خروج نيمار مصابا من مباراة البرازيل وقطر
خروج نيمار مصابا من مباراة البرازيل وقطر

 أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم الخميس أن النجم نيمار سيغيب عن بطولة كوبا أميركا التي تستضيفها بلاده هذا الشهر، وذلك بسبب إصابة "خطرة" في الكاحل تعرض لها ليل أمس خلال مباراة ودية ضد المنتخب القطري.

وكان نجم فريق باريس سان جرمان الفرنسي قد خرج مصابا في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت في برازيليا، وانتهت بفوز منتخب بلاده بهدفين نظيفين.

​​

وجلس نيمار على مقاعد البدلاء وبدا عليه الألم وغطى وجهه بيديه، قبل أن يغادر بمعاونة أفراد من الجهاز الطبي، وقد لف كاحله الأيمن بكيس من الثلج.

وأفاد الاتحاد البرازيلي في بيان بأن نيمار عانى من "التواء" في الكاحل، وخضع لصور أشعة وفحوص إضافية أظهرت معاناته من "قطع في أربطة الكاحل الأيمن"، مضيفا "بسبب خطورة إصابته، لن يتمكن نيمار من التعافي للمشاركة في كوبا أميركا" التي تستضيفها بلاده بين 14 حزيران/يونيو والسابع من تموز/يوليو.

وكان نيمار (27 عاما) قد عاد إلى الملاعب في أواخر نيسان/أبريل الماضي، بعدما غاب عن صفوف فريقه باريس سان جرمان لنحو ثلاثة أشهر بسبب إصابة في مشط القدم اليمنى، مشابهة لإصابة تعرض لها في الموسم الماضي وأبعدته أيضا لفترة طويلة عن الفريق.

ويأتي إعلان غياب نيمار الذي أصبح أغلى لاعب في العالم بانضمامه إلى سان جرمان في صيف 2017 قادما من برشلونة الإسباني لقاء 222 مليون يورو، في خضم اتهامات بالاغتصاب يواجهها اللاعب الدولي من قبل سيدة برازيلية يعتبر أنها نصبت له "فخا".

​​

وكان رئيس الاتحاد روجيريو كابوكلو قد أكد الثلاثاء أن نيمار سيشارك في كوبا أميركا على رغم الضجة التي تثيرها اتهامات الاغتصاب.

رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا
رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا

حذر غريج كلارك رئيس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم من انهيار الأندية، بسبب الأزمة المالية الناجمة عن توقف المباريات بسبب تفشي وباء كورونا.

وقال كلارك: "تواجه كرة القدم تحديات اقتصادية تفوق الخيال وسيتبع الوباء نتائج اقتصادية وستعاني كل قطاعات الأعمال"، مضيفاً أن العديد من المجتمعات قد تفقد عدداً من أنديتها بسبب الانهيار المالي.

وخلال الأيام الماضية، تحاول الأندية الإنكليزية ورابطة اللاعبين المحترفين التوصل إلى اتفاق من أجل خفض الرواتب، لمساعدة الأندية خلال فترة التوقف، وطالبت أندية الدوري الممتاز بحزمة من التخفيضات بنحو 30% من إجمالي الرواتب السنوية.

وأعلنت الأندية أنها تحتاج لخفض الرواتب مؤقتا للمساعدة في تغطية نفقاتها في ظل انخفاض الإيرادات بشكل هائل.

بينما قالت رابطة اللاعبين المحترفين، التي تمثل اللاعبين في كل الفئات وحتى الأقل دخلا، إن اللاعبين يرغبون في التنازل عن جزء من رواتبهم للمساعدة في الجهود الإنسانية لكن ملاك الأندية لا يسمحون بذلك.

وتابع كلارك: "وسط هذه المحنة غير المسبوقة يحتاج كل أعضاء اللعبة من لاعبين ومشجعين وأندية وملاك وإداريين للتكاتف ومشاركة الألم للحفاظ على اللعبة".

وطالب بوضع خطة لضمان عدم تدمير الكرة الانكليزية إذا تم إلغاء الموسم الحالي وتضرر الموسم المقبل، وقال: "نتمنى ألا نحتاج لهذه الخطة لأننا جميعا نعتزم إنهاء الموسم الاحترافي لكن قد نكون حمقى إذا لم نطرح خطة طوارئ".

يذكر أن الاتحاد الإنكليزي كان قد أصدر قراراً في منتصف مارس الماضي بتأجيل مباريات الدوري والكأس، بسبب تفشي فيروس كورونا بعد إصابة عدد من اللاعبين.