نيكولو باريلا (يسارا) بقميص المنتخب الإيطالي يحتفل بهدف في مرمى فنلندا في مارس 2019
نيكولو باريلا (يسارا) بقميص المنتخب الإيطالي يحتفل بهدف في مرمى فنلندا في مارس 2019

أعلن إنتر ميلان رابع الدوري الإيطالي لكرة القدم الجمعة تعاقده مع لاعب وسط كالياري الدولي نيكولو باريلا لمدة خمسة أعوام.

ورحب إنتر ميلان بلاعب الوسط الدولي (7 مباريات دولية) بنشر صورة كبيرة له على صفحته الرسمية، مشيرا إلى أنه سيلعب معه الموسم المقبل على سبيل الإعارة على أن يتعاقد معه بعد ذلك لمدة خمسة أعوام.

​​وبحسب وسائل الإعلام الإيطالية فإن إنتر ميلان سيدفع 10 ملايين يورو مقابل الإعارة ثم يدفع 30 مليون يورو بالإضافة إلى 10 ملايين يورو مكافآت للتعاقد معه لمدة خمسة أعوام.

وبدأ باريلا (22 عاما) مسيرته الكروية مع كالياري وخاض معه 121 مباراة وسجل سبعة أهداف، وبات أصغر قائد في صفوفه بسن العشرين عاما.

ولعب باريلا الذي أبدت أندية عدة اهتمامها بخدماته بينها روما وباريس سان جرمان الفرنسي، مع جميع المنتخبات الإيطالية للفئات العمرية من تحت 15 عاما حتى تحت 21 عاما، وحصد فضية بطولة أوروبا تحت 19 عاما عام 2016 والمركز الثالث في مونديال تحت 20 عاما عام 2017.

روميرو في يوفنتوس

​​

 

 

من جهته، تعاقد يوفنتوس بطل الدوري في المواسم الثماني الأخيرة مع الأرجنتيني كريستيان روميرو مدافع جنوى مقابل 26 مليون يورو حتى 2024 ولكنه سيبقى في صفوف الأخير الموسم المقبل على سبيل الاعارة.

وقال فريق "السيدة العجوز" في بيان أن "يوفنتوس واللاعب وقعا عقدا لمدة خمسة أعوام حتى 30 يونيو 2024".

وأضاف "توصل يوفنتوس الى اتفاق مع جنوى باعارة مجانية للاعب حتى 30 يونيو 2020" مشيرا إلى أن إمكانية "مكافآت بقيمة 5,3 ملايين يورو سيتم دفعها إلى جنوى بحسب العروض" التي سيقدمها اللاعب.

وخاض روميرو (21 عاما) 27 مباراة وسجل هدفين في موسمه الأول في إيطاليا بعدما انتقل إلى جنوى في يوليو الماضي قادما من بلغرانو الأرجنتيني.

وبات روميرو سادس لاعب يتعاقد مع يوفنتوس ومدربه الجديد ماوريتسيو ساري بعد الويلزي ارون رامسي والفرنسي ادريان رابيو والتركي مريح ديميرال ولوكا بيليغريني إضافة إلى عودة الحارس الأسطوري جانلويجي بوفون.

وتوج يوفنتوس الموسم الماضي بلقبه الثامن في الدوري، لكنه لا يزال يلهث منذ 1996 خلف لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا.

الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني
الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني

أعلن نادي "ليفربول"، متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الاثنين، تراجعه عن قرار منح بعض موظفيه، غير اللاعبين، إجازة بسبب فيروس كورونا وتعطيل العمل في البلاد. 

ولاقى قرار النادي انتقادات واسعة من الحكومة البريطانية وعشاق اللعبة، ما دفعه الى التراجع عنه وتقديم الاعتذار.

إزاء ذلك، نشر الرئيس التنفيذي للنادي، بيتر مور، في رسالة إلى المشجعين، على موقع ليفربول الإلكتروني :"نعتقد أننا توصلنا إلى الخلاصة الخاطئة، التي اتخذناه في الأسبوع الماضي، بسبب تغيير تقويم الدوري الانكليزي.. ونحن نأسف لذلك بشدة". 

وأضاف، ان نوايا إدارة النادي "كانت ما تزال حسنة، تقوم بالأساس على توفير أكبر قدر من الحماية والأمان للعاملين في النادي". 

وما زاد من حدة الانتقادات للنادي، تخطيطه للاستفادة من دعم حكومي لتغطية الجزء الأكبر من رواتب الموظفين، مع استثناء اللاعبين من ذلك. وهو ما لم يتقبله الجمهور، بالنظر إلى تحقيق النادي قبل أيام فقط، أرباحا صافية بقيمة 42 مليون جنيه استرليني (51 مليون دولار)، لكن رئيس النادي، برر ذلك بأن توقف النادي عن العمل بسبب جائحة كورونا، يعني توقف المداخيل وازدياد المصاريف.