كريستيانو رونالدو يبكي خلال الحوار الذي أجراه الإعلامي البريطاني مورغن بيرس
كريستيانو رونالدو يبكي خلال الحوار الذي أجراه الإعلامي البريطاني مورغن بيرس

خلال حوار أجراه الإعلامي البريطاني مورغن بيرس مع نجم يوفانتوس الإيطالي والمنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو، كشف الأخير أنه بصدد البحث عن ثلاث سيدات يعملن في مطعم "ماكدونالدز" لدعوتهن لمأدبة عشاء في ليزبون أو إيطاليا "ردا للجميل"، على حد تعبيره.

السيدات الثلاث اللاتي كن يشتغلن في محل ماكدونالدز القريب من الملعب الذي كان يتدرب فيه رونالدو عندما كان طفلا، كن يقدمن له ولزملائه "بعض الهامبرغر عند انتهائهم من التدريب بالمجان".

رونالدو أكد أنه لا يزال يحتفظ بذكرى تلك السيدات و"يود رد جميلهن بدعوتهن للقائه".

واحدة من تلك السيدات الائي اختفين بعد غلق المحل اسمها "إدنا"، بحسب تصريح رونالدو للإعلامي البريطاني.

كريستيانو رونالدو عندما كان طفلا

وبعد إذاعة البرنامج، ظهرت إحدى تلك السيدات وأعلنت قبولها دعوة نجم ريال مدريد الإسباني سابقا.

وقالت السيدة التي تدعى باولا ليكا لإذاعة ريناسينكا البرتغالية، إنها كانت إحدى تلك السيدات وإنها ترحب بفكرة لقاء رونالدو مجددا.

ليكا قالت في حديثها الذي نقلته "ديلي ميل" البريطانية، "كان عدد من الأطفال يترددون على المحل، وعندما كانت هناك ساندويتشات هامبرغر زائدة عن الحاجة، كان مديرنا يأذن لنا بمنحها للأطفال، وكان كريستيانو رونالدو أحد هؤلاء الأطفال"، ثم تابعت "كريستيانو كان أكثر أولئك الأطفال خجلا".

وذكرت السيدة أن زوجها كان يعلم بالقصة وأنها تقبل دعوة كريستيانو لها بصدر رحب، وتابعت "ما زلت أضحك من كل ذلك الآن، لقد أخبرت ابني بالفعل بهذا، لكنه اعتقد أنني أمازحه فقط، لا يمكنه تصديق ذلك، لم يستطع تخيل والدته تعطي كريستيانو رونالدو هامبرغر".

Members of the media are reflected in the glass at the headquarters of the English Premier League in London on March 13, 2020. …
نوادي إنكليزية تنوي تطبيق تعليمات الحكومة وإجبار لاعبيها وإدارييها على إجازة من دون راتب

أخفقت محادثات بين مسؤولي الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم واتحاد اللاعبين المحترفين بشأن خفض محتمل للرواتب أو تأجيلها بسبب توقف النشاط جراء تفشي فيروس كورونا، في التوصل إلى اتفاق الأربعاء.

وناقش ممثلون بارزون عن اتحاد اللاعبين المحترفين ورابطة الدوري الممتاز وروابط مسابقات الدوري الأدنى درجة، العديد من القضايا المرتبطة بتداعيات الوباء، وقالوا إنهم سيواصلون المحادثات.

وأدى قرار توتنهام هوتسبير بتخفيض رواتب 550 من عامليه غير اللاعبين بنسبة 20 بالمئة بسبب آثار فيروس كورونا، إلى مزيد من الضغوط على لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز من أجل تخفيض أجورهم أو تأجيلها.

ويجري اتحاد اللاعبين المحترفين محادثات مع رابطة الدوري الممتاز حول أفضل طريقة للتعامل مع الإيقاف الحالي للمباريات، لكن تحركات بعض الأندية من أجل استغلال خطة الحكومة لمنح إجازات بدون راتب أثارت انتقادات حادة.

وقال المسؤولون في بيان مشترك "لم يتم التوصل إلى قرار اليوم وستستمر المناقشات خلال 48 ساعة المقبلة لحل العديد من القضايا البارزة ومن بينها رواتب اللاعبين واستئناف موسم 2019-2020“.

وذكرت تقارير صحفية الأربعاء أن اتحاد اللاعبين المحترفين بعث رسالة عبر البريد الالكتروني لأعضائه يحثهم على عدم توقيع أي اتفاق مع أنديتهم بشأن خفض الرواتب أو تأجيلها دون استشارة الاتحاد.

وبينما يرغب اتحاد اللاعبين في الوصول إلى اتفاق جماعي، قال نادي بورنموث إنه منح موظفيه إجازة بينما تطوع مسؤولون كبار ومدربون لتخفيض أجورهم للمساعدة في تخفيف الآثار المالية لأزمة فيروس كورونا على النادي الواقع على الساحل الجنوبي.

وتم تعليق منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز حتى 30 أبريل على الأقل بسبب الجائحة، وتعرضت أندية في كافة أنحاء البلاد لخسائر ضخمة في إيرادات تذاكر المباريات.

وأعطى نيوكاسل يونايتد موظفيه غير اللاعبين إجازة وطلب منهم الاشتراك في خطة للاحتفاظ بالوظائف وضعتها الحكومة حديثا بسبب فيروس كورونا. وقال بورنموث إن عليه اتخاذ إجراءات صارمة مماثلة لحماية مستقبل النادي.

وأوضح بورنموث في بيان "تطوع كل من نيل بليك الرئيس التنفيذي للنادي، وريتشارد هيوز المدير الفني للفريق الأول، والمدرب إيدي هاو ومساعد المدرب جيسون تيندال، لتخفيض أجورهم بنسبة كبيرة خلال هذه الفترة الصعبة“.

وأضاف "طلبنا أيضا من عدد من الموظفين في النادي الحصول على إجازة مؤقتة نتيجة الجائحة".

وقال بورنموث إن الموظفين الذين حصلوا على إجازة، وأغلبهم تأثر بإغلاق الملعب، سيستمرون في الإجازة لثلاثة أسابيع على الأقل وفقا لخطة الاحتفاظ بالوظائف التي وضعتها الحكومة.