ميسي يتسلم الجائزة
ميسي يتسلم الجائزة

توج اللاعب الأرجنتيني ونجم فريق برشلونة، ليونيل ميسي، الاثنين، بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم كأفضل لاعب في العالم لعام 2019، متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو والهولندي فيرجيل فان دايك.

وأعلن عن الجائزة في احتفالية أقامها الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، في مدينة ميلانو الإيطالية، وحضرها كبار نجوم الكرة.

وقاد ميسي فريق برشلونة إلى إحراز لقب الدوري المحلي في الموسم الماضي، وتصدر هدافي دوري أبطال أوروبا بـ12 هدفا، وبلغ نصف النهائي مع فريقه.

وأقصي ميسي مع المنتخب الأرجنتيني من الدور نصف النهائي لبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية، على يد البرازيل التي توجت لاحقا باللقب.

وجاء فوز ميسي بالجائزة للمرة السادسة في مسيرته، على رغم من أن الترجيحات كانت تميل لصالح تتويج فان دايك هذا العام، بعد اختياره الأفضل من قبل الاتحاد الأوروبي (ويفا) في أغسطس الماضي.

وتفوق ميسي في حفل الجوائز السنوية، على رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي حاليا، وريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي سابقا.

وقال ميسي "أريد أن أشكر كل من صوت لي (...) الجوائز الفردية هي ثانوية بالنسبة لي والجماعية هي الأهم".

وفاز الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول بجائزة أفضل مدرب، والبرازيلي أليسون بيكر بجائزة أفضل حارس مرمى.

ولدى السيدات، اختيرت الأميركية ميغان رابينو أفضل لاعبة للمرة الأولى في مسيرتها، بعد قيادتها منتخب بلادها إلى لقب كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا، حيث نالت أيضا جائزة "الكرة الذهبية" لأفضل لاعبة في المونديال و"الحذاء الذهبي" لأفضل هدافة.

وفازت الأميركية جيل أليس بجائزة أفضل مدرب للسيدات بعد قيادتها منتخب بلادها إلى لقب كأس العالم الأخيرة، وأصبحت أول مدرب (ذكر أو أنثى) يفوز بكأس العالم للسيدات في مناسبتين بعد عام 2015.

وحازت الهولندية ساري فان فينندال بجائزة أفضل حارسة مرمى، بعد قيادتها منتخب بلادها إلى نهائي كأس العالم حيث اختيرت الأفضل أيضا.

 

يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي
يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي

أثار مهاجم ميلان الإيطالي الدولي السويدي السابق زلاتان إبراهيموفيتش الشائعات حول مستقبله بعدما أعلن رغبته في "تعلم شيء جديد عن كرة القدم ومن زاوية مختلفة".

ويرتبط إبراهيموفيتش، 38 عاما، بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي سينتهي الصيف المقبل وسط تقارير صحفية سويدية عن نيته عدم تمديده استنادا إلى صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

وكان إبراهيموفيتش غادر ميلانو عائدا إلى بلاده بعد تعليق مباريات الـ"سيري اي" بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في إيطاليا، ما وضعها على رأس لائحة الدول الأكثر تضررا به، بعدما خلف ما يزيد عن 17 ألف وفاة، و139 ألف اصابة.

وقال المدرب السويدي السابق ألكسندر أكسين الذي أصبح معلقا تلفزيونيا حول مستقبل إيبرا: "أشعر أنه سيلعب في هاماربي" الذي يلعب في الدرجة الأولى في السويد، ويملك أسطورة الكرة السويدية 25 بالمئة من أسهمه منذ نوفمبر الماضي.

لكن إبراهيموفيتش الذي شوهد الخميس في إحدى الحصص التدريبية لفريق هاماربي، استبعد هذه الفرضية في مقابلة نشرتها صحيفة "سفينسكا داغبلاديت" السويدية اليومية، مؤكدا أن مواصلة مسيرته الكروية ستكون خارج الملعب.

وقال "أريد أن أتعلم شيئا جديدا في كرة القدم، لكن من زاوية مختلفة. سأساهم من خارج (الملعب)، وليس على أرض الملعب".

في المقابل، أكد رئيس "هاماربي" ريتشارد فون اكسكول، لصحيفة "داغنز نيهيتر" اليومية السويدية إنه لن يغلق الباب أمام إمكانية انضمام إبراهيموفيتش لصفوف فريقه، وقال: "لكن هذا القرار ليس قرارنا (...) إن الأمر يتعلق بكيفية رؤية زلاتان لمستقبله وما يريد القيام به".