مهاجم العراق مهند علي يسدد على المرمى اليمني
مهاجم العراق مهند علي يحاول التسديد على المرمى اليمني في بطولة كأس أمم آسيا 2019 في الإمارات

أعلن نادي الدحيل، بطل كأس أمير قطر لكرة القدم، الاثنين تعاقده رسميا مع المهاجم العراقي مهند علي من الشرطة في عقد لخمسة مواسم.

وقال الدحيل في موقعه الرسمي "نجحت إدارة النادي في إكمال صفقة التعاقد مع الموهبة العراقية والمهاجم المميز لاعب نادي الشرطة العراقي مهند علي المعروف وسط الجماهير باسم ميمي بعد اكتمال المفاوضات مع إدارة النادي العراقي بكل نجاح بعقد يمتد لخمس سنوات".

وحل مهند علي (19 سنة) في الدوحة لاستكمال إجراءات التعاقد ثم سافر بعدها إلى البرتغال للانضمام إلى فريقه الجديد في المعسكر التحضيري الذي يخوضه حاليا في مدينة بورتيماو.

وبات مهند علي المحترف الثالث في النادي بجانب المغربي مهدي بن عطية والبرازيلي أدميلسون، بعد رحيل المغربي يوسف العربي والكوري الجنوبي نام تاي هي والياباني شويا ناكاجيما.

وقال المهاجم العراقي في تصريحات لموقع النادي أنه "سعيد كثيرا بمغامرتي الاحترافية الجديدة التي سأخوضها مع نادي الدحيل"، مضيفا "عقدت العزم على الظهور في هذه التجربة بشكل مميز، وأنا سعيد للغاية بالتواجد مع أحد أهم الأندية الأسيوية والتي فرضت اسمها بقوة في الفترة الأخيرة بعد النجاح الكبير الذي صنعه في المواسم الماضية".

ورأى أن "انضمامي لفريق الدحيل هو تحد جديد في مسيرتي الاحترافية اتمنى فيه النجاح والقدرة على إسعاد جماهير النادي وتحقيق الألقاب مع الفريق الذي يضم مجموعة مميزة من نجوم الكرة القطرية وينافس بقوة في دوري ابطال آسيا ...".

وبدأ مهند علي مشواره مع الشرطة عام 2014 وأعير إلى الكهرباء لموسم 2016-2017، فيما دافع عن ألوان المنتخب الوطني منذ 2017 وشارك معه مؤخرا في كأس آسيا 2019 بالإمارات.

مدرب منتخب إيطاليا روبرتو مانشيني يقول إن تأجيل بطولة أوروبا قد يكون لمصلحة فريقه
مدرب منتخب إيطاليا روبرتو مانشيني يقول إن تأجيل بطولة أوروبا قد يكون لمصلحة فريقه

يعتقد روبرتو مانشيني، مدرب إيطاليا، أن تأجيل بطولة أوروبا 2020 قد يصب في صالح المنتخب الوطني لكرة القدم، رغم أن ابتعاده لعشرة أشهر عن العمل مع لاعبيه سيتسبب في صعوبات.

وأنعش مانشيني حظوظ إيطاليا منذ توليه المسؤولية في 2018 بعد أن أخفق الفريق في التأهل لكأس العالم.

وتحت قيادته أنهت إيطاليا مجموعتها في تصفيات بطولة أوروبا بالعلامة الكاملة وحققت 11 انتصارا متتاليا.

وقال مانشيني لشبكة سكاي ”لو لعبنا بطولة أوروبا في يونيو لكانت لدينا فرصة طيبة، لكننا كنا سنواجه منتخبات وطنية جاهزة بشكل أفضل منا، لأنها بدأت في ضخ دماء جديدة قبلنا أو تملك فريقا أكثر استقرارا مثل فرنسا".

وأضاف "لكن بعد التأجيل لعام آخر سيحصل اللاعبون على فرصة للتحسن في كل الجوانب وسيكتسبون الخبرة".

وتابع مانشين أن الفريق الوطني "يمكنه منافسة الأفضل في اللعبة. أتمنى أن أقود المنتخب الإيطالي للفوز ببطولة أوروبا لأول مرة منذ 1968".

وفازت إيطاليا في آخر مباراة لها 9-1 على أرمينيا في نوفمبر. وتم تأجيل مباراتين وديتين لها في مارس، بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما تم إلغاء كل المباريات التي كان من المقرر إقامتها في يونيو ويوليو بعد تأجيل بطولة أوروبا لمدة عام.

ومباريات إيطاليا القادمة ستكون في سبتمبر.

وقال مانشيني "لم نتقابل منذ عدة أشهر. أول لقاء مع اللاعبين سيكون في سبتمبر وسيكون قد مر بذلك نحو عام".