هاري مغواير أثناء لعبه لنادي ليستر سيتي
هاري مغواير أثناء لعبه لنادي ليستر سيتي

طلب هاري مغواير المنضم في صفقة قياسية لمانشستر يونايتد، من زملائه السيطرة على المباريات بشكل أكبر وتطوير مستواهم بعد إهدار نقاط للمباراة الثالثة على التوالي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم يونايتد بهدف رائع من دانييل جيمس في الشوط الأول لكن يونايتد تعادل 1-1 مع ساوثامبتون الذي سجل بواسطة المدافع يانيك فسترغارد بعد الاستراحة في استاد سانت ماري السبت الماضي.

وتركت الهزيمة يونايتد يملك خمس نقاط من أربع مباريات بعد خسارة الفريق على أرضه أمام كريستال بالاس والتعادل في ضيافة ولفرهامبتون واندرارز الشهر الماضي.

وقال مغواير، الذي التحق بأولد ترافورد قادما من ليستر سيتي في بداية الموسم الجاري، للصحفيين "نحن نلعب كرة هجومية، لكن لا تفهموني بشكل خاطئ، فإننا لا نزال في حاجة إلى تطوير مستوانا خاصة عند الاستحواذ على الكرة".

وأضاف "نفقد الكرة بسهولة ونحن نحتاج إلى تطوير أنفسنا في هذا الأمر... واللعب بثقة عند الاستحواذ عليها".

وتابع "نحن مانشستر يونايتد ونحن نريد السيطرة على المباريات. في آخر 20 دقيقة من الشوط الأول وفي أول 20 دقيقة من الشوط الثاني لم نسيطر على الكرة بشكل جيد وعوقبنا على ذلك".

وسدد يونايتد 21 كرة على المرمى وضغط بشدة بحثا عن الانتصار قرب النهاية خاصة أن ساوثامبتون كان يلعب بعشرة لاعبين بعد طرد كيفن دانسو.

وقال مغواير إن يونايتد يجب أن يستغل الفرص المتاحة أمام المرمى إذا كان يريد المنافسة على الوجود في المربع الذهبي.

وأضاف "هذه مباراة أخرى كنا نستحق فيها الفوز وصنعنا أغلب الفرص وفقدنا نقطتين.. كنا نستحق المزيد من النقاط بأدائنا... سنواصل العمل بجدية ونتطور".

 

كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا في ملعب دوسلدورف أرينا في دوسلدورف في 17 يونيو 2024.
كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته بأنفه خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا .

يأمل زملاء، كيليان مبابي، في أن يكون متاحا للمشاركة أمام هولندا، الجمعة، في بطولة أوروبا لكرة القدم، بعدما أصيب بكسر في الأنف، الاثنين الماضي.

ولم تعلن فرنسا مدى جاهزية قائدها للمباراة المقبلة في البطولة المقامة في ألمانيا، لكن تقارير إعلامية فرنسية تكهنت غيابه عن مواجهة هولندا.

ومع ذلك، أبدى كل من أدريان رابيو ووليام ساليبا تفاؤلا في مؤتمر صحفي، الأربعاء، ولم يفقدا الأمل في أن يتمكن مبابي من اللعب على الرغم من الكسر الذي تعرض له في وقت متأخر من الفوز 1-صفر على النمسا في دوسلدورف.

وقال المدافع ساليبا للصحفيين "التقيت به هذا الصباح وكان أفضل قليلا. لقد ذهب لإجراء فحوصات أخرى. لا أعرف المزيد. لكن عندما رأيته هذا الصباح كان أفضل".

وضرب رابيو مثلا بزميله في يوفنتوس فويتشيخ شتينسني حارس مرمى بولندا الذي أصيب أيضا بكسر في الأنف في أبريل نيسان.

وقال رابيو "لا أعرف بالضبط ما إذا كانت حالته تشبه كيليان. لقد خضع لجراحة في اليوم التالي أو بعد يومين وكان متاحا للمباراة التالية.

"لهذا السبب عندما أخبروني عن كسر أنف كيليان، لم يكن الأمر خطيرا في ذهني، لأنني قلت لنفسي إنه يمكن أن يكون متاحا بسرعة كبيرة".

لكن إذا لم ينجح مبابي، قال رابيو إن فرنسا ستظل واثقة من فرصها أمام هولندا التي فازت في مباراتها الافتتاحية على بولندا في هامبورج يوم الأحد.

وأضاف لاعب الوسط "بالطبع، إنه لاعب مهم للغاية وسيكون لذلك تأثيره حتما خاصة على الفرق المنافسة لكن لدينا مجموعة استثنائية.

"على مقاعد البدلاء، لدينا ما يكفي من الإمكانيات لتعويض كيليان. لدي ثقة كاملة في جودة البدلاء".