لاعب وسط نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، الفرنسي بول بوغبا خلال مباراة ضد ولفرهامبتون، أوغست 19
لاعب وسط نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، الفرنسي بول بوغبا خلال مباراة ضد ولفرهامبتون، أوغست 19

قال بول بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد إن الإساءة العنصرية التي تعرض لها لن تنال منه وستجعله أكثر قوة، وتعهد اللاعب الفرنسي بمحاربة هذه الظاهرة من أجل الأجيال القادمة.

وتعرض بوغبا لإساءة عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت عقب إهداره ركلة جزاء في تعادل فريقه 1-1 مع ولفرهامبتون واندرارز في الدوري الأسبوع الماضي ما دفع مانشستر يونايتد لإصدار بيان يدين فيه بأشد العبارات هذه الظاهرة.

وكتب بوغبا تعليقا على تويتر مصحوبا بصورة له وهو يحمل طفله الرضيع وخلفه صورة لمارتن لوثر كينغ "الإساءات العنصرية تنم عن جهل وستجعلني أكثر قوة وستحفزني على القتال من أجل الأجيال القادمة".

وتابع "عانى أسلافي وآبائي من أجل أن يكون هذا الجيل حرا ويحصل على حقه في العمل والتنقل وممارسة كرة القدم".

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن ماركوس راشفورد زميل بوغبا تعرض أيضا لإساءة بعد أن أهدر ركلة جزاء في الهزيمة 2-1 يوم السبت أمام كريستال بالاس.

وقال أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد إن اللاعبين بحاجة لمزيد من الحماية من شركات مواقع التواصل الاجتماعي ووصف الإساءة العنصرية والتهديدات بالقتل ضدهم بأنها "حوادث خطيرة".

وأضاف "نريد حماية الأفراد. عندما يكون هناك تهديدات بالقتل وعنصرية فهي مزاعم جادة وحوادث خطيرة.

"في بعض الأحيان تشعر بالضيق لكن ما يمكن أن نفعله حيال ذلك في مانشستر يونايتد؟ لا يمكن أن نمنع لاعبينا من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. نحتاج لنشر الكلمة الإيجابية والطيبة بدلا من ذلك".

وتابع "بول على ما يرام. إن شخصيته قوية وهذا يجعله أقوى. لا يمكنني تصديق أننا نراوح مكاننا ولا نزال نتحدث عن هذه الأمور في عام 2019".

"في مواقع التواصل الاجتماعي يمكن للأشخاص التخفي خلف هويات غير صحيحة ومزيفة. يوجد كثير من أولي جونار سولشار على هذه المواقع لكني أدرك أنهم ليسوا أنا. يجب على السلطات أن تجد حلا تجاه كل من ينشر هذه الكراهية. نشعر بالأسف تجاه هؤلاء حقا".

وقالت شركة تويتر إن ممثلين عنها سيلتقون مع مسؤولين من مانشستر يونايتد وأعضاء في منظمة (كيك. إت. أوت) البريطانية المناهضة للتمييز بعدما أصبح بوغبا أحدث لاعب يتعرض لإساءة عنصرية عبر الإنترنت.

وفي وقت سابق هذا الشهر حث فرانك لامبارد مدرب تشيلسي شركات وسائل التواصل الاجتماعي على اتخاذ إجراءات ضد مثل هذه التصرفات بعد تعرض المهاجم الشاب تامي إبراهام (21 عاما) لإساءة عنصرية عقب خسارة الفريق اللندني لقب كأس السوبر الأوروبية أمام ليفربول.

وأظهرت دراسة أصدرتها (كيك. إت. أوت) تلقيها 159 تقريرا عن حالات تمييز عبر وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى درجات المحترفين في إنغلترا الموسم الماضي.

هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي
هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي

سجل فيل فودن هدفين رائعين، وهز إرلينغ هالاند الشباك قبل النهاية، ليفوز مانشستر سيتي 3-1 على غريمه مانشستر يونايتد ويواصل مسعاه للفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة تواليا، ويحبط محاولة يونايتد لضرب عصفورين بحجر واحد.

وحتى الدقيقة 81 كان يونايتد يمني النفس بعرقلة مسيرة سيتي غريمه الأزلي في المدينة، وتنفيذ وعود المالك الشريك الجديد جيم راتكليف بإعادة بطل إنكلترا 20 مرة للمكانة التي يستحقها.

لكن فودن تلقى تمريرة من خوليان ألفاريز ليسدد الكرة من يسار منطقة الجزاء ويمنح سيتي التقدم مسجلا هدفه الشخصي الثاني. وأكمل هالاند ثلاثية فريقه بعد خطأ دفاعي، حين قطع رودري الكرة من سفيان أمرابط ليمررها إلى هالاند وينفرد بالمرمى ويسدد في الشباك.

وكان ماركوس راشفورد وضع يونايتد في المقدمة في الدقيقة الثامنة بعدما تلقى تمريرة من برونو فرنانديز ليطلق راشفورد تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وسكنت الشباك.

وعادل فودن النتيجة للفرريق صاحب القميص السماوي بتسديدة هائلة مماثلة من خارج المنطقة في الدقيقة 56، بعد تمريرة من رودري.

وبعد تفوق يونايتد في بداية المباراة، استفاق سيتي وكاد فودن أن يدرك التعادل في الدقيقة 19، لكن أندريه أونانا حارس يونايتد تصدى ببراعة لتسديدته من داخل المنطقة.

وفي الدقيقة 33 سدد رودري تصويبة قوية من داخل المنطقة تصدى لها حارس يونايتد بنجاح.

وأهدر هالاند فرصة سانحة للتعادل في مواجهة المرمى بعدما سدد فوق العارضة بعدما هيأ له فودن الكرة بالرأس بعد تمريرة عرضية من رودري في الدقيقة 44.

وتوقف اللعب بسبب إصابة أونانا في الدقيقة 65.

وسدد كيفن دي بروين ركلة حرة من خارج المنطقة لصالح سيتي في الدقيقة 71 لكنها ارتطمت بالحائط البشري.

ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لصالح يونايتد بعدما سقط جارناتشو في المنطقة بعد تدخل من إيدرسون حارس سيتي في الدقيقة 78.