العارضة البرازيلية ناجيلا ساوزا
العارضة البرازيلية ناجيلا ساوزا

قررت قاضية في ساو باولو إقفال ملف قضية الاغتصاب بحق النجم البرازيلي نيمار، بطلب من النيابة العامة في البرازيل، كما أعلن متحدث باسم المحكمة في هذه المدينة البرازيلية الجمعة.

وأضاف المتحدث الرسمي في تصريح لوكالة "فرانس برس" بأن قاضية ساو باولو أنا باولا فييرا دي موراش، المسؤولة عن أعمال العنف ضد النساء، "قبلت طلب النيابة العامة" لعدم وجود أدلة وطلبت بالتالي "إغلاق ملف القضية".

وكانت النيابة العامة البرازيلية طالبت، الخميس، غلق الملف وقالت المدعية العامة فلافيا ميرليني لصحافيين "ما حدث ببن أربعة جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

تابعت "قررنا المطالبة بإغلاق القضية"، مشيرة الى أنه يمكن إعادة فتح التحقيق في أي وقت إذا تم احضار عناصر جديدة.

وكانت الشرطة أعلنت في 30 يوليو الماضي عدم امتلاكها أدلة لمتابعة الإجراءات.

ونفى نيمار بشدة مزاعم اغتصاب فتاة برازيلية في فندق باريسي في مايو الماضي.

وبعد صدور القرار، سارع والد نيمار للقول على حسابه على أنستاغرام "أريد توجيه الشكر إلى جميع الأصدقاء الذين ساعدونا، جميع الانصار بفضل صلواتهم وثقة شركائنا الذي آمنوا دائما ببراءة ابني".

وأضاف "إنها خطوة إضافية، خطوة عملاقة ونهائية على هذا الطريق الشائك، هذا الكابوس الذي عشناه على مدى بضعة أشهر وبدا كأنه أبدي".

وخيمت هذه القضية على عناوين الرياضة في البلد المجنون في كرة القدم، خصوصا على هامش بطولة كوبا أميركا الأخيرة التي أحرزتها البرازيل على أرضها وغاب عنها نيمار بداعي التواء في كاحله عشية انطلاقها في مباراة ودية ضد قطر.

وكانت عارضة الأزياء، ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا، اتهمت لاعب باريس سان جرمان الفرنسي باغتصابها في باريس.

وأقرت الشابة، البالغة 26 عاما، أنها أرادت ممارسة الجنس مع نيمار، لكنها لم تتوقع أن تأخذ العلاقة التي جمعتهما في باريس خلال شهر مايو منحنى عنفيا.

وفي مقطع فيديو تم تسريبه لوسائل الإعلام البرازيلية، ظهر خلاف بين أغلى لاعب في العالم وعارضة الأزياء التي تقوم بصفعه، بينما يرد هو بدفعها ومحاولة إبعادها عنه.

هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي
هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي

سجل فيل فودن هدفين رائعين، وهز إرلينغ هالاند الشباك قبل النهاية، ليفوز مانشستر سيتي 3-1 على غريمه مانشستر يونايتد ويواصل مسعاه للفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة تواليا، ويحبط محاولة يونايتد لضرب عصفورين بحجر واحد.

وحتى الدقيقة 81 كان يونايتد يمني النفس بعرقلة مسيرة سيتي غريمه الأزلي في المدينة، وتنفيذ وعود المالك الشريك الجديد جيم راتكليف بإعادة بطل إنكلترا 20 مرة للمكانة التي يستحقها.

لكن فودن تلقى تمريرة من خوليان ألفاريز ليسدد الكرة من يسار منطقة الجزاء ويمنح سيتي التقدم مسجلا هدفه الشخصي الثاني. وأكمل هالاند ثلاثية فريقه بعد خطأ دفاعي، حين قطع رودري الكرة من سفيان أمرابط ليمررها إلى هالاند وينفرد بالمرمى ويسدد في الشباك.

وكان ماركوس راشفورد وضع يونايتد في المقدمة في الدقيقة الثامنة بعدما تلقى تمريرة من برونو فرنانديز ليطلق راشفورد تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وسكنت الشباك.

وعادل فودن النتيجة للفرريق صاحب القميص السماوي بتسديدة هائلة مماثلة من خارج المنطقة في الدقيقة 56، بعد تمريرة من رودري.

وبعد تفوق يونايتد في بداية المباراة، استفاق سيتي وكاد فودن أن يدرك التعادل في الدقيقة 19، لكن أندريه أونانا حارس يونايتد تصدى ببراعة لتسديدته من داخل المنطقة.

وفي الدقيقة 33 سدد رودري تصويبة قوية من داخل المنطقة تصدى لها حارس يونايتد بنجاح.

وأهدر هالاند فرصة سانحة للتعادل في مواجهة المرمى بعدما سدد فوق العارضة بعدما هيأ له فودن الكرة بالرأس بعد تمريرة عرضية من رودري في الدقيقة 44.

وتوقف اللعب بسبب إصابة أونانا في الدقيقة 65.

وسدد كيفن دي بروين ركلة حرة من خارج المنطقة لصالح سيتي في الدقيقة 71 لكنها ارتطمت بالحائط البشري.

ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لصالح يونايتد بعدما سقط جارناتشو في المنطقة بعد تدخل من إيدرسون حارس سيتي في الدقيقة 78.