شعار كأس أمم أفريقيا- مصر 2019
شعار كأس أمم أفريقيا- مصر 2019

يطمح كل من الفريق التونسي والمغربي، الجمعة، بمناسبة تنشيطهما للجولة الثانية من دور مجموعات كأس أمم أفريقيا 2019، كل في مجموعته، اللحاق بمصر والجزائر المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي من المنافسة.

ويواجه "نسور قرطاج" الذين تعادلوا مع أنغولا بهدف واحد خلال أول لقاء، منتخب مالي بداية من الساعة الثانية والنصف ظهرا بتوقيت غرينيتش.

ويواجه "أسود الأطلس" المنتشون بفوزهم بهدف نظيف أمام ناميبيا، منتخب كوت ديفوار في تمام الساعة الخامسة بتوقيت غرينيتش.

تاريخ المواجهات بين تونس ومالي - من موقع أصوات مغاربية

​​

التعادل بطعم الهزيمة أمام أنغولا، يجعل التونسيين في رواق صعب أمسية الجمعة، إذ أنهم مجبرون على تحقيق الفوز مع المنافس العنيد، الفريق المالي الذي حقق فوزا ثقيلا (4-1) أمام الوافد العربي الجديد للمنافسة، منتخب موريتانيا.

المنتخب التونسي

​​أشبال المدرب ألان جيريس "واعون" بصعوبة المهمة أمام مالي، وهو ما جاء على لسان المدرب الفرنسي الذي قال في هذا الصدد "سنواجه مباراة مصيرية ضد مالي، ويجب التركيز فيها من دون الالتفات للانتقادات، يجب أن يتجاوز اللاعبون ما حدث في المباراة الأولى، وأن يحملوا على عاتقهم العودة للمستوى الحقيقي".

وتابع جيريس خلال مؤتمر صحفي "أعرف لاعبي منتخب مالي جيدا، سبق ودربتهم، وعلينا النظر فقط لتحقيق نتيجة إيجابية خلال هذه المباراة".

ويجري اللقاء بين تونس ومالي على أرضية ميدان "استاد السويس" الذي يتسع لأكثر من 25 ألف متفرج.

المغرب.. للتأكيد!

من جانبه، يسعى المنتخب المغربي بمناسبة مواجهته الفريق الإفواري لتحقيق نتيجة إيجابية وتصدر المجموعة الرابعة.

"أسود الأطلس" كما الفريق الإفواري، من بين الفرق المرشحة لنيل لقب الدورة الـ32 لكأس الأمم الأفريقية، وهو ما يجعل لقاء الجمعة صعبا على الفريقين.

المنتخب المغربي

​​ويدخل المغاربة منقوصين من خدمات المهاجم خالد بوطيب بعد الإصابة التي تعرض لها خلال التدريبات، فيما يدخل منتخب كوت ديفوار الذي فاز خلال الجولة الأولى أمام جنوب أفريقيا المباراة بتشكيل كامل غير منقوص.

تاريخ المواجهات بين المغرب وكوت ديفوار - من موقع أصوات مغاربية

​​

مباراة اليوم هي الـ15 في تاريخ المواجهات بين الفريقين، حقق المنتخب المغربي الفوز في أربعة لقاءات، مقابل خمسة انتصارات لكوت ديفوار، فيما تعادل الفريقان في خمس مناسبات.

توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد
توقف الدوري الإنكليزي منذ نحو شهر ولايزال مصيره مجهولا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد

كشف مدير نادي أودينيزي الإيطالي بيرباولو مارينو أن رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز تستعد لإصدار بيان تعلن فيه إلغاء الموسم الحالي وتسمية ليفربول بطلا لأول مرة منذ 29 عاما.

وقال مارينو، الذي يمتلك رؤساء ناديه أيضا نادي واتفورد الإنكليزي، إن الدوري الإنكليزي من المقرر أن يسير على خطى الدوري البلجيكي، الذي أكد الأسبوع الماضي إلغاء المنافسات وتتويج المتصدر الحالي نادي بروج بطلا للموسم الحالي.

وأضاف في تصريح لصحيفة "سبورت إيطاليا" إن الاتحاد البلجيكي أقر بالفعل إلغاء الدوري، على الرغم من التهديدات بفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي.

وتابع "في إنكلترا، الدوري على وشك إصدار بيان مماثل، لأن الوضع هناك أصبح خطيرا جدا... أتمنى بصراحة أن نتمكن من الاستمتاع بكرة القدم مرة أخرى بعد فيروس كورونا".

وقال مارينو "'لا يهم كم من الوقت يستغرق (كورونا)، نحتاج للخروج من منطقة الخطر. إنني قلق على المواسم القادمة، وليس هذا المواسم".

في المقابل نفت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مزاعم مدير نادي أودينيزي، وقالت إنها غير دقيقة من دون تقديم من التفاصيل.

وقالت الرابطة الأسبوع الماضي إن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وتسبب "كوفيد-19" بتعليق غالبية منافسات اللعبة في أوروبا والعالم، وسط عدم يقين بشأن متى تتيح الظروف الصحية معاودة المباريات.

وكان ليفربول على بعد خطوة من إحراز لقبه الأول بعد ثلاثين عاما من الانتظار، إذ يتصدر الترتيب برصيد 82 نقطة من 29 مباراة، وبفارق 25 نقطة عن ملاحقه مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أقل. 

ورأى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، الاثنين، أن ليفربول سيكون بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز مهما كان مصير البطولة التي تم تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.