لاعبات المنتخب الهولندي يحتفلن بعد الفوز على المنتخب الياباني
لاعبات المنتخب الهولندي يحتفلن بعد الفوز على المنتخب الياباني

ثأر المنتخب الهولندي، بطل أوروبا، من نظيره الياباني بطل 2011، وفاز عليه 2-1، بهدف قاتل في الثواني الأخيرة من ركلة جزاء، ليتواجه في الدور ربع النهائي من مونديال فرنسا للسيدات مع المنتخب الإيطالي الذي واصل مغامرته بتغلبه على الصين 2-صفر.

وبدا المنتخبان الياباني والهولندي في طريقهما إلى خوض شوطين إضافيين بعد دخولهما الثواني الأخيرة وهما متعادلان 1-1، لكن ركلة جزاء في الوقت القاتل نفذتها ليكي مارتنز، صاحبة هدف التقدم أيضا لهولندا، منحتهم بطاقة العبور إلى ربع النهائي.

وضربت هولندا باكرا بعدما افتتحت التسجيل في الدقيقة 17 من ركلة ركنية نفذتها شيريدا سبيتسه، فوصلت الكرة إلى مهاجمة برشلونة الإسباني ليكي مارتنز التي تابعت الكرة في الشباك بكعب قدمها.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، جاء الهدف القاتل لهولندا من ركلة جزاء احتسبت بعدما ارتدت الكرة من يد القائدة اليابانية ساكي كوماغاي، فانبرت لها مارتنز أيضا وأهدت المنتخب البرتقالي بطاقة تأهله إلى ربع النهائي.

مدرب منتخب إيطاليا روبرتو مانشيني يقول إن تأجيل بطولة أوروبا قد يكون لمصلحة فريقه
مدرب منتخب إيطاليا روبرتو مانشيني يقول إن تأجيل بطولة أوروبا قد يكون لمصلحة فريقه

يعتقد روبرتو مانشيني، مدرب إيطاليا، أن تأجيل بطولة أوروبا 2020 قد يصب في صالح المنتخب الوطني لكرة القدم، رغم أن ابتعاده لعشرة أشهر عن العمل مع لاعبيه سيتسبب في صعوبات.

وأنعش مانشيني حظوظ إيطاليا منذ توليه المسؤولية في 2018 بعد أن أخفق الفريق في التأهل لكأس العالم.

وتحت قيادته أنهت إيطاليا مجموعتها في تصفيات بطولة أوروبا بالعلامة الكاملة وحققت 11 انتصارا متتاليا.

وقال مانشيني لشبكة سكاي ”لو لعبنا بطولة أوروبا في يونيو لكانت لدينا فرصة طيبة، لكننا كنا سنواجه منتخبات وطنية جاهزة بشكل أفضل منا، لأنها بدأت في ضخ دماء جديدة قبلنا أو تملك فريقا أكثر استقرارا مثل فرنسا".

وأضاف "لكن بعد التأجيل لعام آخر سيحصل اللاعبون على فرصة للتحسن في كل الجوانب وسيكتسبون الخبرة".

وتابع مانشين أن الفريق الوطني "يمكنه منافسة الأفضل في اللعبة. أتمنى أن أقود المنتخب الإيطالي للفوز ببطولة أوروبا لأول مرة منذ 1968".

وفازت إيطاليا في آخر مباراة لها 9-1 على أرمينيا في نوفمبر. وتم تأجيل مباراتين وديتين لها في مارس، بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما تم إلغاء كل المباريات التي كان من المقرر إقامتها في يونيو ويوليو بعد تأجيل بطولة أوروبا لمدة عام.

ومباريات إيطاليا القادمة ستكون في سبتمبر.

وقال مانشيني "لم نتقابل منذ عدة أشهر. أول لقاء مع اللاعبين سيكون في سبتمبر وسيكون قد مر بذلك نحو عام".