إيلكيسون
إيلكيسون

قد يصبح المنتخب الصيني لكرة القدم قريبا مؤلفا بأكمله من لاعبين ولدوا خارج البلاد بعدما أعلنت السلطات المحلية أنه سيتم تجنيس تسعة لاعبين في مسعى الصين لبلوغ نهائيات كأس العالم المقررة في قطر عام 2022 للمرة الثانية في تاريخها.

وبات المهاجم البرازيلي الأصل إيلكيسون أول لاعب من أصول غير صينية يتم استدعاؤه للمشاركة مع المنتخب الوطني الأربعاء.

ومن المتوقع أن يشارك للمرة الأولى مع "التنين الأحمر" الشهر المقبل في إطار تصفيات كأس العالم 2022 ضد جزر المالديف حيث ستشهد المواجهة أيضا المشاركة الثالثة للاعب الارتكاز نيكو ييناريس المولود في لندن من أب قبرصي وأم صينية والذي يلعب في صفوف بيجينغ غوان.

وقال الرئيس الجديد للاتحاد الصيني لكرة القدم تشين تشويان: "نريد الذهاب إلى مونديال 2022 في قطر. وسيساعدنا اللاعبون المجنسون في مسعانا لتحقيق أهداف قصيرة المدى مع المنتخب الوطني".

وتابع: "حتى الساعة، سجلت الأندية تسعة لاعبين مجنسين من أو دون أصول صينية في الاتحاد الصيني لكرة القدم، فيما لا يزال البعض الآخر يخضع لعملية التجنيس".

وقال تشين إن المزيد من اللاعبين المجنسين سيمثلون الصين في تصفيات مونديال 2022 إلا أن الأمر "لن يكون أبدا خطة طويلة الأمد من قبل الاتحاد الصيني وسيكون العدد محدودا" وفقا لما ذكرته وكالة تشينوا.

ويتم تداول أسماء العديد من المهاجمين البرازيليين الذين يلعبون في الدوري الصيني ليكونوا ضمن قائمة اللاعبين الذين سيتم تجنيسهم إضافة إلى تياس براونينغ المولود في مدينة ليفربول الإنكليزية من جد صيني والذي يلعب حاليا في صفوف غوانغجو ايفرغراندي الصيني بعد انتقاله من ايفرتون الإنكليزي في فبراير الماضي.

ولم تجمع الجماهير على فكرة منح جوازات سفر للاعبين ولدوا خارج البلاد لا سيما هؤلاء الذين لا يملكون جذورا صينية حيث انقسمت الآراء حيال المسألة، فرأى البعض أن على الاتحاد الصيني مساعدة فريق المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي بكل الوسائل الممكنة لبلوغ نهائيات كأس العالم في قطر، فيما اعتبر البعض الآخر أن من البديهي إيجاد 11 لاعبا يجيدون لعب كرة القدم بشكل جيد في دولة يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار شخص.

وشاركت الصين في نهائيات كأس العالم مرة واحدة فقط حتى الآن وتحديدا في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 وخرجت خالية الوفاض من دون أي نقطة أو حتى تسجيل أي هدف.

ويرغب الرئيس الصيني شي جينبينغ أن تصبح الصين قوة كبيرة في كرة القدم مع حلول العام 2050 في الوقت الذي يحتل فيه "التنين الأحمر" المركز 71 في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وأعرب تشين عن رغبته باستضافة الصين لنهائيات كأس العالم يوما ما قائلا "استضافة كأس العالم حلم لكل الصينيين، بمن فيهم أنا. سيدرس الاتحاد الصيني لكرة القدم التوقيت المناسب لتقديم ملف الاستضافة".

 

لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت
لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت

توفيت سيليستي أرانتس، والدة "الملك" بيليه، عن عمر 101 عاما، بعد عام ونصف من وفاة نجلها المتوّج بكأس العالم ثلاث مرات مع المنتخب البرازيلي لكرة القدم، وفقا لما أعلن عدد من أفراد عائلتها، الجمعة.

وكتب إدينيو، الابن الأكبر لبيليه، على موقع إنستغرام: "ارقدي بسلام يا جدتي"، في رسالة مرفقة بصورة له وهو يعانقها.

كما نشرت إحدى حفيدات الراحلة، كيلي ناسيمنتو، على نفس الشبكة الاجتماعية صورة والدة النجم الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب كرة قدم على مر العصور.

ولم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت. وحسب وسائل إعلام برازيلية، فقد دخلت المستشفى لمدة ثمانية أيام وتوفيت، الجمعة.

ولدت دونا سيليستي، كما يطلق عليها في البرازيل، عام 1923، في تريس كوراسويس، وهي بلدة في ولاية ميناس جيرايس (جنوب شرق) حيث أنجبت في سن السابعة عشرة إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو، لاعب كرة القدم الوحيد في التاريخ الذي رفع ثلاث كؤوس عالم.

تزوجت من جواو راموس دو ناسيمنتو، المعروف باسم "دوندينيو"، وولدت طفلان آخران: جاير ("زوكا") الذي توفي عام 2020 بسبب السرطان، وهو المرض نفسه الذي هزم بيليه، في 29 ديسمبر عام 2022، ثم ماريا لوسيا.

وكشفت الأخيرة بعد وقت قصير من وفاة "ملك" كرة القدم أن والدتها التي تبلغ من العمر 100 عام وقتها، لم تكن على علم بوفاة ابنها الشهير.

قالت وقتها لقناة "إي إس بي إن": "إنها في عالمها الصغير الخاص بها".

مر موكب الجنازة الذي حمل نعش بيليه بمنزلها في سانتوس، وهي مدينة ساحلية بالقرب من ساو باولو حيث أمضت سنواتها الأخيرة، وحيث تألق ابنها خلال معظم مسيرته الاحترافية.