مشهد من مباراة تركيا وفرنسا
مشهد من مباراة تركيا وفرنسا

تعرضت فرنسا بطلة العالم لهزيمة مفاجئة في تصفيات بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم وخسرت 2-صفر أمام تركيا صاحبة الأرض التي انتزعت صدارة المجموعة الثامنة يوم السبت.

وبدأت تركيا المباراة بقوة وسجلت الهدف الأول في الدقيقة 30 عن طريق ضربة رأس من كان أيهان بعد ركلة حرة نفذها زميله جنكيز أوندر داخل منطقة الجزاء.

وأضاف أوندر الهدف الثاني في الدقيقة 40 بعدما وضع الكرة في شباك الحارس هوجو لوريس مستفيدا من سباق سرعة ناحية الجناح الأيمن.

وضغطت فرنسا في الشوط الثاني لكنها أهدرت عدة فرص للتسجيل وسط دفاع قوي أيضا من تركيا وتألق الحارس ميرت جونوك.

وأهدر بوراك يلمظ فرصة تعزيز تقدم تركيا إذ انفرد بمرمى الحارس لوريس قبل أن يسدد بجوار القائم الأيمن في الدقيقة 85.

وفي منافسات بالمجموعة ذاتها فازت أيسلندا 1-صفر على ضيفتها ألبانيا وتفوقت مولدوفا على أرضها بالنتيجة ذاتها على أندورا.

وتتصدر تركيا هذه المجموعة بتسع نقاط من ثلاث مباريات وتتقدم بثلاث نقاط على منتخبي فرنسا وأيسلندا صاحبي المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

 

شعار فيفا
شعار فيفا

أرجأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة، كل المباريات الدولية المقررة في شهر يونيو، بعد الاجتماع الأول لفريق عمله المخصص لمتابعة تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما تقرر إجراء مناقشات مع الاتحادات القارية لوضع جدول زمني جديد لتصفيات كأس العالم 2022.

وقال الاتحاد الدولي في بيان "وافق فريق عمل فيفا-الاتحادات القارية بالإجماع على سلسلة من التوصيات بعد لقائه الأول عبر تقنية الفيديو اليوم".

وفي أعقاب إرجاء أولمبياد طوكيو 2020 إلى صيف 2021، اقترحت مجموعة عمل فيفا الإبقاء على قاعدة أهلية العمر للاعبين الذين ولدوا بعد 1 يناير 1997، بالإضافة إلى ثلاثة لاعبين من خارج هذه القاعدة.

يذكر أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو اعترف الخميس، أن "لا أحد" يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم "كما كنا في السابق"، بعد تعليق أغلبيتها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال إنفانتينو في اجتماع مع اتحاد أميركا الجنوبية للعبة (كونميبول) عبر تقنية الفيديو "نود جميعا أن نعود إلى لعب كرة القدم مجددا غدا، ولكن للأسف هذا غير ممكن، ولا أحد في العالم يعرف الآن متى سنكون قادرين على اللعب كما في السابق".

وأضاف "للمرة الأولى، ليست كرة القدم هي الأهم، أصبحت الصحة في المقام الأول ويجب أن يستمر هذا الأمر حتى هزيمة هذا المرض"، داعيا إلى "احترام أولئك الذين يعانون وأولئك الذين يساعدون".

وأدت التدابير الصحية والقيود المفروضة حول العالم جراء تفشي فيروس "كوفيد-19" إلى تعليق أو تأجيل أو إلغاء الكثير من البطولات الرياضية لاسيما مسابقات كرة القدم بهدف احتواء الوباء.

وتابع رئيس فيفا "عالمنا ورياضتنا سيكونان مختلفين عندما نعود إلى الوضع الطبيعي، نحن بحاجة إلى التأكد من أن كرة القدم ستنجو ويمكن أن تزدهر مرة أخرى".