دي ماريا بعد تعرضه للرمي بقناني الماء الفارغة خلال مباراة سان جيرمان ومانشستر يونايتد
دي ماريا خلال مباراة سابقة لسان جيرمان

ابتعد باريس سان جرمان خمس نقاط في الصدارة مؤقتا بفوزه الكبير على مضيفه نيس بأربعة أهداف لهدف، بينها ثنائية للأرجنتيني أنخل دي ماريا، الجمعة، ضمن المرحلة العاشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وسجل دي ماريا الهدفين في الدقيقتين 15 و21، وأضاف البديل العائد من الإصابة كيليان مبابي الثالث في الدقيقة 88، وصنع الرابع للأرجنتيني الآخر ماورو إيكاردي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وهذا هو الفوز الرابع على التوالي لباريس سان جرمان والثامن هذا الموسم، فرفع رصيده إلى 24 نقطة بفارق خمس نقاط أمام نانت الذي يحل ضيفا السبت على متز، في حين تجمد رصيد نيس عند 13 نقطة في المركز التاسع مؤقتاً.

وخاض فريق العاصمة المباراة في غياب أغلى لاعب في العالم، البرازيلي نيمار، والذي سيتواصل حتى منتصف شهر نوفمبر بعد تعرضه لإصابة خلال مباراة ودّية بين منتخب بلاده ونيجيريا الأحد، فيما جلس الأوروغوياني إدينسون كافاني، الغائب عن الملاعب منذ 25 أغسطس الماضي، على مقاعد البدلاء على غرار الإيطالي ماركو فيراتي والبرازيلي ماركينيوس.

وحاول الضيوف التسجيل منذ البداية وحرمهم الحارس الأرجنتيني والتر بنيتيز من هدف محقق بتصديه لثلاث تسديدات متتالية، بدأها بريسنيل كيمبيمبي صدها الأرجنتيني لتصل إلى الإسباني أندير هيريرا فسددها بدوره من مسافة قريبة ردها الحارس ببراعة، فتهيأت أمام مواطنه أنخل دي ماريا حاول وضعها على يمينه لكنه ارتمى عليها بنجاح في الدقيقة الثالثة.

وافتتح دي ماريا التسجيل في الدقيقة (15) بعد مجهود فردي حيث تقدم بالكرة من خلف خط منتصف الملعب بعد تمريرة من مواطنه إيكاردي المعار من إنتر ميلان الإيطالي، فانفرد بالحارس وسدد على يساره.

وأضاف دي ماريا الهدف الثاني من كرة ساحرة لعبها بيسراه من فوق الحارس على إثر تمريرة متقنة من زميله البلجيكي توما مونييه في الدقيقة (21).

وقلص الكاميروني إغناطيوس كاناغو الفارق من تسديدة قوية إثر استغلاله خطأ دفاعيا في تشتيت الكرة من ماركينيوس (67).

وشهدت الدقيقة (74) تحولا جذرياً في المباراة، إذ رفع الحكم فرانسوا لوتيكسييه البطاقة الصفراء الثانية في وجه ويلان سيبريان لتتوقف المباراة لدقيقتين عاد بعدها إلى تقنية المساعدة بالفيديو "في إيه آر" ليقرر طرد كريستوف هيريلي من المارتينيك لضربه الأرجنتيني لياندرو باريديس بدون كرة، وليكمل نيس المباراة بتسعة لاعبين.

وأشرك مدرب سان جرمان، الألماني توماس توخل، مبابي في الدقائق السبع الأخيرة لزيادة الضغط الهجومي على أصحاب الأرض وكان له ما أراد بتسجيله الهدف الثالث من تسديدة من داخل منطقة الجزاء (88)، وتمرير كرة حاسمة لإيكاردي الذي لم يجد صعوبة في هز الشباك للمرة الرابعة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

الدوري الألماني يستأنف نشاطه خلف أبواب موصدة
الدوري الألماني يستأنف نشاطه خلف أبواب موصدة

أفاد لايبزيغ من تواضع مستوى مضيفه ماينتس لتحقيق فوزه الأول بعد عودة الدوري الألماني من توقف دام منذ مارس بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وجاء بنتيجة كبيرة، 5-صفر، الأحد في المرحلة 27 التي شهدت معاناة الفرق المضيفة في ظل غياب الجمهور.

وبعد أن بدأ العودة من حيث توقف الموسم بتعادل ثالث تواليا وكان على أرضه السبت الماضي مع فرايبورغ (1-1) ما تسبب بخسارته نقطتين ثمينتين لصراعه مع بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند على اللقب، ضرب لايبزيغ بقوة الأحد ضد ماينتس الذي سبق له أن مني ذهابا بنتيجة مذلة أمام فريق المدرب يوليان ناغيلسمان قوامها ثمانية نظيفة، بينها ثلاثية لتيمو فيرنر الذي كرر هذا الأمر اليوم أيضا.

وكان ناغيلسمان سعيدا بهذه "البداية السريعة إلى حد ما. والأمر لا يتعلق بالنتيجة وحسب، بل بالطريقة التي لعبنا بها. استمتعت حقا".

وأصبح الدوري الألماني أول بطولة كبرى تستأنف نشاطها في الأسبوع الماضي لكن المباريات تقام بدون جمهور وخلف أبواب مغلقة بعد توقفها لأكثر من شهرين جراء تفشي فيروس كورونا.

الدوري الألماني أول بطولة كبرى تستأنف نشاطها في الأسبوع الماضي لكن بدون جمهور وخلف أبواب مغلقة
الدوري الألماني أول بطولة كبرى تستأنف نشاطها في الأسبوع الماضي لكن بدون جمهور وخلف أبواب مغلقة

معاناة شالكه مستمرة وبداية جيدة لهيرليخ 

وحقق أوغسبورغ فوزا كبيرا على شالكه 3-صفر في أول مباراة له بقيادة مدربه الجديد هايكو هيرليخ، ليواصل المضيف بذلك تحقيق نتائجه المتواضعة، ما يزيد الضغط على مدربه ديفيد فاغنر.

وبعد أن وصل في ديسمبر حتى المركز الثالث، يواصل شالكه منافسات البوندسليغا بالأداء المتواضع ذاته الذي قدمه في المراحل الأخيرة قبل تعليق المباريات في منتصف مارس.

وتلقى شالكه خسارته الثانية تواليا بعد سقوطه السبت الماضي برباعية نظيفة أمام مضيفه بوروسيا دورتموند في دربي إقليم الرور. وبذلك، فشل شالكه في تحقيق الفوز للمرحلة التاسعة تواليا في الدوري.

ويعود الفوز الأخير لشالكه إلى 17 يناير الماضي، وكان على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ بهدفين نظيفين في المرحلة الثامنة عشرة.

في المقابل، تذوق أوغسبورغ طعم الفوز للمرة الأولى بعد أربع هزائم متتالية، كانت آخرها في المرحلة الماضية أمام ضيفه فولفسبورغ 1-2 بغياب مدربه الجديد هيرليخ بسبب خرقه قوانين العزل المنزلي المعتمد بسبب فيروس "كوفيد-19"، وذلك من أجل الذهاب الى المتجر لشراء معجون أسنان وكريم للبشرة.

وكان ابن الـ48 عاما "سعيدا تماما" بالفوز الذي "سنحتفل به برَوية بما أنه ليس لدينا المتسع من الوقت" كون المباراة المقبلة ستكون الأربعاء ضد متذيل الترتيب بادربورن.

ويحتل شالكه المركز الثامن برصيد 37 نقطة، بينما تقدم أوغسبورغ للمركز الثاني عشر مع 30 نقطة.