مهاجم أتلتيك بلباو أريتز أدوريز يحتفل بعد تسجيله هدفا ضد برشلونة في أولى مباريات الدوري الإسباني
مهاجم أتلتيك بلباو أريتز أدوريز يحتفل بعد تسجيله هدفا ضد برشلونة في أولى مباريات الدوري الإسباني

سقط برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين أمام مضيفه أتلتيك بلباو صفر-1 في افتتاح الدوري الاسباني لكرة القدم لموسم 2019-2020 الجمعة.

وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم المخضرم أريتز أدوريز (38 عاما) بضربة مقصية رائعة بعد دقيقة واحدة من نزوله احتياطيا (89).

وبدأ برشلونة المباراة من دون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب في ربلة الساق ليغيب بالتالي عن المباراة الافتتاحية لفريقه في الدوري المحلي للمرة الاولى منذ 10 سنوات قبل أن يتعرض المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز للإصابة ذاتها ويخرج أواخر الشوط الأول.

ولم يخسر أتلتيك بلباو في آخر 15 مباراة على ملعب سان ماميس وانتزع التعادل سباقا ايضا ذهابا وايابا من الفريق الكاتالوني الموسم الماضي.

وأشرك المدرب أرنستو فالفيردي الثلاثي الهجومي المكون من المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان القادم هذا الموسم من أتلتيكو مدريد مقابل 120 مليون يورو ومواطنه عثمان ديمبيلي والأوروغوياني لويس سواريز.

وكانت الفرصة الاولى لمهاجم بلباو ايناكي وليامس الذي أطلق كرة قوية من 25 مترا تصدى لها الحارس الالماني مارك أندريه تير شتيغن (9).

وفرض الفريق الباسكي أفضليته طوال الشوط الأول الذي لم يهدد فيه برشلونة مرمى منافسه سوى من كرة سددها سواريز في القائم قبل أن يخرج مصابا في ربلة الساق في الدقيقة 37 ويدخل بدلا منه رافينيا وكانت أول مساهمة للاخير تسديد كرة لولبية في العارضة (40).

وأجرى مدرب برشلونة تغييرا إضافيا بإشراك لاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش بدلا من الشاب كارليس ألينا، فسنحت للأول فرصة جيدة من تمريرة عرضية من ديمبيلي لكنه سدد الكرة برأسه فوق العارضة (49).

واستحوذ الفريق الكاتالوني بنسبة عالية على الكرة لكن من دون أن يهدد مرمى منافسه الى أن نزل أدوريز بدلا من وليامس في الدقيقة 88، وبعدها بدقيقة سدد ضربة مقصية رائعة مسجلا هدف الفوز لفريقه ومحققا أولى مفاجآت الموسم الجديد.

كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا في ملعب دوسلدورف أرينا في دوسلدورف في 17 يونيو 2024.
كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته بأنفه خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا .

يأمل زملاء، كيليان مبابي، في أن يكون متاحا للمشاركة أمام هولندا، الجمعة، في بطولة أوروبا لكرة القدم، بعدما أصيب بكسر في الأنف، الاثنين الماضي.

ولم تعلن فرنسا مدى جاهزية قائدها للمباراة المقبلة في البطولة المقامة في ألمانيا، لكن تقارير إعلامية فرنسية تكهنت غيابه عن مواجهة هولندا.

ومع ذلك، أبدى كل من أدريان رابيو ووليام ساليبا تفاؤلا في مؤتمر صحفي، الأربعاء، ولم يفقدا الأمل في أن يتمكن مبابي من اللعب على الرغم من الكسر الذي تعرض له في وقت متأخر من الفوز 1-صفر على النمسا في دوسلدورف.

وقال المدافع ساليبا للصحفيين "التقيت به هذا الصباح وكان أفضل قليلا. لقد ذهب لإجراء فحوصات أخرى. لا أعرف المزيد. لكن عندما رأيته هذا الصباح كان أفضل".

وضرب رابيو مثلا بزميله في يوفنتوس فويتشيخ شتينسني حارس مرمى بولندا الذي أصيب أيضا بكسر في الأنف في أبريل نيسان.

وقال رابيو "لا أعرف بالضبط ما إذا كانت حالته تشبه كيليان. لقد خضع لجراحة في اليوم التالي أو بعد يومين وكان متاحا للمباراة التالية.

"لهذا السبب عندما أخبروني عن كسر أنف كيليان، لم يكن الأمر خطيرا في ذهني، لأنني قلت لنفسي إنه يمكن أن يكون متاحا بسرعة كبيرة".

لكن إذا لم ينجح مبابي، قال رابيو إن فرنسا ستظل واثقة من فرصها أمام هولندا التي فازت في مباراتها الافتتاحية على بولندا في هامبورج يوم الأحد.

وأضاف لاعب الوسط "بالطبع، إنه لاعب مهم للغاية وسيكون لذلك تأثيره حتما خاصة على الفرق المنافسة لكن لدينا مجموعة استثنائية.

"على مقاعد البدلاء، لدينا ما يكفي من الإمكانيات لتعويض كيليان. لدي ثقة كاملة في جودة البدلاء".