سعيد مولاي بعد فوزه ببطولة العالم تحت 18 سنة في باكو، 2018
سعيد مولاي بعد فوزه ببطولة العالم تحت 18 سنة في باكو، 2018

قال بطل جودو إيراني إنه يخشى العودة لبلاده بعد أن خالف أوامر الحكومة بالانسحاب من بطولة العالم في طوكيو لتجنب مواجهة محتملة لخصم إسرائيلي.
 
وذكر الاتحاد الدولي للجودو أن سعيد مولاي تلقى أمرا من نائب وزير الرياضة الإيراني دافار زاني بالانسحاب من البطولة.
 
وقال الاتحاد إن مولاي تلقى بعد ذلك مكالمة من رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية رضا صالحي أميري، الذي أخبره بأن عناصر من أجهزة الأمن متواجدة في منزل والديه.
 
كان مولاي حامل لقب بطولة العالم، وكان سيواجه اللاعب الإسرائيلي ساغي موكي في المباراة النهائية.
 
خسر مولاي في الدور قبل النهائي، ولم يضطر لمواجهة موكي الذي فاز بالبطولة.
 
وقال مولاي "أحتاج للمساعدة. حتى لو أخبرتني سلطات بلدي أنه يمكنني العودة دون أي مشاكل، أنا خائف."

لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت
لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت

توفيت سيليستي أرانتس، والدة "الملك" بيليه، عن عمر 101 عاما، بعد عام ونصف من وفاة نجلها المتوّج بكأس العالم ثلاث مرات مع المنتخب البرازيلي لكرة القدم، وفقا لما أعلن عدد من أفراد عائلتها، الجمعة.

وكتب إدينيو، الابن الأكبر لبيليه، على موقع إنستغرام: "ارقدي بسلام يا جدتي"، في رسالة مرفقة بصورة له وهو يعانقها.

كما نشرت إحدى حفيدات الراحلة، كيلي ناسيمنتو، على نفس الشبكة الاجتماعية صورة والدة النجم الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب كرة قدم على مر العصور.

ولم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت. وحسب وسائل إعلام برازيلية، فقد دخلت المستشفى لمدة ثمانية أيام وتوفيت، الجمعة.

ولدت دونا سيليستي، كما يطلق عليها في البرازيل، عام 1923، في تريس كوراسويس، وهي بلدة في ولاية ميناس جيرايس (جنوب شرق) حيث أنجبت في سن السابعة عشرة إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو، لاعب كرة القدم الوحيد في التاريخ الذي رفع ثلاث كؤوس عالم.

تزوجت من جواو راموس دو ناسيمنتو، المعروف باسم "دوندينيو"، وولدت طفلان آخران: جاير ("زوكا") الذي توفي عام 2020 بسبب السرطان، وهو المرض نفسه الذي هزم بيليه، في 29 ديسمبر عام 2022، ثم ماريا لوسيا.

وكشفت الأخيرة بعد وقت قصير من وفاة "ملك" كرة القدم أن والدتها التي تبلغ من العمر 100 عام وقتها، لم تكن على علم بوفاة ابنها الشهير.

قالت وقتها لقناة "إي إس بي إن": "إنها في عالمها الصغير الخاص بها".

مر موكب الجنازة الذي حمل نعش بيليه بمنزلها في سانتوس، وهي مدينة ساحلية بالقرب من ساو باولو حيث أمضت سنواتها الأخيرة، وحيث تألق ابنها خلال معظم مسيرته الاحترافية.