ماتيو ميسي يظهر متحمسا بعد دخول هدف في فريق والده
ماتيو ميسي يظهر متحمسا بعد دخول هدف في فريق والده

التقطت عدسات الكاميرا ماتيو ميسي نجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والفرح باد عليه حين سجل فريق ريال بيتيس هدفا في شباك فريق أبيه برشلونة، بينما كان يجلس النجم ميسي أمامه في المدرجات.

ولفت حماس الطفل ماتيو نظر أبيه النجم ميسي ومهاجم برشلونة لويس سواريز الذي كان موجودا في المدرج، حيث بان عليهما التعجب من ردة فعل الطفل ماتيو.

لكن لسوء حظ ماتيو، فإن برشلونة فاز في نهاية المباراة التي أقيمت الأحد بنتيجة 5 أهداف مقابل 2 لريال بيتيس.

وكان ميسي قد قال إن ماتيو لعب أمامه في البلاي ستيشن مستخدما فريق ليفربول، إذ قال لميسي حينها، "أنا الآن ليفربول، الذي غلبك، أنا ليفربول وأنت برشلونة".

كما كشف ميسي سابقا عن أن ابنه قد احتفل سابقا بأهداف ريال مدريد على برشلونة أثناء مشاهدة المباراة على التليفزيون.

رونالدو يتنازل عن 10 مليون دولار من راتبه
رونالدو يتنازل عن 10 مليون دولار من راتبه

وافق لاعبو يوفنتوس الإيطالي على التنازل عن 4 شهور من راتبهم، بسبب الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق بسبب توقف المباريات نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، وفقاً لصحيفة ديلي ميل الإنكليزية.

وأكدت الصحيفة أن اللاعبين سيتنازلون عن مرتبات شهر مارس وأبريل ومايو ويونيو، وقد تصل قيمة هذه التنازلات نحو 90 مليون يورو (100 مليون دولار).

وأشارت إلى النجم البرتغالي كريستيانو رونالد سيكون أكبر الخاسرين بعد أن وافق على التنازل عن 4 شهور من راتبه، ما يعني أنه سيتنازل عن نحو 10 ملايين دولار من راتبه السنوي البالغ نحو 34 مليون دولار.

وأضافت الصحيفة أن النادي الإيطالي وعد لاعبيه بتعويضهم، في حال استكمال مباريات الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا.

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أعلن تأجيل مباريات الدوري إلى أجل غير مسمى بعد تفشي وباء كورونا في المدن الإيطالية بشكل كبير، مما أدى إلى وفاة أكثر من 10 آلاف شخص.

كما أعلن نادي يوفنتوس إصابة ثلاثة من لاعبيه بالفيروس وهم: الإيطالي دانييل روغاني والفرنسي بلايز ماتويديو والأرجنتيني باولو ديبالا، كما أعلن وضع باقي اللاعبين في الحجر الصحي.

يذكر أن عددا من الأندية العالمية وفي مقدمتها نادي برشلونة الإسباني وأتلتيكو مدريد، خفضت أجور اللاعبين والجهاز الفني إجبارياً، بعد توقف المباريات بسبب تفشي الفيروس التاجي، كما تفكر أندية البريمرليغ في خفض رواتب لاعبيها هي الأخرى.