ميسي ورونالدو قبل كلاسيكو الدوري الإسباني عام ٢٠١٨
ميسي ورونالدو قبل كلاسيكو الدوري الإسباني عام ٢٠١٨

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الخميس إن الثلاثي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وفيرجيل فان دايك ضمن قائمة نهائية مختصرة لجائزة أفضل لاعب في أوروبا هذا العام.

وضمت القائمة رونالدو، الفائز بالجائزة ثلاث مرات، منذ بداية منح الجائزة عام 2011 بينما ظهر قلب الدفاع الهولندي فان دايك لأول مرة بين المرشحين الثلاثة بفضل مساعدته لليفربول في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

​​

وحصل فان دايك على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الممتاز وجائزة رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين في إنكلترا لأفضل لاعب الموسم الماضي وكان عنصرا مهما في فوز فريقه بلقبه القاري السادس.

وتصدر ميسي، الحائز على الجائزة مرتين، قائمة هدافي الدوري الإسباني برصيد 36 هدفا ودوري أبطال أوروبا برصيد 12 هدفا الموسم الماضي، لكن فريقه برشلونة خسر في قبل نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول الذي عوض خسارته بثلاثية في مباراة الذهاب بالفوز برباعية في الإياب ليبلغ المباراة النهائية ويشق طريقه نحو اللقب.

ولم يحقق رونالدو، المتوج بخمسة ألقاب لدوري الأبطال، نتائج جيدة على الصعيد القاري في موسمه الأول مع يوفنتوس حيث خسر بطل إيطاليا في دور الثمانية أمام أياكس أمستردام.

ورغم ذلك ساهم في فوز يوفنتوس بلقبه المحلي الثامن على التوالي وسجل 21 هدفا واختير أفضل لاعب في الدوري الإيطالي.

وعلى صعيد السيدات، ضمت القائمة المختصرة ثلاثي أولمبيك ليون الفرنسي ادا هيجربرج والمدافعة لوسي برونز ولاعبة الوسط أماندين هنري.

وكانت النرويجية هيجربرج أول لاعبة تحصد جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة العام الماضي.

وسيتم منح الجوائز خلال حفل قرعة دور المجموعات لدوري الأبطال في موناكو يوم الخميس 29 أغسطس آب الحالي.

سجلت بريطانيا أكثر من 33718 حالة إصابة 2921 وفاة حتى الخميس، بزيادة قدرها 569 حالة وفاة مقارنة مع الأربعاء.
سجلت بريطانيا أكثر من 33718 حالة إصابة 2921 وفاة حتى الخميس، بزيادة قدرها 569 حالة وفاة مقارنة مع الأربعاء.

دعت الحكومة البريطانية، الخميس، لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم، المتهمين بالاستفادة من تدابير الدعم الاقتصادي التي تم تبنيها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، إلى تخفيض رواتبهم.

وقال وزير الصحة مات هانكوك في مؤتمر صحافي: "يحتاج كل شخص إلى لعب دوره" في مكافحة فيروس كورونا المستجد، مضيفا "هذا يعني لاعبي الدوري الممتاز أيضا ... وأول ما يتعين عليهم فعله هو الموافقة على تخفيض رواتبهم".

وتواجه الحكومة في بريطانيا انتقادات بسبب آلية تعاملها مع أزمة تفشي فيروس كورونا، وقلة الفحوص المجرية نسبيا، ما خلق حالة ذعر بين فئات من المجتمع.

وتعهدت الحكومة المحافظة التي يقودها بوريس جونسون بزيادة عدد اختبارات مرض "كوفيد-19" بسرعة إلى عشرة آلاف اختبار في اليوم، ثم 25 ألف اختبار بحلول منتصف إبريل. لكن التقدم كان بطيئا. وتقول الحكومة إنها أجرت 10412 فحصا يوم الثلاثاء، وهو أول هدف تحققه.

ومثل كثير من الدول الأخرى، لدى المملكة المتحدة فحوصات محدودة للفيروس لإجرائها على المرضى في المستشفيات، ما يترك الأشخاص الذين يعانون من أعراض أخف غير واثقين مما إذا كانوا مصابين بالفعل. 

ووعد جونسون، الذي يدير الحكومة من الحجر الصحي بعد إعلان إصابته بالفيروس، في رسالة مصورة بأن الحكومة "ستزيد عدد الفحوص بشكل هائل".

وقال إن الفحوص هي التي ستحل لغز فيروس كورونا، وهذه هي الطريقة "التي سنهزم بها المرض في النهاية."

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن البريطانيين عموما يدعمون جهود الحكومة في احتواء الفيروس المستجد. وكان جونسون قد أمر السكان بالبقاء في منازلهم، فيما عدا قلة مسموح لها بالخروج، وأمر بإغلاق المدارس والحانات والمطاعم والمتاجر غير الضرورية.

لكن عدد الوفيات ارتفع في المملكة المتحدة خلال الأيام الأخيرة، فلدى البلاد أكثر من 33718 حالة إصابة 2921 وفاة حتى الخميس، بزيادة قدرها 569 حالة وفاة مقارنة مع الأربعاء.