأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وخسر نهائي كأس الرابطة بركلات الترجيح أمام مانشستر سيتي الذي نجح في الجمع بين الألقاب المحلية الثلاثة (الدوري وكأس الرابطة وكأس الاتحاد) وهو رقم قياسي وصفه ساري بأنه دليل على النجاح.

وقال ساري عن المواجهة أمام أرسنال غدا "إذا تمكنا من الانتصار فسيكون الموسم رائعا".

لكن المدرب الإيطالي فشل في الاستحواذ على قلوب عدد كبير من جمهور تشيلسي الذي شعر بالضيق من إصرار المدرب على التمسك بخطته في اللعب رغم أنه تجرع بعض الخسائر القاسية.

وأثار موقف الجمهور في المدرجات تكهنات أن ساري ربما ينضم إلى قائمة طويلة من المدربين الذين خسروا وظائفهم بعد فترة قصيرة أمضوها في ستامفورد بريدج.

واعترف سيزار أزبليكويتا قائد تشيلسي بحدوث مشاكل هذا الموسم ومنها الخسارة الكبيرة 6-صفر أمام مانشستر سيتي في الدوري بعد فترة وجيزة من الهزيمة 4-صفر أمام بورنموث.

وقال المدافع الإسباني "شهد الموسم تذبذبا في المستوى صعودا وهبوطا ولكن بعد أن تراجع مستوانا عدنا لنصبح أقوى".

"أصبح لدينا مجموعة أقوى من اللاعبين وهذا أحد أسباب نجاحنا في التأهل لهذا النهائي ... لا يوجد وقت حاليا لأي تكهنات".

توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد
توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد

كشف مدير نادي أودينيزي الإيطالي بيرباولو مارينو أن رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز تستعد لإصدار بيان تعلن فيه إلغاء الموسم الحالي وتسمية ليفربول بطلا لأول مرة منذ 29 عاما.

وقال مارينو، الذي يمتلك رؤساء ناديه أيضا نادي واتفورد الإنكليزي، إن الدوري الإنكليزي من المقرر أن يسير على خطى الدوري البلجيكي، الذي أكد الأسبوع الماضي إلغاء المنافسات وتتويج المتصدر الحالي نادي بروج بطلا للموسم الحالي.

وأضاف في تصريح لصحيفة "سبورت إيطاليا" إن الاتحاد البلجيكي أقر بالفعل إلغاء الدوري، على الرغم من التهديدات بفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي.

وتابع "في إنكلترا، الدوري على وشك إصدار بيان مماثل، لأن الوضع هناك أصبح خطيرا جدا... أتمنى بصراحة أن نتمكن من الاستمتاع بكرة القدم مرة أخرى بعد فيروس كورونا".

وقال مارينو "'لا يهم كم من الوقت يستغرق (كورونا)، نحتاج للخروج من منطقة الخطر. إنني قلق على المواسم القادمة، وليس هذا المواسم".

في المقابل نفت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مزاعم مدير نادي أودينيزي، وقالت إنها غير دقيقة من دون تقديم من التفاصيل.

وقالت الرابطة الأسبوع الماضي إن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وتسبب "كوفيد-19" بتعليق غالبية منافسات اللعبة في أوروبا والعالم، وسط عدم يقين بشأن متى تتيح الظروف الصحية معاودة المباريات.

وكان ليفربول على بعد خطوة من إحراز لقبه الأول بعد ثلاثين عاما من الانتظار، إذ يتصدر الترتيب برصيد 82 نقطة من 29 مباراة، وبفارق 25 نقطة عن ملاحقه مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أقل. 

ورأى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، الاثنين، أن ليفربول سيكون بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز مهما كان مصير البطولة التي تم تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.