بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي
بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي

أعرب الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب نادي مانشستر سيتي بطل الموسمين الماضيين، عن تأييده لشكوى غريمه الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول المتصدر، حيال الجدول المكتظ لأندية كرة القدم الإنكليزية.

وفي تصريحات الجمعة قبل المرحلة الحادية عشرة من الدوري الممتاز التي يستضيف سيتي فيها ساوثمبتون السبت، قبل الموقعة المرتقبة ضد ليفربول على ملعب أنفيلد في المرحلة الثانية عشرة، أعرب المدرب الإسباني عن دعمه للسويسري غرانيت تشاكا في ظل التوتر التي تشهده علاقة قائد أرسنال بمشجعي الفريق اللندني.

وسبق لكلوب الذي يتصدر فريقه ترتيب الدوري بفارق ست نقاط عن سيتي الثاني (28 مقابل 22)، أن شكا من الجدول المزدحم لمباريات فريقه لاسيما في ديسمبر حيث سيخوض إلى جانب المسابقات المحلية ومسابقة دوري أبطال أوروبا، غمار كأس العالم للأندية التي تستضيفها قطر بين 11 و22 من الشهر ذاته.

وعلى رغم أن كثافة مباريات ليفربول قد تصب لصالح سيتي، شدد غوارديولا على الحاجة إلى التخفيف من ضغط المباريات على الجميع.

وقال "أنا أوافق تماما على ما أدلى به يورغن. الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها حل هذا الأمر هو (خوض) عدد أقل من المباريات".

وتابع "ثمة حاجة لجدولة عدد أقل من المباريات، عدد أقل من المسابقات، ومنح (اللاعبين) وقتا أطول للتعافي".

ورأى غوارديولا الذي يتولى تدريب سيتي منذ صيف العام 2016 "دائما ما نخوض في هذا النقاش. دائما ما يتحدثون عن هذا الأمر في اجتماعات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. أنا أساند يورغن عندما يدلي بهذه التصريحات عن خوض الكثير من (مباريات) كرة القدم".

وخاض سيتي 118 مباراة على مدى الموسمين الماضيين، وأحرز خلالها خمسة ألقاب محلية. وأقر غوارديولا بأن السبيل الوحيد للتأقلم مع كثافة المباريات يشمل إجراء تبديلات عدة على التشكيلة وتحديد الأولويات.

وأوضح "قمت بتحديد الأولويات ولهذا أبقيت (الألماني) إيلكاي غوندوغان و(البلجيكي) كيفن دي بروين و(الإسباني) دافيد سيلفا خارج مباريات كأس كاراباو"، في إشارة الى كأس رابطة الأندية المحترفة، والتي بلغ سيتي دورها ربع النهائي بالفوز على ساوثمبتون بالذات 3-1 الثلاثاء.

وتابع "أعتقد أن يورغن وأرسنال (ومدربه الإسباني أوناي إيمري) قاموا بالأمر عينه. الاستثناء كان مع مانشستر يونايتد نظرا لوضعه الحالي (...) بالنسبة الى الآخرين، هذه المسابقة (كأس الرابطة) مفيدة للمداورة بين اللاعبين لاسيما أولئك الذين لا ينالون فرصا عدة للعب".

على صعيد آخر، أعرب غوارديولا عن دعمه لقائد أرسنال تشاكا في ظل التوتر التي تشهده علاقته مع المشجعين، وقرار مدربه إيمري استبعاده من التشكيلة التي تستعد لاستضافة ولفرهامبتون السبت في المرحلة 11.

وخلال مباراة المرحلة السابقة ضد كريستال بالاس (2-2)، أطلق المشجعون صافرات استهجان تجاه اللاعب لدى استبداله في الشوط الثاني، بينما بدا أنه توجه إليهم بشتيمة، قبل أن يغادر الملعب مباشرة من خلال نفق غرف الملابس.

وقال غوارديولا "الأمر ليس سهلا على اللاعبين، ويمكنني أن أتفهم تشاكا (...) أنا أحيانا أفقد السيطرة على أعصابي لكن عليك أن تحاول تفادي ذلك لأنه في نهاية المطاف هذه مباراة فقط، لذا يجب الاستمتاع بها".

وتابع "أنا واثق من أن تشاكا يقدم كل شيء لتوفير الأفضل لأرسنال وزملائه والمساهمة في الفوز بالمباريات (...) هو القائد لأنه يتمتع بأمر مميز في غرفة الملابس"، مبديا أمله في أن "يسامحه المشجعون في المستقبل، ويمكن لتشاكا أن يعود ويظهر الى أي حد هو لاعب مذهل".

تأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو
تأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو

حذر مدرب برشلونة كيكي سيتيين من الضرر الذي سيلحق بفريقه برشلونة، جراء رفع عدد التبديلات المسموح بها في المباراة من ثلاثة إلى خمسة، مع استئناف منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم الشهر المقبل.

