رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غرايت - أرشيف
رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غرايت - أرشيف

اعتبر رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غرايت أن "الوقت حان لخوض هذه المباراة" في الجزائر، وذلك ردا على احتمال أن يحل المنتخب الفرنسي بطل العالم ضيفا على نظيره الجزائري بطل إفريقيا في لقاء ودي العام المقبل.

وكشفت إذاعة "فرانس إنفو" أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم عرض على نظيره الفرنسي تنظيم مباراة بين منتخبي بلادهما العام المقبل في وهران، ما سيشكل سابقة لأنها ستكون المرة الأولى التي تلعب فيها فرنسا على الأراضي الجزائرية.

ونقلت الإذاعة عن لو غرايت قوله الثلاثاء "منذ أن استلمت مهامي، أردت الذهاب الى الجزائر لأنها البلد الوحيد الذي لا نلتقيه. مر وقت طويل. بعد 60 عاما (على استقلال الجزائر)، بإمكاننا أن نلعب كرة قدم".

وأفاد لو غرايت الذي وصل إلى رئاسة الاتحاد الفرنسي عام 2011 على أن يستمر في ولايته الحالية حتى أواخر 2020 "لقد كنت مدافعا (عن الفكرة) لمدة ثمانية أعوام. أريد أن ألعب في الجزائر" و"حان الوقت لإجراء هذه المباراة".

والتقى المنتخبان مرة واحدة فقط في مباراة ودية أقيمت في أكتوبر 2001 على "ستاد دو فرانس" في ضواحي باريس.

وقد توقفت تلك المواجهة التي جمعت حاملي لقبي كأس العالم 1998 وكأس أوروبا 2000 بقيادة مدرب ريال مدريد الإسباني الحالي الجزائري الأصل زين الدين زيدان، بفريق يضم المدرب الحالي لأبطال إفريقيا 2019 جمال بلماضي الذي سجل في ذلك اللقاء، بعد أن اجتاح الجمهور الجزائري أرضية الملعب.

وكشف لو غرايت "سوف أتحرك في أسرع وقت ممكن، ربما سنجري مباريات لفرق الشباب من أجل أن نرى في أي ظروف يمكننا إيجاد اتفاقات مع الجزائر"، في إشارة الى "القضايا الأمنية" والتشاور اللازم مع الرئاسة الفرنسية حول هذا الموضوع.

ووفقا لرئيس الاتحاد الفرنسي، فإن مباراة بين الجزائر وفرنسا "لم تحصل أبدا لأن الرئيس السابق (فرنان دوشوسوا الذي كان في منصبه من منتصف 2010 إلى منتصف 2011)، الذي كان صديقا لي، لم ينجح في التوصل إلى اتفاق... ربما مع الدولة الجزائرية".

وأشار لو غرايت إلى اقتناعه بأن مباراة من هذا النوع ستكون احتفالا، موضحا "كل الشبان هناك يعرفون بطولتنا، يعرفون لاعبينا ويرغبون برؤية منتخب فرنسا".

وكسر الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون العام الماضي أحد المحظورات في الرواية الرسمية للأحداث التاريخية، فاعترف بأن فرنسا، قوة الاستعمار السابقة في الجزائر، أقامت خلال حرب الجزائر  (1954-1962) "نظاما" استُخدِم فيه "التعذيب".

ورحبت الحكومة الجزائرية بهذا التطور ورأت فيه "خطوة إيجابية يجب تثمينها".

وتعهد الرئيس الفرنسي بضمان "حرية مراجعة" المحفوظات المتعلقة بمفقودي الحرب المدنيين والعسكريين من فرنسيين وجزائريين، كما كرم عشرات الحركيين وهم جزائريون حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي ثم تخلت عنهم فرنسا في ظروف مأساوية، وذلك في إطار مبادرته المتصلة بتضميد الجراح التي خلفتها حرب تحرير الجزائر.

أو جي سيمبسون بُرّئ من جريمة قتل طليقته وصديقها عام 1994
أو جي سيمبسون بُرّئ من جريمة قتل طليقته وصديقها عام 1994

توفي عن عمر ناهز 76 عاما، النجم السابق لكرة القدم الأميركية، أو جي سيمبسون، الذي بُرئ عام 1995 من تهمة قتل طليقته، في محاكمة شهيرة أسرت انتباه العالم. 

وكتبت عائلة سيمبسون على منصة "إكس": "في 10 أبريل، توفي والدنا أورنثال جيمس سيمبسون بعد صراعه مع السرطان. كان محاطا بأولاده وأحفاده".

وسيمبسون الذي نشأ في فقر مدقع، سطع نجمه في السبعينيات من القرن الماضي مع فريق بوفالو بيلز لكرة القدم الأميركية، حتى اعتزاله عام 1979 بعد تحقيق سلسلة أرقام قياسية، لينتقل بعدها إلى التمثيل والإعلانات.

