أغويرو يحتفل بإحراز هدف لمانشستر سيتي في شباك بورنموث بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم
أغويرو يحتفل بإحراز هدف لمانشستر سيتي في شباك بورنموث بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم

أحرز سيرجيو أغويرو هدفين ليتقدم مانشستر سيتي إلى المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم متأخرا بنقطتين عن ليفربول المتصدر بانتصاره 3-1 على مستضيفه بورنموث الأحد.

وبعد ثلاثة أسابيع فقط على بداية الموسم الجديد، فإن أول فريقين في ترتيب الموسم الماضي قفزا بالفعل إلى الصدارة. ورغم أن سيتي تعادل على أرضه أمام توتنهام هوتسبير الأسبوع الماضي، ما منح فريقه المدرب يورغن كلوب التفوق، بدا سيتي حاسما أيضا في الثلث الأخير من الملعب.

وسجل كبير هدافي سيتي عبر العصور 400 هدف الآن مع الأندية التي لعب لها ولمنتخب بلاده لكن أغويرو (31 عاما) لم يظهر أي قدر من التراجع الأحد.

وعلى الرغم من قدرته على الحسم داخل منطقة جزاء المنافس، لم يبد بيب غوارديولا رضاه عن الأداء وأثنى على أساليب لعب بورنموث.

وقال المدرب الاسباني: "لم نكن في أفضل حالاتنا لكننا نعرف الظروف والطريقة التي يدافعون بها. إنهم لا يضغطون بل ينتظرون ويتراجعون للخلف انتظارا للهجمة المرتدة لذا لم يكن هناك أي إيقاع للعب لكننا قمنا بحل هذه المشكلة".

ومنح أغويرو، الذي هز الشباك في جميع المباريات الثلاث في الدوري حتى الآن هذا الموسم، التقدم لسيتي في الدقيقة 15 بعد تمريرة أولكسندر زينتشنكو العرضية المنخفضة التي أخطأها كيفن دي بروين لتتهيأ الكرة أمام المهاجم الأرجنتيني.

وتعرض بورنموث لضربة في الدقيقة 32 بعد خروج تشارلي دانييلز الذي يلعب في مركزي الظهير والجناح على محفة عقب إصابته لما بدا أنها عودة لإصابة قديمة في الركبة كانت قد أبعدته في مارس الماضي.

وأهدر آدم سميث فرصة إدراك التعادل لصاحب الأرض بعدما أطاح بالكرة فوق العارضة من مدى قريب بعد خطأ المدافع نيكولاس أوتاميندي.

وبعد ذلك بلحظات ضاعف رحيم سترلينغ الفارق بلمسة واثقة بعدما أنهى ديفيد سيلفا هجمة سلسة بتمريرة متقنة إلى مهاجم إنجلترا.

لكن بورنموث عاد للمباراة بشكل رائع قبل نهاية الشوط الأول بفضل تسديدة مذهلة من ركلة حرة من البديل هاري ويلسون المعار من ليفربول.

وكاد ويلسون أن يدرك التعادل بعد استئناف اللعب لكن الحارس إيدرسون أبعد الخطر ثم ضمن سيتي الفوز عندما هز أغويرو الشباك من مدى قريب في الدقيقة 63 بعد انطلاقة من ديفيد سيلفا داخل منطقة الجزاء.

وقال غوارديولا: "كانت مباراة صعبة وكنا ندرك أنها كذلك. جمعنا سبع نقاط. كان يجب أن نحصد تسع نقاط لكن حسنا".

رحيمي توج مع العين بلقبه الثاني لدوري أبطال آسيا
رحيمي توج مع العين بلقبه الثاني لدوري أبطال آسيا

قاد المغربي سفيان رحيمي، مهاجم العين الإماراتي، فريقه للتتويج بلقبه الثاني لدوري أبطال آسيا لكرة القدم بفوزه على يوكوهاما مارينوس الياباني 5-1 في إياب الدور النهائي(الذهاب 1-2) ونال لقب الهداف وجائزة أفضل لاعب في البطولة.

