محمد صلاح في مباراة ليفربول ضد توتنهام بتاريخ 1 يونيو 2019
محمد صلاح في مباراة ليفربول ضد توتنهام بتاريخ 1 يونيو 2019

عبر نادي ليفربول الإنكليزي، الأحد، عن أمله في عودة نجمه المصري محمد صلاح الى صفوفه في منافسات دوري أبطال أوروبا في كرة القدم الأسبوع المقبل، مؤكدا تواصل غيابه بسبب الإصابة عن لقاء مانشستر يونايتد في الدوري الإنكليزي اليوم.

وأبقى المدرب الألماني يورغن كلوب لاعب الجناح المصري خارج التشكيلة التي تحل ضيفة على "الشياطين الحمر" في ملعب أولد ترافورد اليوم ضمن منافسات المرحلة التاسعة من الدوري الممتاز. 

وتعرض صلاح لإصابة في الكاحل في المباراة ضد ليستر سيتي في المرحلة الثامنة مطلع أكتوبر الحالي، وكان من المؤمل أن يعود الى صفوف الفريق بعدما خلد إلى الراحة في فترة التوقف الدولية.

لكن المصري بقي خارج التشكيلة الأحد، وأفاد مدربه الألماني يورغن كلوب أنه قد يتمكن من العودة في المباراة ضد مضيفه غنك البلجيكي، الأربعاء، ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الخامسة في دوري الأبطال.

وشدد كلوب في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس" قبيل المباراة، الى أن مشاركة صلاح ضد يونايتد لم تكن مطروحة، مؤكدا أنه "لم يكن مستعدا".

وأضاف "لم يتمكن من التمرن مع الفريق .. إجمالا لم تكن لديه أي فرصة من أجل اليوم، لكن ربما الأربعاء... سنرى".

وتعرض صلاح للإصابة في أواخر مباراة فريقه ضد ليستر سيتي ضمن المرحلة الثامنة، والتي انتهت بفوز الفريق الأحمر المضيف 2-1 بفضل ركلة جزاء نفذها بنجاح زميله جيمس ميلنر في الوقت بدل عن ضائع.

وأتت إصابة المهاجم الدولي المصري جراء عرقلة قاسية من الإنكليزي حمزة تشودري، نال الأخير على إثرها بطاقة صفراء، وأثارت احتجاج كلوب الذي اعتبر أن الخطأ كان "خطرا".

ومع استمرار غياب صلاح، تلقى ليفربول نبأ جيدا بعودة حارسه البرازيلي أليسون بيكر إلى مكانه الأساسي في تشكيلة "الحمر"، بعد غياب لأسابيع بسبب إصابة في ربلة الساق اليمنى، تعرض لها في المباراة ضد نوريتش سيتي (4-1) في المرحلة الأولى من الدوري في أغسطس الماضي.

وعوضّ الإسباني أدريان الآتي إلى أنفيلد هذا الموسم من وست هام، بنجاح غياب بيكر في الأسابيع الماضية.

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.