رياض محرز (يمين) ومحمد صلاح
رياض محرز (يمين) ومحمد صلاح

بعد خروج المنتخب المصري بنجمه محمد صلاح من دور الستة عشر، وفوز منتخب الجزائر مع نجمه رياض محرز ببطولة الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر، اشتعل النقاش بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عمن يستحق لقب #فخر_العرب.

بالأرقام.. مقارنة بين نجمي كرة القدم رياض محرز ومحمد صلاح

​​

وأطلقت الركلة الحرة التي سجلها رياض محرز في الثواني الأخيرة من مباراة الدور نصف النهائي لكأس الأمم الإفريقية في كرة القدم ضد نيجيريا، احتفالات صاخبة في الجزائر، مع بلوغ المنتخب نهائي البطولة للمرة الأولى منذ 29 عاما.

وكان مصريون وعرب قد أطلقوا لقب "فخر العرب" على محمد صلاح بعدما أصبح أول عربي يصل إلى القائمة القصيرة في التنافس على لقب أفضل لاعب في العالم للعام الماضي، بعدما تألق في صفوف نادي ليفربول وسجل 44 هدفا في مختلف مسابقات موسم 2017/2018. 

​​

​​​​ويلعب محرز في فريق مانشستر سيتي الذي حصد الدوري الإنكليزي فيما يلعب صلاح مع ليفربول الإنكليزي الذي حل ثانيا في الدوري بفارق نقطة واحدة، لكنه فاز بكأس أبطال أوروبا. 

​​

​​وكان المصريون ينتظرون تألق المنتخب المصري وخاصة صلاح لتعزيز فرص حصوله على لقب أفضل لاعب أفريقي للعام الثاني على التوالي، في مقابل رياض محرز وساديو مانيه، مما جعل الأخيرين الأقرب للقب حاليا، مع تسجيلهما ثلاثة أهداف في البطولة الأفريقية بفارق هدف عن النيجيري أوديون إيجالو.

​​​​فيما استحضر آخرون قائد المنتخب المصري السابق محمد أبو تريكة، الذي يحظى بشعبية جارفة حتى في الجزائر، وقالوا إنه الوحيد الذي يستحق اللقب.

​​

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".