المنتخب العراقي
المنتخب العراقي

تعادل المنتخب العراقي مع نظيره الأوزبكي صفر-صفر، الاثنين، على ملعب الملك عبدالله الثاني في عمان في مباراة دولية ودية في كرة القدم في إطار استعداداتهما للجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.

ويستعد المنتخب العراقي لاستضافة هونغ كونغ في العاشر من الشهر المقبل على ملعب جدع النخلة في مدينة البصرة، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وهي تكتسب أهمية إضافية كونها المباراة الرسمية الأولى لمنتخب "أسود الرافدين" على أرضه وبين جماهيره منذ العام 2002، بينما يستعد منتخب أوزبكستان لاستضافة اليمن في اليوم ذاته ضمن المجموعة الرابعة.

وشهدت الجولة الأولى من التصفيات سقوط المنتخب العراقي في فخ التعادل مع مضيفه البحريني 1-1، وسقوط المنتخب الأوزبكي أمام مضيفه الفلسطيني صفر-2. ويغيب المنتخبان العراقي والأوزبكي عن الجولة الثانية المقررة غدا الثلاثاء.

لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت
لم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت

توفيت سيليستي أرانتس، والدة "الملك" بيليه، عن عمر 101 عاما، بعد عام ونصف من وفاة نجلها المتوّج بكأس العالم ثلاث مرات مع المنتخب البرازيلي لكرة القدم، وفقا لما أعلن عدد من أفراد عائلتها، الجمعة.

وكتب إدينيو، الابن الأكبر لبيليه، على موقع إنستغرام: "ارقدي بسلام يا جدتي"، في رسالة مرفقة بصورة له وهو يعانقها.

كما نشرت إحدى حفيدات الراحلة، كيلي ناسيمنتو، على نفس الشبكة الاجتماعية صورة والدة النجم الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب كرة قدم على مر العصور.

ولم يقدّم أهل الراحلة تفاصيل عن سبب الوفاة، كما لم يذكروا متى توفيت. وحسب وسائل إعلام برازيلية، فقد دخلت المستشفى لمدة ثمانية أيام وتوفيت، الجمعة.

ولدت دونا سيليستي، كما يطلق عليها في البرازيل، عام 1923، في تريس كوراسويس، وهي بلدة في ولاية ميناس جيرايس (جنوب شرق) حيث أنجبت في سن السابعة عشرة إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو، لاعب كرة القدم الوحيد في التاريخ الذي رفع ثلاث كؤوس عالم.

تزوجت من جواو راموس دو ناسيمنتو، المعروف باسم "دوندينيو"، وولدت طفلان آخران: جاير ("زوكا") الذي توفي عام 2020 بسبب السرطان، وهو المرض نفسه الذي هزم بيليه، في 29 ديسمبر عام 2022، ثم ماريا لوسيا.

وكشفت الأخيرة بعد وقت قصير من وفاة "ملك" كرة القدم أن والدتها التي تبلغ من العمر 100 عام وقتها، لم تكن على علم بوفاة ابنها الشهير.

قالت وقتها لقناة "إي إس بي إن": "إنها في عالمها الصغير الخاص بها".

مر موكب الجنازة الذي حمل نعش بيليه بمنزلها في سانتوس، وهي مدينة ساحلية بالقرب من ساو باولو حيث أمضت سنواتها الأخيرة، وحيث تألق ابنها خلال معظم مسيرته الاحترافية.