النجم البرازيلي نيمار
النجم البرازيلي نيمار

اتفقت النيابة العامة البرازيلية مع الشرطة بعدم وجود أدلة بشأن قضية اغتصاب موجهة ضد نجم كرة القدم نيمار، وطلبت من القضاء اغلاق القضية.

وقالت المدعية العامة فلافيا ميرليني لصحافيين "ما حدث يبن أربعة جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

تابعت "قررنا المطالبة بإغلاق القضية"، مشيرة الى انه يمكن إعادة فتح التحقيق في اي وقت إذا تم احضار عناصر جديدة.

وكانت الشرطة أعلنت في 30 يوليو الماضي عدم امتلاكها ادلة لمتابعة الاجراءات.

وكان نيمار نفى بشدة مزاعم اغتصاب فتاة برازيلية في فندق باريسي في أيار/مايو الماضي.

صورة من مقطع الفيديو الذي يظهر نيمار مع الفتاة التي ادعت أنه اغتصبها

​​وخيمت هذه القضية على عناوين الرياضة في البلد المجنون في كرة القدم، خصوصا على هامش بطولة كوبا أميركا الأخيرة التي احرزتها البرازيل على ارضها وغاب عنها نيمار بداعي التواء في كاحله عشية انطلاقها في مباراة ودية ضد قطر.

وكانت عارضة الأزياء ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا اتهمت لاعب باريس سان جرمان الفرنسي باغتصابها في باريس. وأقرت الشابة البالغة 26 عاما أنها أرادت ممارسة الجنس مع نيمار لكنها لم تتوقع أن تأخذ العلاقة التي جمعتهما في باريس خلال شهر مايو منحنى عنفيا.

​​وفي مقطع فيديو تم تسريبه لوسائل الإعلام البرازيلية، ظهر خلاف بين أغلى نيمار وعارضة الأزياء التي قامت بصفعه، بينما رد هو بدفعها ومحاولة إبعادها عنه.

وقامت تريندادي بتغيير ثلاثة محامين في القضية متطرقة لسرقة مزعومة لجهاز لوحي الكتروني يحتوي على الجزء الثاني من تسجيل الفيديو الذي تقول إنه يوفر أدلة على تعرضها للاغتصاب من قبل نيمار، كما قاضتها الشرطة لاتهامها بالفساد.

وبث نيمار في حسابه على موقع إنستغرام في الثاني من يونيو الماضي، شريط فيديو لمدة سبع دقائق ينفي فيه الاتهامات بالاغتصاب، ونشر خلاله الرسائل الحميمية المتبادلة مع الشابة، كما نشر أيضا صورا حميمية لعارضة الأزياء دون نيل موافقتها، وهي جريمة استمعت إليه بخصوصها شرطة ريو دي جانيرو.

فريق نهضة بركان المغربي
حضر النادي المغربي إلى الملعب الجزائري لكنه بقي في غرفة تغيير الملابس | Source: rsbfootball Instagram

لم ينزل لاعبو نادي "نهضة بركان" المغربي إلى أرض ملعب "5 جويلية" في العاصمة الجزائرية لمواجهة المضيف، اتحاد العاصمة الجزائري، حامل اللقب، لخوض ذهاب الدوري نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

واعترض الفريق المغربي على حجز السلطات الجزائرية أمتعته في مطار هواري بومدين في العاصمة الجزائرية، لتضمّن القميص الرسمي للفريق خريطة المغرب مدمجة مع الصحراء الغربية.

وحضر النادي المغربي إلى ملعب "5 جويلية" لكنه بقي في غرفة تغيير الملابس حتى مرور موعد بداية اللقاء المقررة في الساعة 20:00 (19:00 توقيت غرينيتش) بينما دخل اتحاد العاصمة الميدان، بحسب الإذاعة الجزائرية.

وصرح المدير الرياضي لاتحاد العاصمة توفيق قريشي لنفس الإذاعة أن "اللقاء لن يجرى"، مشيرا إلى أن الحكم الموريتاني عبد العزيز بوه "طلب عدم دخول لاعبيه إلى الميدان لأن المباراة لن تلعب".

وأكد رئيس الفريق المغربي، حكيم بن عبد الله لوسائل إعلام مغربية أنه أخبر مسؤولي الاتحاد الأفريقي "رفضه أي نقاش في الموضوع، لا مباراة بدون القميص الذي عليه الخريطة الكاملة للمملكة المغربية".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by RS Berkane (@rsbfootball)

وقبل ساعات من انطلاق المباراة راسل الاتحاد الأفريقي نظيره الجزائري من أجل السماح لنهضة بركان باستعادة قميصه واللعب به، بعد طعن الجزائريين في قرار سابق من لجنة الأندية الأفريقية التي أكدت أن قميص بركان معتمد وسبق له اللعب به خلال الأدوار السابقة من المسابقة.

وتشهد علاقات البلدين أزمة دبلوماسية متواصلة منذ قطع الجزائر علاقاتها مع الرباط صيف العام 2021، متهمة الأخيرة باقتراف "أعمال عدائية" ضدها، في سياق خلاف البلدين حول قضية الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

وبرر الطرف الجزائري رفضه بأن الفريق المغربي يضع خريطة لا تتوافق مع خرائط الأمم المتحدة.

وعرضت القنوات الناقلة للمباراة صوراً من غرفة ملابس الفريق المغربي بقمصان بيضاء لا تتضمن الخريطة، وأشارت العديد من المصادر إلى أن الاتحاد الجزائري قام بتأمينها.

عملية الإحماء 🏟️ #Allezlesrouges 🔴⚫💪

Posted by USM Alger on Sunday, April 21, 2024

وفي نصف النهائي الآخر، فرض دريمز الغاني المغمور، التعادل السلبي على مضيفه الزمالك المصري، على ملعب القاهرة الدولي.

وبهذا التعادل، سيكون الزمالك أمام مهمة صعبة إياباً حين يحل ضيفاً على الفريق الغاني الأحد المقبل في كوماسي.

وتعددت المحاولات الهجومية على مرمى الحارس سولومون اغبيسي من جانب محمود عبد الرازق "شيكابالا" والتونسي سيف الدين الجزيري ومصطفى شلبي لكن من دون نجاعة.