وأجاز الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ومجلس "إيفاب" المعني بقوانين اللعبة، للمسابقات التي تعاود نشاطها بعد فترة التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد، السماح للفرق برفع عدد التبديلات خلال المباراة، سعيا لتفادي إصابة اللاعبين بدنيا بعد توقفهم عن اللعب لفترة طويلة.

وستعود منافسات الليغا الإسبانية في 11 يونيو المقبل، بعد تعليقها منذ منتصف مارس بسبب تفشي وباء "كوفيد-19".

وقال سيتيين في حوار عبر الاتصال المرئي ليل الجمعة مع مدربين متدربين "التبديلات الخمسة ستضر بنا، لأننا نصنع فارقا كبيرا في الدقائق الأخيرة. الآن، سيكون في تشكيلة خصومنا عدد أكبر من اللاعبين المرتاحين بدنيا".

وستنطلق منافسات الليغا بمباراة إشبيلية وريال بيتيس الأربعاء 11 يونيو، على أن تقام في نهاية الأسبوع مباريات المرحلة الثامنة والعشرين (من أصل 38). 

وتأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو، ما سيؤدي إلى تكثيف ضغط المباريات على الفرق العشرين. وبحسب التقارير، ستقام مباريات بشكل يومي بين موعد الإستئناف وحتى نهاية موسم 2019-2020، على أن يلعب كل فريق بمعدل مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام.

ورأى سيتيين أن هذا الضغط سيزيد من مخاوف تعرض اللاعبين للإصابات.

وأوضح "هذا عدد كبير من المباريات خلال فترة قصيرة. الحرارة (المرتفعة) ستؤثر على الأداء والإصابات. نأمل في أن يتسبب الأمر بضرر أقل مما نخشاه".

وتابع "يمكن أن تسجل العديد من الإصابات كما يحصل في ألمانيا، لأننا أمضينا نحو شهرين جالسين على الكنبة من دون اللعب. الحرارة، وخوض مباريات كل ثلاثة أو أربعة أيام يمكن أن يؤثر على اللاعبين".

 بداية من الصفر

وعاود اللاعبون في إسبانيا التمارين الفردية في مراكز الأندية في الرابع من مايو، وسمح لهم بعد نحو أسبوعين بتمارين جماعية في مجموعات صغيرة. والسبت، أعلنت رابطة الدوري أن الأندية ستتمكن من إاستئناف التمارين الجماعية اعتبارا من الإثنين الأول من يونيو.

وسيعني ذلك أن الفرق ستحظى بأقل من أسبوعين لخوض التمارين الكاملة، وهي فترة يراها المدربون قصيرة نسبيا لبلوغ اللاعبين كامل جاهزيتهم البدنية للعودة إلى المنافسات.

وأوضح سيتيين "كنا نرغب في الحصول على المزيد من الوقت للعمل مع المجموعة ككل، لكن علينا أن نقوم بذلك بشكل مكثف في نحو أسبوعين. لم نتمكن حتى من الجلوس معا في قاعة واحدة لمتابعة أشرطة الفيديو".

وستكون الليغا ثاني بطولة كبرى في أوروبا تستأنف منافساتها بعد فترة التوقف بسبب كورونا، إذ سبقتها ألمانيا إلى ذلك اعتبارا من 16 مايو. كما تعتزم إنكلترا وإيطاليا إعادة إطلاق موسم الدوري المحلي، وذلك في موعدين مبدئيين هما 17 و20 يونيو تواليا.

ورأى سيتيين أن كرة القدم في زمن "كوفيد-19"، بما يتطلبه ذلك من إقامة المباريات من دون جمهور، والقيود المفروضة على طريقة إحتفال اللاعبين أو جلوسهم إلى مقاعد البدلاء، "غريبة بعض الشيء".

وأوضح "كرة القدم الجديدة غريبة بعض الشيء... الإستئناف في ألمانيا أثار في نفسي العديد من الشكوك. ينقصها التنافس، الحُديَّا، لكن أحدا لا يحظى بأفضلية، جميعنا متساوون".

ويتصدر برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين، ترتيب الدوري الإسباني بعد 27 مرحلة، بفارق نقطتين فقط عن غريمه ريال مدريد.

وشدد سيتيين على أن برشلونة يضع نصب عينيه ضرورة الفوز في كل مباراة مقبلة، نظرا للمطاردة اللصيقة من ريال.

وأوضح "تتبقى لنا 11 مباراة وعلينا الفوز بها، ولدينا كل فرصة ممكنة لإحراز لقب الدوري"، معتبرا أن كل الفرق ستبدأ المنافسات "من الصفر"، ولا يمكن التنبؤ بمستواها بشكل مسبق.

وحذر لاعب خط وسط برشلونة التشيلي أرتورو فيدال في مقابلة مع الموقع الإلكتروني للنادي نشرت السبت، من أن الفريق سيخوض "11 مباراة نهائية، ونعرف أن الأمر سيكون صعبا".