الإسباني رافاييل نادال يحتفل بفوزه على الروسي دانييل ميديفيديف في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس، الأحد
الإسباني رافاييل نادال يحتفل بفوزه على الروسي دانييل ميديفيديف في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس، الأحد

فاز رفائيل نادال بصعوبة على دانييل ميدفيديف الرائع بنتيجة 7-5 و6-3 و5-7 و4-6 و6-4 في نهائي مثير، ليحصد لقبه الرابع في بطولة أميركا المفتوحة للتنس، ويصبح على بعد لقب واحد من معادلة رقم غريمه روجر فيدرر القياسي في البطولات الأربع الكبرى.

وفرض نادال، ملك الملاعب الرملية، هيمنته على ملاعب فلاشينغ ميدوز الصلبة في نيويورك على مدار الأسبوعين الماضيين لكنه كان بحاجة إلى استخراج كل ما لديه للفوز على منافسه الروسي ليرفع رصيده إلى 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى.

وأصبح اللاعب الأعسر البالغ عمره 33 عاما ثاني أكبر لاعب يحرز اللقب في أميركا المفتوحة في عصر الاحتراف منذ الأسترالي كين روزوول الذي كان بعمر 35 عاما عندما نال اللقب في 1970.

وفي الوقت الذي نالت فيه أربع لاعبات مختلفات ألقاب البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم واصل نادال وفيدرر ونوفاك ديوكوفيتش سيطرتهم في منافسات الرجال بعدما حصد "الثلاثي الكبير" آخر 12 لقبا بارزا.

 

 

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.