"محاكمة القرن"

بُرّئ سيمبسون في محاكمة وصفتها فرانس برس بـ"محاكمة القرن"، من جريمة قتل طليقته نيكول براون سيمبسون وصديقها رون غولدمان، في 12 يونيو 1994، حيث عُثر عليهما مقتولين طعنا بالسكين خارج منزل في لوس أنجلوس.

وأوقف سيمبسون إثر هذه الجريمة يوم 17 يونيو 1994، بعد مطاردة دامت ساعات، تابعها مباشرة نحو 95 مليون أميركي وملايين الأشخاص خارج البلاد، بفضل كاميرات تصوّر من مروحيات.

وإثر محاكمة نُقلت جلساتها مباشرة على التلفزيون طوال 9 أشهر، قامت هيئة المحلفين في لوس أنجلوس بتبرئته، في حكم أثار موجة من الاستنكار والبلبلة تؤجّجها مشاعر عنصرية، إذ إن المتهم أسود والضحيتين من البيض.

وحسب شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية، فقد ظلت المشاعر بشأن المحاكمة مختلطة على مر السنين، حيث اتهم الكثيرون إدارة شرطة لوس أنجلوس بالعنصرية في تعاملها مع القضية، فيما أعتقد آخرون أن قدرة سيمبسون على الاستعانة بمحامين رفيعي المستوى سمحت له بالإفلات من جريمة القتل.

أو جي سيمبسون أثناء محاكمته بتهمة قتل طليقته

غير إن التبرئة في المحكمة الجنائية لم تمنع إدانته بقتلهما في محاكمة مدنية عام 1997، وحُكم عليه بدفع أكثر من 33 مليون دولار لعائلتي الضحيتين، لم يدفع سوى جزء بسيط منها.

ووصف والد غولدمان وفاة سيمبسون بأنها "ليست خسارة كبيرة للعالم".

وقال فريد غولدمان لشبكة "إن بي سي نيوز": "الشيء الوحيد الذي يجب أن أقوله هو أنه مجرد تذكير آخر برحيل رون طوال هذه السنوات".

وتابع: "إنها ليست خسارة كبيرة للعالم. إنها تذكير آخر برحيل رون".

أو جي سيمبسون بُرّئ من جريمة قتل طليقته وصديقها عام 1994

قيادة سطو مسلح

في السنوات التي تلت المحاكمة، تجنبت الشركات الراعية سيمبسون فيما طارده الدائنون، حسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، والتي قالت إنه سعى إلى الحفاظ على أسلوب حياته المترف من خلال "سلسلة من مخططات كسب المال اليائسة بشكل متزايد".

وفي عام 2007، قاد سيمبسون محاولة سطو مسلح على كازينو في لاس فيغاس لسرقة تذكارات رياضية، مع 5 شركاء له، بينهم مسلحان.

وأمضى سيمبسون 9 أعوام، حتى 2017، خلف القضبان لإدانته بعملية السطو المسلح.

أو جي سيمبسون أثناء محاكمته بتهمة السطو المسلح في عام 2007

وقال أثناء المحاكمة، إنه كان يحاول "استعادة مقتنيات سرقها منه بائعان متخصصان في هذا النوع من الصفقات هاجمتهما المجموعة". لكن روايته لم تقنع هيئة المحلفين التي أمرت بإيداعه السجن.

أو جي سيمبسون أثناء محاكمته بتهمة السطو المسلح في عام 2007

وساعد سجنه على إبقائه بعيدا عن الأضواء، إلا أن هذه القضية ما انفكت تغذّي مخيلة الأميركيين، وفق فرانس برس، حيث نال مسلسل قصير من 8 ساعات مخصّص لهذه الجريمة بعنوان "أو جي سيمبسون: صُنع في الولايات المتحدة"، جائزة أوسكار لأفضل وثائقي في 2017.

كما نال المسلسل التلفزيوني "الشعب ضد أو جي سيمبسون: قصة جريمة أميركية" من بطولة كوبا غودينغ جونيور، عدة جوائز إيمي في 2016.

وحسب صحيفة "واشنطن بوست"، ولد أو جي سيمبسون في سان فرانسيسكو في 9 يوليو 1947، ونشأ في منطقة بوتريرو هيل. 

وعندما كان في الثانية من عمره، عانى سيمبسون من الكساح، حيث ارتدى دعامات للساق صنعتها والدته حتى بلغ الخامسة من عمره، لكنه نشأ ليصبح مراهقا قوي البنية وقاسيا ويميل إلى العنف.

وانضم سيمبسون خلال فترة المراهقة إلى إحدى العصابات وتم فصله من المدرسة عدة مرات، حيث ذكر ذلك لاحقا حسب "واشنطن بوست"، قائلا: "لقد شاركت في الكثير من معارك الشوارع. ربما لأنني عادة ما أفوز".