إرنستو فالفيردي مدرب فريق برشلونة الإسباني
إرنستو فالفيردي مدرب فريق برشلونة الإسباني

أبدى المدرب إرنستو فالفيردي قلقه من تراكم النتائج السلبية لفريقه برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسمين الماضيين، ولا سيما خارج ملعبه كامب نو، مؤكدا تحمله مسؤولية ذلك.

وواصل برشلونة، السبت، عجزه عن الفوز خارج ملعبه، وخسر أمام مضيفه غرناطة بهدفين نظيفين في المرحلة الخامسة من الدوري، كانت الثانية له هذا الموسم في الليغا.

وقال فالفيردي بعد المباراة "من الواضح أنني منشغل البال لأننا لا نحقق نتائج جيدة خارج أرضنا. وعندما يحصل هذا مرتين أو ثلاث مرات، فهذا من عوارض أننا لسنا في حال جيدة".

لاعبو غرناطة يحتفلون بالفوز على برشلونة
الدوري الإسباني.. برشلونة يواصل انطلاقته المتعثرة
تأكدت الانطلاقة السيئة لبرشلونة حامل اللقب في الدوري الإسباني لكرة القدم، بعد خسارته الثانية في خمس مباريات أمام مضيفه غرناطة بهدفين دون مقابل، السبت، في الأندلس، في مباراة خاض فيها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي شوطا واحدا.


وردا على سؤال بشأن تحمله المسؤولية، قال فالفيردي "أحاول أن أكون المسؤول دائما. صحيح أن اللاعبين هم من يفعل على أرض الملعب، لكن المدرب هو المسؤول. أنا أشعر بأني مسؤول".

وتابع "أعتبر أن بإمكاننا دائما أن نفوز أو نخسر، لكن على الأقل عندما نخسر، يجب أن نظهر دائما أننا كنا جديرين بالفوز. لم يكن الأمر كذلك".

وتلقى برشلونة هذا الموسم خسارتين في مباراتين خارج أرضه، وذلك في المرحلة الأولى أمام أتلتيك بلباو بهدف نظيف، والسبت ضد غرناطة الصاعد هذا الموسم من الدرجة الثانية. وفي مباراة ثالثة خارج ملعبه هذا الموسم، اكتفى بالتعادل بهدفين لمثلهما مع أوساسونا في المرحلة الثالثة.

ولم ينجح برشلونة في تحقيق الفوز خارج ملعبه في مباراة رسمية منذ أبريل الماضي، ولا يزال عاجزا عن إظهار شخصيته الهجومية المعهودة منذ استقدام الفرنسي أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد بصفقة ضخمة، وكان مجددا دون أفكار أمام فريق كان يتفنن سابقا في تحقيق الانتصارات السهلة في مواجهته.

ولا يقتصر تراجع برشلونة على الساحة المحلية، فقد نجا من الخسارة أمام بوروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع، حيث كان الفريق الألماني الطرف الأفضل وأهدر ركلة جزاء، لتنتهي المباراة بتعادل سلبي.

كما عانى برشلونة من غياب نجمه وقائده الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب الإصابة عن المباريات الأربع الأولى في الليغا هذا الموسم، وقد شارك في مباراة دورتموند، وفي الشوط الثاني للمباراة ضد غرناطة السبت.

وقال فالفيردي "ثمة لاعبون بدأوا المشاركة في المنافسات بشكل متأخر بسبب الإصابات أو أمور أخرى، لكننا لم نكن جيدين. في المباريات خارج ملعبنا لا ننجح في تقديم مباريات جيدة. نسيطر، لكننا لا نحول هذه السيطرة إلى فرص لتسجيل الأهداف".

وأضاف المدرب الذي قاد برشلونة إلى لقب الدوري في الموسمين الماضيين، ولقب كأس إسبانيا 2018، أن لاعبيه "يفتقدون السطوة في المنطقة الأهم، في الأمتار الثلاثين الأخيرة".

لكنه تطرق أيضا الى الجانب الدفاعي للنادي الكاتالوني الذي أصبح بعد مباريات السبت، صاحب أسوأ دفاع في الدوري حتى الآن هذا الموسم بتلقيه تسعة أهداف، متساويا مع ريال بيتيس. 

يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي
يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي

أثار مهاجم ميلان الإيطالي الدولي السويدي السابق زلاتان إبراهيموفيتش الشائعات حول مستقبله بعدما أعلن رغبته في "تعلم شيء جديد عن كرة القدم ومن زاوية مختلفة".

ويرتبط إبراهيموفيتش، 38 عاما، بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي سينتهي الصيف المقبل وسط تقارير صحفية سويدية عن نيته عدم تمديده استنادا إلى صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

وكان إبراهيموفيتش غادر ميلانو عائدا إلى بلاده بعد تعليق مباريات الـ"سيري اي" بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في إيطاليا، ما وضعها على رأس لائحة الدول الأكثر تضررا به، بعدما خلف ما يزيد عن 17 ألف وفاة، و139 ألف اصابة.

وقال المدرب السويدي السابق ألكسندر أكسين الذي أصبح معلقا تلفزيونيا حول مستقبل إيبرا: "أشعر أنه سيلعب في هاماربي" الذي يلعب في الدرجة الأولى في السويد، ويملك أسطورة الكرة السويدية 25 بالمئة من أسهمه منذ نوفمبر الماضي.

لكن إبراهيموفيتش الذي شوهد الخميس في إحدى الحصص التدريبية لفريق هاماربي، استبعد هذه الفرضية في مقابلة نشرتها صحيفة "سفينسكا داغبلاديت" السويدية اليومية، مؤكدا أن مواصلة مسيرته الكروية ستكون خارج الملعب.

وقال "أريد أن أتعلم شيئا جديدا في كرة القدم، لكن من زاوية مختلفة. سأساهم من خارج (الملعب)، وليس على أرض الملعب".

في المقابل، أكد رئيس "هاماربي" ريتشارد فون اكسكول، لصحيفة "داغنز نيهيتر" اليومية السويدية إنه لن يغلق الباب أمام إمكانية انضمام إبراهيموفيتش لصفوف فريقه، وقال: "لكن هذا القرار ليس قرارنا (...) إن الأمر يتعلق بكيفية رؤية زلاتان لمستقبله وما يريد القيام به".