كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي لن يدوما إلى الأبد
كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي

 يميز اللاعبان البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني لوي ميسي عصر كرة القدم الحالي، وباقتراب نهاية مسيرتهما يدخلان آخر منافسة بينهما: من ستنتهي مسيرته بأكبر عدد من الأهداف؟

وفقا لصحيفة ماركا الإسبانية فإن ميسي ورونالدو قد يكونان أعظم لاعبين على مر عصور كرة القدم، وأضافت أنهما، بالإضافة إلى الأهداف والجوائز، أظهرا معا مهارة كبيرة في قيادة فرقهم.

وأكدت الصحيفة أنه بالرغم من أنهما يلعبان الآن في بلدان مختلفة لا تزال هناك منافسة مستمرة بينهما لمعرفة من سينهي مسيرته بأكبر عدد من الأهداف.

ووصل كريستيانو إلى هدفه 700 في ليلة الجمعة في مباراته رقم 973، فيما ميسي غير بعيد عنه، إذ وصل بدوره إلى 668، أي أقل من رونالدو بـ 32 هدف فقط.

وتقول الصحيفة إن ميسي شارك في 823 مباراة فقط، أي عدد مباريات أقل من رونالدو، كما أنه أصغر من نجم ريال مدريد السابق بعامين.  

 ومن المنطقي أن ميسي، البالغ من العمر 32 عاما، تتوفر له فرص المزيد من الأهداف، ولكن من المستحيل معرفه المدة التي سيلعب فيها كل منهما.

وقال رونالدو أنه يرغب في الاستمرار في اللعب حتى بلوغ سن 40، كما أن لياقته البدنية هائلة، على الرغم من وصوله سن 35 عاما، بالمقابل عانى ميسي أكثر من الإصابات، لكنه اعتاد على كسر الأرقام القياسية.

وتضيف الصحيفة أنهما مثيران للإعجاب معا ويصابان "بالجنون" أمام المرمى.

ويعد جوزيف بسيكان أكثر لاعب سجل الأهداف في التاريخ، فقد وصل إلى 805 هدف في 530 مباراة بين عامي 1928 و1956، وهو رقم يمكن للاعبين معا الوصول إليه بالرغم من أنه يبدو مستحيلا.

وتختم ماركا بالقول إن اللاعبين لا يمكن الحديث عنهما بصيغة الماضي الآن، فهما لم ينزعا أحذيتهما بعد.

أتلتيكو مدريد بعد المباراة
أتلتيكو مدريد بعد المباراة

قرر نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الجمعة تخفيض رواتب جهازه الفني ولاعبيه للتخفيف من حدة أعبائه المالية، في ظل التأثير الاقتصادي لجائحة فيروس كورونا.

وانضم أتلتيكو إلى منافسه برشلونة الذي فرض تخفيضا إجباريا لأجور لاعبيه خلال فترة الطوارئ في البلاد، بعدما أصبحت إسبانيا ثاني أكثر دول أوروبا تضررا من الفيروس بعد إيطاليا.

وقال ميغيل أنخيل مارين الرئيس التنفيذي لأتلتيكو إن تخفيض الأجور كان ضروريا لضمان "بقاء النادي" إذ إن الجهاز الفني يحصل على راتبه رغم توقف النشاط الرياضي إلى أجل غير مسمى ما أثر على إيرادات الأندية في أنحاء أوروبا كافة.

وأضاف جيل أن النادي اتخذ "قرارا صعبا بشأن تنظيم العمل المؤقت ما يسمح بتخفيض الأجور عندما تصبح الظروف خارجة عن السيطرة.

وقال في بيان "نعمل على تقليل تأثير الإجراء إلى أقصى حد، وقصره على ما هو ضروري، لذلك عندما يتم استئناف المسابقة كل شيء سيعمل كما كان".

ثم أضاف "الرعاة والشركات المتعاونة يعانون مثلنا وباقي المجتمع، من التأثير الرهيب للأزمة الصحية والاقتصادية الحالية، أريد أن أشكركم على التزامكم في هذه الأوقات الصعبة ومساعدتكم“.

ويحتل أتليتيكو المركز السادس في ترتيب الدوري متأخرا بفارق نقطة واحدة عن المركز الرابع آخر المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل قبل 11 جولة على النهاية.

لكنه تأهل إلى دور الثمانية في دوري الأبطال هذا الموسم عندما أقصى ليفربول حامل اللقب من دور الستة عشر في وقت سابق هذا الشهر.

وأعلنت وزارة الصحة الإسبانية الجمعة أن حصيلة الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا ارتفعت بواقع 769 حالة لتصبح 4858 في زيادة قياسية جديدة خلال يوم واحد وزادت حالات الإصابة إلى 64059 مقارنة مع 56188 الخميس.

وصوت البرلمان بالموافقة على تمديد إجراءات الطوارئ، التي تشمل فرض الحجر الصحي العام، أي إلزام السكان بالبقاء في منازلهم باستثناء الخروج لشراء المستلزمات الأساسية من الغذاء والدواء أو العمل، لمدة 15 يوما أخرى حتى 12 أبريل المقبل على الأقل.