اللاعب الكوري الجنوبي لي دوك هي -أرشيف
اللاعب الكوري الجنوبي لي دوك هي -أرشيف

أصبح لي دك-هي أول لاعب أصم يفوز بمباراة في الأدوار الرئيسية لإحدى بطولات تنس المحترفين ليل الاثنين بعدما تغلب اللاعب الكوري الجنوبي على هنري لاكسونن 7-6 و6-1 في الدور الأول لبطولة ونستون سالم المفتوحة.

وسدد اللاعب البالغ من العمر 21 عاما تسع ضربات إرسال ساحقة في طريقه لتحقيق الفوز بعد توقف طويل بسبب الأمطار في شمال كاليفورنيا.

وليس بوسع لي، الذي تم تشخيص إصابته بالصمم وهو في الثانية من عمره، سماع حكام الخطوط أو الحكم الرئيسي ويعتمد على الإشارات من أجل معرفة المعلومات.

​​وقال لي بعد المباراة "الناس سخروا من إعاقتي. قالوا لي إنني لا يجب أن ألعب".

"كان الأمر صعبا، لكن أصدقائي وأسرتي ساعدوني على تجاوز ذلك. أردت أن أظهر للجميع أن بوسعي فعل ذلك".

وأضاف "رسالتي للناس الذين يعانون من الصمم ألا يشعروا بالإحباط. إذا بذل المرء جهدا، فإن بوسعه فعل أي شيء".

ويلتقي لي في الدور الثاني مع البولندي هوبرت هوركاش المصنف الثالث يوم الثلاثاء.

وخسر آندي موراي المصنف الأول على العالم سابقا، الذي لا يزال يتعافى من آثار جراحة في الفخذ، أمام تينيس ساندجرين 7-6 و7-5 في مباراة بالدور الأول توقفت لعدة ساعات بسبب الأمطار.

وقاتل موراي لينقذ ثلاث نقاط لحسم المجموعة في الشوط الفاصل قبل أن يستغل ساندجرين النقطة الرابعة وينهي المجموعة الأولى التي استغرقت 74 دقيقة عندما سدد اللاعب البريطاني في الشبكة.

وخسر موراي إرساله في الشوط الأول بالمجموعة الثانية وتأخر 3-صفر قبل أن يكسر إرسال اللاعب الأميركي ويدرك التعادل 5-5.

لكن ساندجرين البالغ من العمر 28 عاما كسر إرسال موراي مجددا ثم حسم المباراة لصالحه ليضرب موعدا في الدور الثاني مع الكندي دينيس شابوفالوف المصنف الثاني بالبطولة.

Manchester City's Norwegian striker #09 Erling Haaland (C) celebrates with Manchester City's Belgian midfielder #17 Kevin De…
لاعبو مان سيتي يحتفلون بهدف لهالاند في شباك مضيفه لوتون الثلاثاء.

واصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه وأبقى على حظوظه بمحاولة تكرار إنجاز الموسم الماضي، وذلك ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير على مضيفه لوتون تاون 6-2 الثلاثاء بفضل خماسية للنروجي إرلينغ هالاند وتمريرات البلجيكي كيفن دي بروين.

ويمني سيتي النفس بتكرار إنجاز الموسم الماضي حين أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما أفلت منه لقب كأس الرابطة على غرار هذا الموسم حيث انتهى مشواره عند الدور الثالث على يد نيوكاسل يونايتد.

ورغم الاختبارات الصعبة التي تنتظر فريقه، أولها الأحد في الدوري ضد الجار اللدود مانشستر يونايتد قبل مواجهة كوبنهاغن الدنماركي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال (فاز ذهابا خارج الديار 3-1) ومن ثم ليفربول المتصدر في المرحلة 28 من "برميرليغ"، قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بدء اللقاء بهالاند ودي بروين وجاك غريليش والبرتغالي برناردو سيلفا.

ولم ينتظر سيتي طويلا لافتتاح التسجيل عبر هالاند بعد تمريرة عرضية من دي بروين (3)، ثم سرعان ما أضاف النروجي الهدف الثاني في اللقاء بتمريرة أخرى من دي بروين وهذه المرة بينية رائعة في ظهر المدافعين (18).

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب هالاند مجددا وأضاف الثالث قبيل نهاية الشوط الأول إثر هجمة مرتدة سريعة وبعد تمريرة بينية أخرى من دي بروين (40).

وعادت الحياة بعض الشيء إلى لوتون بفضل هدف رائع من تسديدة قوسية بعيدة لجوردن كلارك الذي أودع الكرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الألماني ستيفان أورتيغا (45).

واشتعلت المدرجات في مستهل الشوط الثاني حين استفاد لوتون من خطأ في تشتيت الكرة من الحارس أورتيغا كي يقلص الفارق عبر كلارك أيضا بعد تمريرة من روس باركلي (52)، لكن وبعد تمريرة بينية متقنة من كايل ووكر الى دي بروين، أرسل الأخير الكرة الى هالاند لتسجيل هدفه الرابع في اللقاء (55).

وواصل النروجي مهرجانه وأضاف الخامس والسابع والعشرين له في 30 مباراة هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، لكن هذه المرة بتمريرة من برناردو سيلفا (58).

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها هالاند خماسية بألوان سيتي، بعد أولى الموسم الماضي ضد لايبزيغ الألماني (7-0) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأضاف الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش السادس بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من جون ستونز (72)، قبل أن يترك هالاند مكانه في الملعب للأرجنتيني خوليان ألفاريس ضمن أربعة تبديلات أجراها غوارديولا دفعة واحدة قبل 13 دقيقة على النهاية وشملت برناردو سيلفا أيضا.