لاعبو أتلتيكو مدريد يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني
لاعبو أتلتيكو مدريد يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني

تجاوز أتلتيكو مدريد عقدة التعادلات وهزم ضيفه أتلتيك بلباو بهدفين نظيفين، السبت، في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليرتقي مؤقتا إلى وصافة الترتيب.

ورفع "كولتشونيروس" رصيده إلى 19 نقطة ملتحقا ببرشلونة المتصدر الذي تأجلت مباراته المنتظرة مع غريمه ريال مدريد حتى 18 ديسمبر المقبل، بسبب الأوضاع السياسية والتظاهرات التي يشهدها إقليم كاتالونيا.

وهذا أول فوز لأتلتيكو في الدوري على ملعبه "واندا متروبوليتانو" منذ مطلع سبتمبر الماضي. وحقق فوزه الأول في الدوري منذ شهر، بعد ثلاثة تعادلات متتالية أنزلته في الترتيب.

وقال مسجل الهدف الأول ساوول "بدأنا بشكل جيد وألحقنا الضرر بالخصم. جمهورنا الكبير ساعد على مستوى التركيز.. نبحث دوما عن الفوز لكن بكل تأكيد عندما تتعادل تكون هناك بعض المرارة. أمام بلد الوليد لم نكن جيدين لكن فوز اليوم أراحنا".

وفي ظل غياب البرتغالي جواو فيليكس المصاب بكاحله الأيمن وقلبي الدفاع الأوروغوياني خوسيه خيمينيز والمونتينيغري ستيفان سافيتش، قدم الأرجنتيني إنخل كوريا مجهودا جميلا ولعب كرة مميزة إلى ساوول نيغويز سددها في الشباك مفتتحا التسجيل في الدقيقة (28).

وبعد طول انتظار، سجل ألفارو موراتا هدف الاطمئنان في الشوط الثاني منهيا عرضية رائعة من كوريا أيضا بعد جملة جماعية جميلة في الدقيقة (64).

وتابع حارس أتلتيكو السلوفيني يان أوبلاك تألقه، رافعا رصيده إلى 18 صدة من أصل 19 تسديدة في مختلف المسابقات، إذ اهتزت شباكه من ضربة لداني باريخو لاعب فالنسيا في المرحلة السابقة.

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.