مدرب تشيلسي فرانك لامبارد في أول مباراة يقودها على أرضه هذا الموسم
مدرب تشيلسي فرانك لامبارد في أول مباراة يقودها على أرضه هذا الموسم

تعادل تشيلسي بقيادة مدربه فرانك لامبارد 1-1 مع ليستر سيتي في أول مباراة يقودها على أرضه هذا الموسم بعدما ألغى هدف ويلفريد نديدي من ضربة رأس في الشوط الثاني تقدم صاحب الأرض بهدف مبكر لميسون ماونت في مشاركته الأولى في ستامفورد بريدج الأحد.

وتقدم تشيلسي سريعا عندما اقتنص ماونت (20 عاما)، أحد اللاعبين الشبان الذين منحهم لامبارد الفرصة، الكرة من نديدي وسدد أرضية زاحفة من مدى قريب في شباك كاسبر شمايكل حارس الضيوف بعد سبع دقائق من البداية.

ومنح الهدف دفعة هجومية لتشيلسي الذي حظي بمساندة جماهيرية كبيرة للترحيب بعودة لامبارد الهداف التاريخي للفريق لكن كمدرب.

ورفعت الجماهير قبل المباراة لافتة مكتوبا عليها "مرحبا عودتك أيها العظيم لامبارد".

وقال المدرب الجديد للصحفيين بعدها إن العودة إلى ملعب ستامفورد بريدج بمثابة "تحقيق لأحلامه".

لكن انصب تركيزه على كيفية فشل تشيلسي في الحفاظ على إيقاعه المبكر أمام ليستر والسماح للضيوف بالهيمنة على معظم فترات المباراة.

وقال إنه يمكن إلقاء اللوم جزئيا على الرحلة المرهقة التي خاضها الفريق منتصف الأسبوع الماضي إلى اسطنبول لمواجهة ليفربول في مباراة كأس السوبر الأوروبية والتي خسرها النادي اللندني بركلات الترجيح بعد وقت إضافي على شوطين.

وتابع "الأمر كان مخيبا للآمال بالنسبة لي. لم ننجح في مواصلة الأداء بذات النسق الذي قدمناه في البداية.

وقال لامبارد إنه بدا مرتاحا أكثر من الخسارة 4- صفر أمام مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي عندما قدم تشيلسي أداء جيدا لفترات طويلة مقارنة بتعادل يوم الأحد.

وأضاف "يمكننا تقديم أفضل مما فعلنا اليوم".

المنتخب المغربي خلال حصة تدريبية
المغرب بقي في الصدارة لكنه تراجع مركزين

حافظت الأرجنتين، بطلة العالم والمتوجة أخيرا بمسابقة كوبا أميركا، على صدارتها للتصنيف العالمي في كرة القدم، فيما حافظ المغرب على صدارته عربيا رغم تراجعه في التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" الخميس.

وبقي المغرب في الصدارة لكنه تراجع مركزين وأصبح رابعا عشر، أمام قطر التي تقدمت مرتبة وباتت 34، ومصر التي حافظت على المركز الـ36.

وبقيت تونس (41) وتراجعت الجزائر مركزين (46)، متقدمة على كل من العراق (55)، السعودية (56)، الأردن (68)، الإمارات (69)، سلطنة عُمان (76)، البحرين (80)، سوريا (93)، فلسطين (96) ولبنان (116).

ودوليا، عززت الأرجنتين ريادتها باحتفاظها بلقب البطولة القارية عقب فوزها على كولومبيا 1-0 بعد التمديد، في حين تقدمت الأخيرة إلى المركز التاسع.

واحتفظت فرنسا بالمركز الثاني على الرغم من خسارتها أمام إسبانيا 1-2 في المربع الذهبي، في طريق الأخيرة للتكريس القاري الرابع القياسي في تاريخها على حساب إنكلترا 2-1، لتتقدم إلى المركز الثالث أمام منتخب "الأسود الثلاثة" الذي تقدم بدوره إلى المركز الرابع.

وتراجعت البرازيل للخامس بعد مشوارها المتواضع في كوبا أميركا حيث خرجت من ربع النهائي أمام الأوروغواي (0-1).

وارتقى المنتخب التركي 16 مرتبة دفعة واحدة، بعدما عكس صورة مشرفة في كأس أوروبا بوصوله للدور ربع النهائي، ليحتل المركز الـ26، في حين تقدم نظيره الفنزويلي الذي وصل بدوره إلى ربع نهائي كوبا أميركا للمركز الـ37.