المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت
المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت

وصل المدافع الدولي الهولندي ماتيس دي ليخت مساء الثلاثاء إلى تورينو قادما من أمستردام، تمهيدا لاستكمال إجراءات انتقاله من أياكس إلى يوفنتوس الإيطالي.

ونشر بطل الدوري الإيطالي في المواسم الثمانية الماضية في حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمدافع الهولندي البالغ 19 عاما ينزل من طائرة خاصة، مرفقا إياه بعبارة "إنه هنا، ماتيس دي ليخت يصل إلى تورينو". 

وتوجه دي ليخت في مقطع فيديو ثان إلى جمهور يوفنتوس قائلا "مرحبا بيانكونيري (في إشارة إلى لقب يوفنتوس استنادا إلى لونيه الأبيض والأسود)، هذا ماتيس وأنا سعيد بالتواجد هنا".

ويعتقد بأن يوفنتوس توصل إلى اتفاق كامل بشأن قيمة الصفقة مع أياكس، فيما تشير تقارير إلى أن يوفنتوس سيدفع 75 مليون يورو (85 مليون دولار) للفريق الهولندي للحصول على خدمات المدافع الدولي الذي ارتبط اسمه بالعديد من الأندية الأوروبية، لاسيما برشلونة الإسباني، بعدما أدى دورا أساسيا الموسم المنصرم في فوز أياكس بلقب الدوري المحلي، وبلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

رونالدو يتنازل عن 10 مليون دولار من راتبه
رونالدو يتنازل عن 10 مليون دولار من راتبه

وافق لاعبو يوفنتوس الإيطالي على التنازل عن 4 شهور من راتبهم، بسبب الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق بسبب توقف المباريات نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، وفقاً لصحيفة ديلي ميل الإنكليزية.

وأكدت الصحيفة أن اللاعبين سيتنازلون عن مرتبات شهر مارس وأبريل ومايو ويونيو، وقد تصل قيمة هذه التنازلات نحو 90 مليون يورو (100 مليون دولار).

وأشارت إلى النجم البرتغالي كريستيانو رونالد سيكون أكبر الخاسرين بعد أن وافق على التنازل عن 4 شهور من راتبه، ما يعني أنه سيتنازل عن نحو 10 ملايين دولار من راتبه السنوي البالغ نحو 34 مليون دولار.

وأضافت الصحيفة أن النادي الإيطالي وعد لاعبيه بتعويضهم، في حال استكمال مباريات الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا.

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أعلن تأجيل مباريات الدوري إلى أجل غير مسمى بعد تفشي وباء كورونا في المدن الإيطالية بشكل كبير، مما أدى إلى وفاة أكثر من 10 آلاف شخص.

كما أعلن نادي يوفنتوس إصابة ثلاثة من لاعبيه بالفيروس وهم: الإيطالي دانييل روغاني والفرنسي بلايز ماتويديو والأرجنتيني باولو ديبالا، كما أعلن وضع باقي اللاعبين في الحجر الصحي.

يذكر أن عددا من الأندية العالمية وفي مقدمتها نادي برشلونة الإسباني وأتلتيكو مدريد، خفضت أجور اللاعبين والجهاز الفني إجبارياً، بعد توقف المباريات بسبب تفشي الفيروس التاجي، كما تفكر أندية البريمرليغ في خفض رواتب لاعبيها هي الأخرى.