المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا
المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا

وجه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" رسالة تسوية إلى نانت الفرنسي وكارديف سيتي الويلزي بهدف إنهاء النزاع بين الناديين حول دفع مستحقات انتقال إيميليانو سالا من الأول إلى الثاني، بعدما لقي المهاجم الأرجنتيني حتفه في يناير إثر تحطم طائرته في بحر المانش.

وأكد "فيفا" في بيان وصلت نسخة منه إلى وكالة فرانس برس أنه "وجه رسالة إلى الأطراف المختلفة باسم رئيس اللجنة التي تشكلت خصيصا لدراسة وضع اللاعب (سالا)".

ومنحت اللجنة برئاسة الجنوب إفريقي رايموند هاك الناديين مهلة 10 أيام للموافقة على التسوية، على أن تعمد لاحقا، في حال عدم التوصل لاتفاق، إلى إصدار حكم قابل للاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي "كاس".  

وكان نانت تقدم بشكوى أمام "فيفا" في فبراير الماضي إثر رفض كارديف الذي هبط في نهاية الموسم الماضي إلى دوري الدرجة الأولى الإنكليزي، دفع قيمة صفقة انتقال سالا إلى صفوفه والبالغة 17 مليون يورو، بعدما لقي الأرجنتيني حتفه بسقوط الطائرة التي كانت تقله من نانت الفرنسية إلى العاصمة الويلزية كارديف، في بحر المانش في 21 فبراير.

ورفض كارديف تسديد الدفعة الأولى من قيمة العقد البالغة 6 ملايين يورو من أصل المبلغ الاجمالي، على الرغم من التصديق على العقد من قبل سلطات كرة القدم قبل وفاة المهاجم الأرجنتيني.

وتم انتشال جثة سالا من حطام الطائرة في فبراير الماضي، ولكن لم يتم العثور على جثة قائد الطائرة ديفيد إيبوتسون.

المحكمة أعلنت بيدرو روتشا مشتبها به في قضية فساد
المحكمة أعلنت بيدرو روتشا مشتبها به في قضية فساد

تعرض الاتحاد الإسباني لكرة القدم للطمة جديدة، الجمعة، بعدما أعلن أحد القضاة في إسبانيا أن المرشح الرئيسي لرئاسة الاتحاد خلفا للويس روبياليس مشتبه به في تحقيق فساد.

وتقرر استدعاء، بيدرو روتشا، للإدلاء بأقواله الجمعة شاهدا أمام المحكمة التي تنظر في مزاعم فساد وأعمال غير مشروعة وغسيل أموال خلال رئاسة روبياليس للاتحاد الإسباني للعبة.

وقالت المحكمة إن شهادته دفعت القاضي لإيقاف الإجراءات وإعلان روتشا مشتبها به وأمره بالعودة في يوم آخر للإدلاء بشهادته برفقة محاميه.

واستقال روتشا، الذي كان قد ترأس اللجنة الاقتصادية للاتحاد، من منصبه قائما بأعمال الرئيس لخوض انتخابات رئاسة الاتحاد.

ومن المتوقع إجراء الانتخابات في السادس من مايو المقبل، لكن يمكن انتخاب روتشا رئيسا الأسبوع المقبل إذا كان المرشح الوحيد الذي يحظى بالدعم الكافي لخوض الانتخابات.

وأبلغ الصحفيين لدى مغادرته المحكمة بأنه "مرتاح الضمير" في مواجهة المزاعم.

وقال "سأشرح موقفي، لا أعرف أي شيء عن هذه الأمور".

وفي بيان قال روتشا "لم يكن لدي علم وبالتالي أي مسؤولية عن الحقائق قيد التحقيق".

ولم يرد الاتحاد على طلب للتعليق.

واستقال روبياليس من منصبه رئيسا للاتحاد في سبتمبر الماضي بعد شهر واحد من قيام الاتحاد الدولي للعبة "الفيفا" بمنعه من مزاولة أي نشاط متعلق بكرة القدم لثلاث سنوات بعدما قبل اللاعبة جيني إيرموسو على شفتيها دون رغبتها بعد فوز إسبانيا بكأس العالم للسيدات.

وأوصى قاض بمحاكمة روبياليس بتهمة الاعتداء الجنسي على خلفية الواقعة، وهي التهمة التي ينفيها روبياليس.

ويخضع روبياليس وزملاؤه لتحقيق منفصل منذ يونيو 2022 في شبهات مخالفات تتعلق باتفاق الاتحاد الإسباني مع شركة كوزموس المملوكة للاعب برشلونة السابق جيرارد بيكي على نقل كأس السوبر الإسبانية إلى السعودية في صفقة قدرت وسائل إعلام قيمتها بنحو 120 مليون يورو (129 مليون دولار).

وفي الشهر الماضي، داهمت الشرطة مقر الاتحاد الإسباني وأقال الاتحاد مسؤولين اثنين واحتجزت السلطات عددا من مسؤوليه لفترة وجيزة للاستجواب، ما دفع الفيفا والاتحاد القاري للعبة "اليويفا" لمطالبة الاتحاد الإسباني بتحديث مفصل بشأن تحقيق الفساد.