وفي آخر مباراة من البطولة بصيغتها الحالية قبل أن تتحول إلى دوري أبطال آسيا للنخبة اعتبارا من 2025، قدم رحيمي (27 عاما) عرضا فرديا استثنائيا.

وسجل المغربي، السبتـ أمام يوكوهاما مارينوس هدفين، وتسبب بركلة جزاء جاء منها الهدف الثاني عبر الباراغوياني اليخاندرو روميرو، وفي طرد حارس مرمى الفريق الياباني وليام بوب، وكان وراء تمريرة حاسمة في هدف التوغولي لابا كودجو الرابع لفريقه.

وكتب رحيمي اسمه الخاص في دوري أبطال آسيا بتسجيله 13 هدفاً منها تسعة في الأدوار الإقصائية، ليتوج بلقب الهداف في النسخة الحالية، ويعادل الرقم القياسي والذي كان مسجلاً باسم البرازيليين موريكي (غوانغجو إيفرغراندي الصيني، 2013)، وأدريانو (إف سي سيؤول الكوري الجنوبي، 2016)، والجزائري بغداد بونجاح (السد القطري، 2018).

وقال المهاجم المغربي بعدما أقام لاعبو العين له ممرا شرفيا في طريقه للتتويج بجائزتي أفضل لاعب وهداف "اللقب لم يأت من فراغ، هذا عمل سنوات ماضية، ويستحق جمهورنا هذه الفرحة".

وتابع: "كلمة السر تكمن في المجموعة بأكملها، كنا متحدين ومتماسكين. إذا أردت الحصول على نتيجة جيدة في أي مباراة، فيمكنك ذلك، من خلال التحلي بالروح والعزيمة والإصرار. إذا نظرت إلى بعض المباريات من بعيد، فسوف تتوقع إقصاء العين، لكننا حققنا ما كانوا يقولون عنه مستحيل بفضل عزيمتنا وإصرارنا. قدمنا بطولة آسيوية تاريخية، ونستحق أن تكون من نصيبنا في النهاية".

سر التحول

وسجل رحيمي 4 أهداف في دور المجموعات، لكنه انفجر في الأدوار الإقصائية بتسجيله 9 أهداف بينها ستة في مرميي النصر والهلال السعوديين بعدما حوله المدرب الأرجنتيني، هرنان كريسبو، من مركز الجناح إلى قلب الهجوم لتعويض غياب التوغولي لابا كودجو.

وأعترف رحيمي بتأثير كريسبو كهداف سابق مع منتخب بلاده والأندية الكبيرة التي لعب لها في الأرجنتين وأوروبا "كريسبو يقدّم لنا بعض النصائح في غرفة خلع الملابس، وهي ما تجعلك تبرز بشكل أفضل، خصوصاً بالنسبة لنا كمهاجمين.. تعلمنا الكثير منه، ودائماً ما يحفزنا".

وبرز رحيمي كمحفز لزملائه أيضاً، وأصبح حديثه بعد الفوز على الهلال 4-2 بينها ثلاثية "هاتريك" له في ذهاب نصف النهائي، بمثابة كلمات أيقونية في غرفة ملابس العين.

وقال المهاجم، الذي بدأ مسيرته مع مواطنه الرجاء البيضاوي قبل انتقاله إلى العين في 2021 حتى 2025 "بعد مباراة الهلال صرحت ان المباريات الكبيرة هي من تصنع الرجال، وهذه الكلمة أصبحت تتردد في غرفة الملابس قبل كل مباراة نلعبها، لتحفيز اللاعبين".

وأكد بندر الأحبابي قائد العين "هذه النسخة من دوري أبطال آسيا هي بطولة سفيان"، في إشارة إلى الدور الكبير الذي لعبه النجم المغربي بتتويج الفريق الإماراتي.