بعضهم تراجع مستواه واخرین لا یعتمد علیهم مدرب الفريق فالفريدي
بعضهم تراجع مستواه واخرین لا یعتمد علیهم مدرب الفريق فالفريدي

يحتاج فريق برشلونة الإسباني إلى تحصيل مبلغ 124 مليون يورو من بيع بعض اللاعبين من أجل الوصول إلى ميزانية مليار يورو التي تمت المصادقة عليها في 4 أكتوبر.

 وبدأ الفريق فعلا بالعمل على تحضير الصفقات، ونشرت صحيفة "الماركا" الإسبانية أسماء قد تدر على الفريق هذا المبلغ:

إيفان راكتيش

يعيش اللاعب الكرواتي آخر أيامه في ملعب كامب نو ومن المنتظر أن يغادر في يناير المقبل.

وكان فريق يوفنتيس الإيطالي رغب في التعاقد معه الصيف الماضي، ومن الممكن أن يظهر رغبته من جديد في شرائه، فيما يرغب فريق مانشستر يونايتيد البريطاني أيضا بالاستفادة من خدمات اللاعب.

أرثور فيدال

افتقد اللاعب التشيلي بريقه في الفريق، ويرغب برشلونة في الاستفادة من بيعه قبل أن ينتهي عقده في 2021.

مالكوم دي أوليفيرا

انتقل إلى زينيت سانت بطرسبرغ مقابل 40 مليون يورو، لكن برشلونة لم يتسلم حتى الآن إلا مبلغ 8.2 مليون يورو.

فيليب كوتينيو

تمت إعارة البرازيلي كوتينيو لفريق بايرن ميونيخ، ويمكن للفريق الألماني الحصول عليه مقابل 120 مليون يورو.

وقد سجل اللاعب بداية جيدة مع الفريق البافاري.

صامويل أومتيتي

ابتلي أومتيتي بالإصابات، ورغم أن برشلونة يريد الاحتفاظ به، ولكن شكوكه حول رغبة الفريق بالتخلص منه، تجعله ضمن قائمة اللاعبين المستعدين للمغادرة.

مارك كوكورييا

يعتزم برشلونة بيع اللاعب الإسباني قبل 30 يونيو.

ويمكن لفريق خيتافي، حيث يلعب كمعار حاليا، أن يوقع له مقابل 6 مليون يورو، رغم أن قيمته في السوق أعلى من ذلك.

كارلوس بيريز

مستقبله غير واضح مع الفريق، ورغم أنه أظهر مستوى جيد إلا أنه لا يرقى إلى مستوى اللاعب انسو فاتي.

موسى واغي

مستقبله أيضا مع برشلونة غير واضح، إذ حتى الآن لا يعتمد عليه المدرب فالفريدي في المباريات التي يجريها الفريق.

مدرب نادي ليستر سيتي براندن رودجرز يصف معاناته مع مرض كورونا
مدرب نادي ليستر سيتي براندن رودجرز يصف معاناته مع مرض كورونا

كشف مدرب ليستر سيتي الإنكليزي براندن رودجرز، الجمعة، أنه عانى من فيروس كورونا المستجد في مارس الماضي، مشبها مواجهته لمرض كوفيد-19 بـ"تسلّق جبل كليمنغارو".

وأصبح الأيرلندي الشمالي ثاني مدرب في "بريميرليغ" يعلن إصابته بالفيروس، بعد الإسباني ميكل أرتيتا مدرب أرسنال في مارس.

وقال المدرب السابق لليفربول في تصريحات لإذاعة "بي بي سي ليستر" الجمعة "بالكاد كنت أقوى على المشي وذكرني بتسلق جبل كليمنجارو" عام 2011 لعمل خيري وعلى ارتفاع 5865 مترا في تنزانيا.

وأضاف "كلما صعدت أكثر، كلما عانيت للتأقلم وازدادت صعوبة التنفس".

تابع "كانت لدينا إجازة لأسبوع عندما كان يفترض أن نواجه واتفورد (14 مارس)، ثم بدأت أعاني في الأسبوع التالي".

وأضاف مدرب سلتيك الاسكتلندي السابق أن زوجته أصيبت أيضا بالفيروس.

وأوضح "لثلاثة أسابيع فقدت حاستَي الشم والذوق. لم تكن لدي أي قوة وبعدها بأسبوع شعرت زوجتي بالعوارض عينها. خضعنا للفحوص وتبيّنت إصابتنا بالفيروس".

وأكد رودجرز أنه شفي تماما من المرض وخضع لاختبارات سلبية متتالية.

وشرح "أتذكر المرّة الاولى التي حاولت فيها الركض (بعد إصابته)، كان من الصعب أن أركض عشر ياردات (9 أمتار).. فقدت الشهية وكان غريبا أن أتناول طعاما لست قادرا على تذوقه".

ووافقت الأندية الإنكليزية على موعد مبدئي لاستئناف الدوري في 17 يونيو، وذلك بعد تعليق المنافسات في مارس بسبب تفشي الفيروس. 

ويحتل ليستر سيتي المركز الثالث في الترتيب بعد ليفربول المرشح فوق العادة لإحراز اللقب، ومانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب.