أنطوان غريزمان يحتفل بهدفه الثاني في أول مباراة يخوضها مع فريقه على استاد كامب نو
أنطوان غريزمان يحتفل بهدفه الثاني في أول مباراة يخوضها مع فريقه على استاد كامب نو

أحرز أنطوان غريزمان ثنائية ليحول تأخر برشلونة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم تأخره بهدف أمام ضيفه ريال بيتيس إلى فوز كبير 5-2 الأحد.

وعقب الخسارة المفاجئة لحامل اللقب 1-صفر خارج ملعبه أمام أتليتيك بيلباو في مباراته الافتتاحية للموسم الأسبوع الماضي، استعاد الفريق الكتالوني أسلوبه الممتع في الأداء لتكمل ثلاثة أهداف من كارلس بيريز وجوردي ألبا وأرتورو فيدال ليلة رائعة لبرشلونة شهدت خوض المدافع جيرار بيكيه مباراته رقم 500 مع النادي.

وتلقى برشلونة، الذي خاض المباراة بدون قائده المصاب ليونيل ميسي، هدفا مفاجئا في الدقيقة 15 بتسديدة من نبيل فقير من زاوية ضيقة.

لكن قبل أربع دقائق على نهاية الشوط الأول أدرك غريزمان، المنضم من أتليتيكو مدريد الشهر الماضي، التعادل عندما تابع تمريرة عرضية بتسديدة مباشرة في المرمى من مدى قريب.

وكان الهدف الأول لغريزمان الفائز بكأس العالم العام الماضي مع فرنسا بمثابة الحافز لتسجيل أربعة أهداف متتالية في غضون 27 دقيقة في الشوط الثاني.

وقال إرنستو بالبيردي مدرب برشلونة في حديث مع الصحفيين: "أنا سعيد بما فعلناه في الشوط الأول، لكن عندما تتأخر عليك دائما التفكير في أن هناك أشياء بحاجة للتغيير، كنا بحاجة للتسجيل وتغير كل شيء للأفضل بهدف التعادل وكان بوسعنا حتى تسجيل هدف ثان (قبل نهاية الشوط الأول). المباراة كانت عالية الإيقاع وكنا نفضلها بهذه الطريقة".

ووضع غريزمان الفريق الكتالوني في المقدمة بعد خمس دقائق من استئناف المباراة بتسديدة رائعة من عند حدود منطقة الجزاء واعترف بالبيردي بأن الليلة كانت رائعة للاعبه الفرنسي الجديد.

وأضاف بالبيردي يجب أن أعترف بأن المباراة كانت مهمة حقا له في ظل الغيابات التي نعاني منها.

"كان رد فعله رائعا. تراجع للوراء من أجل مساعدة وسط الملعب، كما كان يضغط للأمام ويستطيع الإفلات من الرقابة بصورة رائعة".

وتابع: "بالنسبة لنا من المهم وجود لاعبين يستطيعون تسجيل الأهداف وتسجيل غريزمان في مباراته الأولى باستاد كامب نو شيء رائع".

وبعد ذلك حول بيريز، في مباراته الأولى مع النادي، النتيجة 3-1 في الدقيقة 56 قبل أن يهز ألبا الشباك في الدقيقة 60 من مدى قريب.

واختتم البديل فيدال الأهداف بعد تحرك رائع في الدقيقة 77 عقب تمريرة رائعة من غريزمان. وبعد دقيقتين سجل لورين مورون هدفا شرفيا للفريق الزائر بتسديدة هائلة من 25 مترا.

ومنح بالبيردي الفرصة لخريج أكاديمية النادي أنسو فاتي، الذي أصبح ثاني أصغر لاعب في تاريخ برشلونة وعمره 16 عاما و298 يوما.

ويملك برشلونة ثلاث نقاط من مباراتين بينما خسر بيتيس مباراتيه هذا الموسم.

هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي
هالاند سجل الثالث لمانشستر سيتي

سجل فيل فودن هدفين رائعين، وهز إرلينغ هالاند الشباك قبل النهاية، ليفوز مانشستر سيتي 3-1 على غريمه مانشستر يونايتد ويواصل مسعاه للفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة تواليا، ويحبط محاولة يونايتد لضرب عصفورين بحجر واحد.

وحتى الدقيقة 81 كان يونايتد يمني النفس بعرقلة مسيرة سيتي غريمه الأزلي في المدينة، وتنفيذ وعود المالك الشريك الجديد جيم راتكليف بإعادة بطل إنكلترا 20 مرة للمكانة التي يستحقها.

لكن فودن تلقى تمريرة من خوليان ألفاريز ليسدد الكرة من يسار منطقة الجزاء ويمنح سيتي التقدم مسجلا هدفه الشخصي الثاني. وأكمل هالاند ثلاثية فريقه بعد خطأ دفاعي، حين قطع رودري الكرة من سفيان أمرابط ليمررها إلى هالاند وينفرد بالمرمى ويسدد في الشباك.

وكان ماركوس راشفورد وضع يونايتد في المقدمة في الدقيقة الثامنة بعدما تلقى تمريرة من برونو فرنانديز ليطلق راشفورد تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وسكنت الشباك.

وعادل فودن النتيجة للفرريق صاحب القميص السماوي بتسديدة هائلة مماثلة من خارج المنطقة في الدقيقة 56، بعد تمريرة من رودري.

وبعد تفوق يونايتد في بداية المباراة، استفاق سيتي وكاد فودن أن يدرك التعادل في الدقيقة 19، لكن أندريه أونانا حارس يونايتد تصدى ببراعة لتسديدته من داخل المنطقة.

وفي الدقيقة 33 سدد رودري تصويبة قوية من داخل المنطقة تصدى لها حارس يونايتد بنجاح.

وأهدر هالاند فرصة سانحة للتعادل في مواجهة المرمى بعدما سدد فوق العارضة بعدما هيأ له فودن الكرة بالرأس بعد تمريرة عرضية من رودري في الدقيقة 44.

وتوقف اللعب بسبب إصابة أونانا في الدقيقة 65.

وسدد كيفن دي بروين ركلة حرة من خارج المنطقة لصالح سيتي في الدقيقة 71 لكنها ارتطمت بالحائط البشري.

ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لصالح يونايتد بعدما سقط جارناتشو في المنطقة بعد تدخل من إيدرسون حارس سيتي في الدقيقة 78.