البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب سان جيرمان الفرنسي
البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب سان جيرمان الفرنسي

خففت العقوبة المفروضة على اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا بالإيقاف ثلاث مباريات بدوري أبطال أوروبا - بسبب إهانة حكام - إلى مباراتين.
 
خفضت محكمة التحكيم الرياضية العقوبة من ثلاث مباريات إلى مباراتين بعد إهانة النجم البرازيلي لحكم أو مساعده.
 
الحكم سيسمح لنيمار بالانضمام لصفوف باريس سان جيرمان في مباراته ضد كلوب بروغ في 22 أكتوبر المقبل.
 
ولن يستطيع المشاركة في مباراتي ريال مدريد غدا الأربعاء، وغلطة سراي بعد غضون أسبوعين.
 
وخلص الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أن المهاجم البرازيلي مذنب بإهانة حكام على مواقع التواصل الاجتماعي بعد خروج الفريق الباريسي من المسابقة في 16 مارس الماضي.
 
نشر نيمار، الذي أصيب ولم يلعب هذه المباراة، انتقادات لاذعة لحكام تقنية الفيديو (الفار) بعد أن حصل مانشستر يونايتد على ضربة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع.

 

شعار فيفا
شعار فيفا

أرجأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة، كل المباريات الدولية المقررة في شهر يونيو، بعد الاجتماع الأول لفريق عمله المخصص لمتابعة تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما تقرر إجراء مناقشات مع الاتحادات القارية لوضع جدول زمني جديد لتصفيات كأس العالم 2022.

وقال الاتحاد الدولي في بيان "وافق فريق عمل فيفا-الاتحادات القارية بالإجماع على سلسلة من التوصيات بعد لقائه الأول عبر تقنية الفيديو اليوم".

وفي أعقاب إرجاء أولمبياد طوكيو 2020 إلى صيف 2021، اقترحت مجموعة عمل فيفا الإبقاء على قاعدة أهلية العمر للاعبين الذين ولدوا بعد 1 يناير 1997، بالإضافة إلى ثلاثة لاعبين من خارج هذه القاعدة.

يذكر أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو اعترف الخميس، أن "لا أحد" يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم "كما كنا في السابق"، بعد تعليق أغلبيتها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال إنفانتينو في اجتماع مع اتحاد أميركا الجنوبية للعبة (كونميبول) عبر تقنية الفيديو "نود جميعا أن نعود إلى لعب كرة القدم مجددا غدا، ولكن للأسف هذا غير ممكن، ولا أحد في العالم يعرف الآن متى سنكون قادرين على اللعب كما في السابق".

وأضاف "للمرة الأولى، ليست كرة القدم هي الأهم، أصبحت الصحة في المقام الأول ويجب أن يستمر هذا الأمر حتى هزيمة هذا المرض"، داعيا إلى "احترام أولئك الذين يعانون وأولئك الذين يساعدون".

وأدت التدابير الصحية والقيود المفروضة حول العالم جراء تفشي فيروس "كوفيد-19" إلى تعليق أو تأجيل أو إلغاء الكثير من البطولات الرياضية لاسيما مسابقات كرة القدم بهدف احتواء الوباء.

وتابع رئيس فيفا "عالمنا ورياضتنا سيكونان مختلفين عندما نعود إلى الوضع الطبيعي، نحن بحاجة إلى التأكد من أن كرة القدم ستنجو ويمكن أن تزدهر مرة أخرى".