المباراة ستقام على ملعب الكامب نو
المباراة ستقام على ملعب الكامب نو

توصل فريقا برشلونة وريال مدريد إلى موعد جديد للكلاسيكو الذي كان مقررا في 26 أكتوبر الحالي ضمن المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، وتأجل الجمعة بسبب التوتر الناجم في إقليم كاتالونيا بعد أحكام السجن بحق قياديين انفصاليين.

وكان من المقرر أن تقام المباراة بين ريال مدريد المتصدر بفارق نقطتين عن برشلونة بطل الموسمين الماضيين، على ملعب الثاني "كامب نو"، لكن مجموعات كاتالونية مؤيدة للانفصال دعت الى تظاهرة في برشلونة في اليوم ذاته للمباراة المرتقبة احتجاجا على سجن تسعة قياديين انفصاليين ما بين تسعة و13 عاماً بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن إسبانيا عام 2017.

وكانت رابطة الدوري طلبت الأربعاء من الاتحاد المحلي نقل المباراة المرتقبة إلى العاصمة "بسبب الظروف الاستثنائية الخارجة عن سيطرتنا"، قبل أن تعلن الجمعة عن تأجيلها وطلبت من الناديين "الاتفاق على موعد جديد للمباراة"، مع تحديد مهلة حتى يوم الاثنين الساعة العاشرة صباحا (الثامنة بتوقيت غرينيتش). وبحال عدم التوصل لاتفاق من قبل الناديين سوف يتخذ الاتحاد القرار بنفسه.

لكن الغريمين التقليديين توصلا بسرعة إلى اتفاق حول الثامن عشر من ديسمبر المقبل، وهو الموعد الذي كان اقترحه الخميس النادي الكاتالوني على لجنة المسابقات.

وينتظر الناديان الآن الموافقة على الموعد الجديد من رابطة الدوري التي اقترحت الرابع من ديسمبر لتفادي تأثيرها على الحضور الجماهيري لمباريات الكأس المقررة في 18 من الشهر ذاته، علما بأنها كانت تفضل أيضا السابع من ديسمبر والذي سيكون يوم سبت وهناك إمكانات أكبر للنقل التلفزيوني ولكن الأمر يتطلب تأجيل مباراتي برشلونة مع ريال مايوركا، وريال مدريد مع إسبانيول.

 

فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم
فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم

كشفت دراسة نشرت الاثنين، أن أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد التي تسببت في توقف بطولات كرة القدم المحلية والقارية، أدت إلى انخفاض نحو الثلث في قيمة انتقال لاعبي البطولات الأوروبية الخمس الكبرى.
وأشارت الدراسة التي قام بها مرصد كرة القدم التابع للمركز الدولي للدراسات الرياضية في نوشاتل السويسرية، إلى أن إجمالي قيمة انتقال اللاعبين على مستوى البطولات الخمس الكبرى (إنكلترا، إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، وفرنسا) سينخفض بنسبة 28 بالمئة، أي من 32.7 مليار يورو، إلى 23.4 مليار يورو، في حالة عدم لعب أي مباريات وعدم تمديد أي عقود للاعبين حتى نهاية يونيو المقبل.
ووفقا الدراسة فإن فريق مرسيليا الفرنسي سيكون الأكثر تضررا، إذ تقدر نسبة انخفاض قيمة لاعبيه 38 بالمئة (خسارة قدرها 97 مليون يورو). في حين أن خسارة مواطنه باريس سان جرمان ستكون 31.4 بالمئة (302 مليون يورو).
ولفتت الدراسة إلى أن ريال مدريد الإسباني سيفقد حوالي 350 مليون يورو نتيجة تدني قيمته بنسبة 31.8 بالمئة، فيما ستبلغ خسائر غريمه التقليدي برشلونة حوالي 366 مليون (31.3 بالمئة).
وسيكون فريق بريست الفرنسي الأقل تضررا، إذ تبلغ نسبة خسائره نحو 16 بالمئة.
وتطرقت الدراسة إلى قيمة اللاعبين على المستوى الفردي، حيث قدرت أن قيمة الفرنسي بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي "سوف تنخفض إلى النصف تقريبا من 65 مليون يورو إلى 35 مليون يورو".
ويختلف حجم الانخفاض باختلاف عدة عوامل "مثل عمر اللاعبين وطول مدة العقد ومسيرتهم الكروية وادائهم في الفترة الأخيرة".
وأشار المرصد أن "التدني الأكبر في النسبة يكون لدى اللاعبين الأكبر سنا بعقود قصيرة الأجل والذين لعبوا مباريات أقل في الموسم الحالي مقارنة بالموسم السابق".