العداءة البحرينية سلوى عيد ناصر لدى فوزها بالميدالية الذهبية
العداءة البحرينية سلوى عيد ناصر لدى فوزها بالميدالية الذهبية

منحت العداءة البحرينية سلوى عيد ناصر العرب ذهبيتهم الأولى في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا في قطر بفوزها بالمعدن الأصفر في سباق 400 م  مسجلة 48.14 ثانية وهو أسرع ثالث توقيت عبر التاريخ.

وحلت ثانية شوني ميلر أويبو من باهاماس (48.37 ث) وثالثة الجامايكية شيريكا جاكسون (49.47 ث).

والذهبية هي الأولى للعرب في البطولة الحالية والميدالية الثالثة للبحرين بعد فضية روز شيليمو في الماراتون، وبرونزية سباق التتابع المختلط أربع مرات 400 م.

كما أحرز العداء القطري عبد الرحمن صمبا برونزية سباق 400 م حواجز.

وقالت عيد ناصر المولودة من أب بحريني وأم نيجيرية "إنه أمر جنوني. كنت قد خضت سباق التتابع المختلط وكنت آمل الـأفضل أما الآن فأنا بطلة العالم. لا أجد الكلمات المناسبة لأعبر عما يختلجني من مشاعر. إنه أمر جنوني".

وأضافت "أنا أصرخ، أنا سعيدة. كان الأمر شاقا جدا مع التمارين والإصابات، أما الآن فأنا بطلة العالم والأمر مثير للغاية".

وعن إمكانية تحطيمها للرقم القياسي "بالطبع، كل شيء ممكن".

وحققت عيد ناصر صاحبة الفضية في بطولة العالم في لندن قبل سنتين، وذهبية الآسياد العام الماضي في جاكرتا، انطلاقة صاروخية وكانت متقدمة على أبرز منافساتها بعد مرور 200 م قبل أن تجتاز خط النهاية بسهولة بالغة مسجلة رقما مدهشا هو الثالث على مر التاريخ.

وتملك الألمانية الشرقية ماريتا كوخ الرقم القياسي لهذا السباق مع 47.60 ثانية منذ 6 أكتوبر عام 1985، تليها التشيكوسلوفاكية يارميلا كراتوشفيلوفا مع 47.99 ثانية في الملعب الأولمبي في هلسنكي في 10 أغسطس عام 1983.

 

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".