لاعب منتخب مصر محمد صلاح

يلتقي مساء السبت، منتخب مصر لكرة القدم بنظيره الجنوب أفريقي في المباراة التي تجمع بينهما لحساب الدور ثمن النهائي لكأس أمم أفريقيا الجارية في مصر.

ويأمل منتخب "الفراعنة" ممثل البلد المضيف مواصلة سلسلة الانتصارات حين يصطدم بمنتخب "بافانا بافانا" على إستاد القاهرة الدولي. على أن يلتقي الفائز منهما بالفائز في لقاء نيجيريا و الكاميرون الذي يقام في وقت مبكر السبت.

وتصدرت مصر المجموعة الأولى برصيد تسع نقاط ومن دون أن تهتز شباكها بأي هدف بعد ثلاثة انتصارات متتالية على كل من زيمبابوي (1-0)، الكونغو الديمقراطية (2-0) وأوغندا (2-0).

​​بينما كان على جنوب أفريقيا انتظار اللحظة الأخيرة لضمان مقعدها في الدور ثمن النهائي كواحد من أفضل أربعة فرق احتلت المركز الثالث.

الــ "بافانا بافانا" حصدوا ثلاث نقاط فقط بالمجموعة الرابعة من الفوز على ناميبيا (1-0) وخسارتين بالنتيجة نفسها (1-0) من كوت ديفوار والمغرب.

ومع المستوى المتصاعد لقائد الفراعنة أحمد المحمدي والنجم محمد صلاح اللذين سجل كل منهما هدفين في مرحلة المجموعات، يمكن لمصر الشعور ببعض الراحة، خصوصا مع تألق الجناح تريزيغيه وحارس المرمى محمد الشناوي.

في المقابل، تعول جنوب إفريقيا على لاعبها الملهم بيرسي تاو، لمحاولة صنع الفارق أمام فريق يلعب في ميدانه وأمام حشد كبير من جماهيره.

​​مدرب مصر، خافيير أغيري، قال في مؤتمر صحفي الجمعة "ستكون مباراة معقدة، خصمنا جيد، خاصة دفاعياً. أنا راض عن فريقي. نفتقد بعض اللاعبين بسبب الإصابة لكن البقية جاهزون".

وتابع "آمل أن نحقق نتيجة جيدة، لكن الضغط علينا كبير، وهذا طبيعي لأننا نلعب بملعبنا".

مدرب جنوب أفريقيا، ستيوارت باكستر قال من جانبه إن " اللعب أمام أصحاب الأرض تحد ملهم. نعرف أن الشعب المصري لديه شغف كبير بكرة القدم وينتظرون الكثير من منتخبهم، وهذا سيضع الضغط عليهم".

​​وأضاف "سنلعب ونحن ندرك أننا قادرون على تحقيق مفاجأة. نعرف أنهم سيجدون دعماً كبيراً لكننا سنقدم أفضل ما لدينا".

ميسي: اتفقنا على تخفيض رواتبنا بـ 70 في المئة
ميسي: اتفقنا على تخفيض رواتبنا بـ 70 في المئة

أبدى المهاجم الدولي الأوروغوياني لويس سواريز، ولاعب برشلونة الإسباني تذمره من الانتقادات التي وجهت إليه وزملائه في نادي برشلونة الإسباني، نتيجة التأخر في الموافقة على خفض رواتبهم في ظل توقف الدوري بسبب فيروس كورونا المستجد، مشيرا الى أنه شعر بـ"الألم" مما حصل بحق اللاعبين.

وتفاوض إدارة النادي لاعبيها بهدف خفض رواتبهم لمواجهة الأزمة المالية الخانقة التي تواجهها الأندية الأوروبية على وجه التحديد إثر الإغلاق العام الذي تعرفه القارة العجوز نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولم يكن ما صدر عن سواريز الخميس في مقابلة مع إذاعة "سبورت 890" الأوروغويانية مختلفا عن موقف ليونيل ميسي الاثنين الماضي، مشيرا إلى أن الاتهامات التي وجهت للاعبين "مؤلمة لأننا كنا أول من أراد التوصل الى اتفاق. نعرف الوضع الذي يعيش فيه النادي والوضع الذي يعيشه العالم في الوقت الحالي. (التأخر في الاتفاق) كان تفصيلا صغيرا".

وتابع "لكن الناس قالوا أشياء مثل أن اللاعبين لا يريدون المساهمة، بأن لاعبي كرة السلة وكرة اليد (في برشلونة) توصلوا إلى اتفاق ونحن (فريق كرة القدم) لم نفعل ذلك"، موضحا "لم نتوصل إلى اتفاق لأننا كنا ننتظر إيجاد أفضل حل للنادي ولمصلحتنا ومحاولة مساعدة الموظفين".

وكان قائد برشلونة الإسباني النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي انتقد في رسالة مطولة نشرها على حسابه الرسمي على موقع انستغرام، مجلس إدارة النادي برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، واتهمه بتقويض اللاعبين خلال المفاوضات الأخيرة.

ميسي قال إن رواتب اللاعبين ستخفض بنسبة 70 بالمئة، تضاف إليها نسبة اقتطاع للمساهمة في ضمان دفع رواتب الموظفين الآخرين في النادي بشكل كامل خلال فترة الأزمة التي تمر بها إسبانيا والعالم جراء تفشي "كوفيد-19".

وأكد ميسي في الرسالة التي نشرها معظم زملائه على مواقع التواصل الاجتماعي، "نوضح بأن رغبتنا كانت دائما في تطبيق تخفيض الرواتب، لأننا نفهم تماما أن هذا وضع استثنائي ونحن أول من ساعد النادي دائما عندما طُلب منا ذلك"، وتابع "لقد قمنا بذلك في كثير من الأحيان بمبادرة منا عندما رأينا أن ذلك ضروري أو مهم".

ولفت ميسي إلى أن هناك "من داخل النادي من حاول وضعنا تحت المجهر والضغط علينا للقيام بأمر كنا نعرف دائما أننا سنفعله".

وفرض تفشي "كوفيد-19" شللا شبه تام في مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وأدى الى تعليق منافسات كرة القدم في إسبانيا، البلد الثاني عالميا من حيث عدد ضحايا الفيروس بعد إيطاليا (أكثر من 10 آلاف وفاة حتى الجمعة من أصل أكثر من 112 ألف إصابة).

وبدأت أندية إسبانية وأوروبية باللجوء إلى خفض الرواتب للتأقلم مع التبعات المالية لتوقف المباريات حاليا، بينها برشلونة الذي دخل في مفاوضات مع اللاعبين من أجل التوصل إلى اتفاق على هذه المسألة من دون أن يفرض التخفيض "فرضا" على اللاعبين بحسب ما أشار بارتوميو.