ميسي في لقطة من مباراة منتخبه الأرجنتين وفنزويلا في بطولة كوبا أميركا

لا يقدم ليونيل ميسي أفضل مستوياته في كأس "كوبا أمريكا" لكرة القدم لكن تياجو سيلفا مدافع البرازيل لا يرغب في أن يغفل عن قائد الأرجنتين ولو لدقيقة واحدة خلال قبل نهائي المسابقة الثلاثاء.

وقال سيلفا في مؤتمر صحفي السبت قبل أول مواجهة بين العملاقين منذ فوز البرازيل 3-صفر في نهائي 2007 "إنه أفضل لاعب في العالم وهو قادر على العودة إلى الحياة".

وأضاف "يجب أن ينصب تركيزنا بشكل خاص عليه عندما يستحوذ على الكرة وعندما لا يستحوذ عليها. أحيانا يمشي في هدوء خلال المباراة لكنه يبحث باستمرار عن المساحة لشن هجمة مرتدة".

وتابع "إنه لمن الرائع أن يكون بوسعي مواجهته مجددا وسنحاول أن نفرض عليه الرقابة".

وسجل ميسي هدفا واحدا في المسابقة، وكان من ركلة جزاء، ويدرك أنه لا يقدم أفضل مستوياته وسدد ثلاث مرات فقط خلال الفوز 2-صفر على فنزويلا في دور الثمانية ولم تكن أي تسديدة على المرمى.

وقال ميسي "الحقيقة أنني لا أقدم أفضل مستوياتي في كوبا أمريكا ويكون الأمر صعبا دائما بالنسبة لنا لأننا نريد أن نفعل شيئا مختلفا ونهاجم بينما تتكتل الفرق المنافسة في منتصف الملعب".

وأضاف "لا أحد يستسلم بسهولة في هذه النسخة من كوبا. من الصعب جدا اللعب لأن أرضيات الملاعب سيئة جدا. هذا شيء مخجل. الكرة مثل الأرنب يمكنها أن تقفز في أي مكان ولا يمكن السيطرة عليها".

وأكد أنخيل دي ماريا لاعب الأرجنتين أن ميسي يعمل بجدية من الفريق حتى إذا لم يكن يهز شباك المنافسين باستمرار.

وأضاف "اعتدنا أن نتابعه يسجل الأهداف لكن ليو يؤدي عملا رائعا ويركض كثيرا ويعمل بجدية كبيرة، هو يعرف أكثر من أي شخص آخر أن في هذه النسخة من كوبا أمريكا أول شيء ينبغي فعله هو الركض ثم التفكير في باقي الأمور مثل اللعب بشكل مميز أو التسجيل".

شعار فيفا
شعار فيفا

أرجأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة، كل المباريات الدولية المقررة في شهر يونيو، بعد الاجتماع الأول لفريق عمله المخصص لمتابعة تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما تقرر إجراء مناقشات مع الاتحادات القارية لوضع جدول زمني جديد لتصفيات كأس العالم 2022.

وقال الاتحاد الدولي في بيان "وافق فريق عمل فيفا-الاتحادات القارية بالإجماع على سلسلة من التوصيات بعد لقائه الأول عبر تقنية الفيديو اليوم".

وفي أعقاب إرجاء أولمبياد طوكيو 2020 إلى صيف 2021، اقترحت مجموعة عمل فيفا الإبقاء على قاعدة أهلية العمر للاعبين الذين ولدوا بعد 1 يناير 1997، بالإضافة إلى ثلاثة لاعبين من خارج هذه القاعدة.

يذكر أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو اعترف الخميس، أن "لا أحد" يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم "كما كنا في السابق"، بعد تعليق أغلبيتها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال إنفانتينو في اجتماع مع اتحاد أميركا الجنوبية للعبة (كونميبول) عبر تقنية الفيديو "نود جميعا أن نعود إلى لعب كرة القدم مجددا غدا، ولكن للأسف هذا غير ممكن، ولا أحد في العالم يعرف الآن متى سنكون قادرين على اللعب كما في السابق".

وأضاف "للمرة الأولى، ليست كرة القدم هي الأهم، أصبحت الصحة في المقام الأول ويجب أن يستمر هذا الأمر حتى هزيمة هذا المرض"، داعيا إلى "احترام أولئك الذين يعانون وأولئك الذين يساعدون".

وأدت التدابير الصحية والقيود المفروضة حول العالم جراء تفشي فيروس "كوفيد-19" إلى تعليق أو تأجيل أو إلغاء الكثير من البطولات الرياضية لاسيما مسابقات كرة القدم بهدف احتواء الوباء.

وتابع رئيس فيفا "عالمنا ورياضتنا سيكونان مختلفين عندما نعود إلى الوضع الطبيعي، نحن بحاجة إلى التأكد من أن كرة القدم ستنجو ويمكن أن تزدهر مرة أخرى".