محمد صلاح
محمد صلاح

علق نجم ليفربول محمد صلاح في مقابلة تلفزيونية على أزمة تحرش لاعب المنتخب المصري عمرو وردة، والذي كان صلاح قد دعا الجمهور إلى العفو عنه وإعادته للمنتخب.

وقال صلاح في لقاء على شاشة "سي إن إن" ردا على سؤال حول ما إذا كان له دور في إعادة وردة لصفوف المنتخب، "بالتأكيد لا، لأنني لست مدرب الفريق أو المدير الفني، أنا مجرد لاعب".

وأضاف صلاح خلال الحوار الذي أدارته المذيعة بكي أندرسون، "صدقيني لو كنت صاحب نفوذ، لكنت غيرت الكثير من الأمور هناك، أنا مجرد لاعب، وقد حملوني (الناس) الأمر"

​​وبسؤال صلاح عن التغريدة التي كتبها وطلب فيها مسامحة وردة، قال "ما كتبت، هو أن هذا (التحرش) حدث سابقا، وها هو يحدث الآن، يجب عليه أن يحصل على علاج أو تأهيل، للتأكد من أن هذا لن يحدث مجددا".

وقالت أندرسون لصلاح إنه اتهم بالنفاق عندما تم وضعه في قائمة أهم شخصيات العام لمجلة تايم الأميركية، بسبب مطالبته بتحسين أوضاع النساء في الشرق الأوسط، بينما كتب التغريدة التي دافع فيها عن وردة على تويتر.

وقد رد صلاح بقوله، "إن موقفي كما هو، الناس تسيء فهم ما أقوله، لكن ما أتحدث عنه الآن، هو أن المرأة في الشرق الأوسط يجب أن تحصل على حقها".
 

مبابي أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر على النمسا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024
مبابي أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر على النمسا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024

أكد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بعد الفوز على النمسا أن قائد المنتخب الوطني، كيليان مبابي، أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الإثنين.

وتعرض مبابي (25 عاما)، أحد أبرز لاعبي البطولة، لإصابة قوية في أنفه أثناء محاولته متابعة الكرة برأسه فاصطدم بكتف المدافع النمساوي، كيفن دانسو، بالدقيقة 86 من عمر اللقاء، ليطلب المدرب، ديدييه ديشان،استبداله.

وأثناء مواكبة الطاقم الطبي له خارج الملعب، عاد مبابي إلى المستطيل الأخضر وجلس أرضا بهدف إيقاف اللعب للسماح بالتبديل، فتحصل على بطاقة صفراء من الحكم الذي اعتبر انه يهدر الوقت عمدا.

وغادر مبابي الملعب قرب النهاية في سيارة إسعاف للخضوع لفحص بالأشعة.

وقال الاتحاد الفرنسي في بيان "أصيب كيليان مبابي بكسر في الأنف خلال الشوط الثاني من مباراة النمسا وفرنسا، الإثنين، في دوسلدورف".

"وخضع قائد الفريق الفرنسي في البداية للعلاج بواسطة الطاقم الطبي والطبيب فرانك لو جال الذي شخص إصابته بكسر في الأنف، وتم تأكيد التشخيص عقب الفحوصات بالأشعة في مستشفى دوسلدورف".

وأضاف الاتحاد "كيليان مبابي عاد لمقر معسكر المنتخب الفرنسي، وسيخضع للعلاج خلال الأيام المقبلة دون أن يخضع لجراحة على الفور".

وتواجه فرنسا هولندا، الجمعة المقبل، وهناك شك الآن في مشاركة مبابي بالمباراة في ضربة قوية لوصيفة بطل كأس العالم 2022.

وقال الاتحاد الفرنسي "سيتم صنع قناع للسماح للاعب رقم 10 في المنتخب الفرنسي لاستئناف البطولة بعد فترة مخصصة للعلاج".