مهاجم ليفربول فيرمينيو يحتفل بتسجيل هدف ضد ساوثمبتون
مهاجم ليفربول فيرمينيو يحتفل بتسجيل هدف ضد ساوثمبتون

يواجه ليفربول خطر حرمانه من فوزه الأخير على ميلتون كينز دونز في الدور الثالث من كأس رابطة الأندية الانكليزية المحترفة في كرة القدم، بسبب إشراك لاعب غير مؤهل، بحسب ما أفادت تقارير صحافية السبت.

وأورد موقع "ذي أتلتيك" أن شهادة الانتقال الدولية للاعب ليفربول الإسباني بيدرو تشيريفيلا لم تكن مكتملة.

وكان اللاعب البالغ 22 عاما يحتاج لشهادة جديدة بعد عودته الى ناديه الأصلي هذا الصيف اثر انتهاء إعارته مع اكستريمادورا الإسباني.

ودخل تشيريفيلا بديلا في الدقيقة 63 من المباراة التي فاز فيها ليفربول 2-صفر بتشكيلة احتياطية وتأهل الى الدور الرابع ليلتقي أرسنال في مباراة نارية.

وطلب ليفربول في يوليو شهادة الانتقال الجديدة لكن هذه العملية لا يمكن ان تستكمل إلا بواسطة الاتحاد الانكليزي، بحسب بطل أوروبا.

وبحسب التقرير، يبدي ليفربول ثقته بالحصول على أسباب تخفيفية، وبالتالي الاكتفاء بغرامة مالية، بدلا من إقصائه من المسابقة الثالثة من حيث الأهمية في إنكلترا بعد الدوري الممتاز والكأس.

وقال ليفربول في بيان "يدرك النادي وجود مشكلة إدارية محتملة تتعلق بأحد لاعبينا".

تابع "نعمل مع السلطات المعنية من أجل إثبات وقائع المسألة ولن نعلق على هذا الأمر حتى تكتمل العملية". 

وفي بيان منفصل، قال منظمو كأس الرابطة إنهم "يدرسون الأمر حاليا".

الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني
الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني

أعلن نادي "ليفربول"، متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الاثنين، تراجعه عن قرار منح بعض موظفيه، غير اللاعبين، إجازة بسبب فيروس كورونا وتعطيل العمل في البلاد. 

ولاقى قرار النادي انتقادات واسعة من الحكومة البريطانية وعشاق اللعبة، ما دفعه الى التراجع عنه وتقديم الاعتذار.

إزاء ذلك، نشر الرئيس التنفيذي للنادي، بيتر مور، في رسالة إلى المشجعين، على موقع ليفربول الإلكتروني :"نعتقد أننا توصلنا إلى الخلاصة الخاطئة، التي اتخذناه في الأسبوع الماضي، بسبب تغيير تقويم الدوري الانكليزي.. ونحن نأسف لذلك بشدة". 

وأضاف، ان نوايا إدارة النادي "كانت ما تزال حسنة، تقوم بالأساس على توفير أكبر قدر من الحماية والأمان للعاملين في النادي". 

وما زاد من حدة الانتقادات للنادي، تخطيطه للاستفادة من دعم حكومي لتغطية الجزء الأكبر من رواتب الموظفين، مع استثناء اللاعبين من ذلك. وهو ما لم يتقبله الجمهور، بالنظر إلى تحقيق النادي قبل أيام فقط، أرباحا صافية بقيمة 42 مليون جنيه استرليني (51 مليون دولار)، لكن رئيس النادي، برر ذلك بأن توقف النادي عن العمل بسبب جائحة كورونا، يعني توقف المداخيل وازدياد المصاريف.