وفاة دراج إندونيسي على هامش الجائزة الكبرى في ماليزيا
وفاة دراج إندونيسي على هامش الجائزة الكبرى في ماليزيا

لقي الدراج الإندونيسي الشاب أفريدزا موناندار مصرعه السبت في حادث خلال سباق مخصص للمواهب الآسيوية، أقيم على هامش جائزة ماليزيا الكبرى لبطولة العالم للدراجات النارية، بحسب ما أفاد المنظمون.

وأوضح المنظمون في بيان أن "الحادث وقع في اللفة الأولى عند المنعطف العاشر، وتم إيقاف السباق على الفور"، مشيرين إلى أن الدراج البالغ من العمر 20 عاما "تلقى الإسعافات الأولية على جانب الحلبة قبل أن ينقل في طائرة مروحية إلى المستشفى في كوالالمبور".

وأضافوا "على رغم جهود الفرق الطبية على الحلبة وفي المستشفى، توفي موناندار متأثرا بجروحه بعد وقت قصير" من وصوله إلى المستشفى.


وأشار المنظمون الى أن السائقين المشاركين في المسابقة الآسيوية، صوتوا بالإجماع لصالح إقامة السباق الثاني المقرر الأحد تحية لزميلهم الراحل. كما سيتم الوقوف دقيقة صمت حدادا قبل انطلاق السباقات الثلاثة لبطولة العالم في فئات موتو جي بي، موتو 2، وموتو 3.

وعلق الإسباني مارك ماركيز الذي حسم في وقت سابق هذا الشهر لقبه العالمي السادس في فئة موتو جي، على وفاة موناندار بتغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر" جاء فيها "حزين من أجل الدراجات النارية".

ويخصص سباق "آسيا تالنت كاب" ("كأس آسيا للمواهب") للدراجين الشبان من آسيا وأوقيانيا، ويخاض على دراجات الفئة الثالثة، ويعد من المراحل الاختبارية للسائقين الساعين إلى خوض غمار الفئات الأهم.

وكان موناندار يحتل قبل وفاته المركز الثالث في ترتيب هذه الكأس بعد فوزه في سباقين هذا الموسم وحلوله ثانيا في سباقين أيضا.

وتأتي وفاة الدراج الإندونيسي بعد أسابيع من وفاة السائق الفرنسي أنطوان هوبير في حادث على حلبة سبا فرانكورشان البلجيكية خلال سباق ضمن بطولة العالم للفورمولا 2، أواخر أغسطس الماضي.

يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي
يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي

أثار مهاجم ميلان الإيطالي الدولي السويدي السابق زلاتان إبراهيموفيتش الشائعات حول مستقبله بعدما أعلن رغبته في "تعلم شيء جديد عن كرة القدم ومن زاوية مختلفة".

ويرتبط إبراهيموفيتش، 38 عاما، بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي سينتهي الصيف المقبل وسط تقارير صحفية سويدية عن نيته عدم تمديده استنادا إلى صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

وكان إبراهيموفيتش غادر ميلانو عائدا إلى بلاده بعد تعليق مباريات الـ"سيري اي" بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في إيطاليا، ما وضعها على رأس لائحة الدول الأكثر تضررا به، بعدما خلف ما يزيد عن 17 ألف وفاة، و139 ألف اصابة.

وقال المدرب السويدي السابق ألكسندر أكسين الذي أصبح معلقا تلفزيونيا حول مستقبل إيبرا: "أشعر أنه سيلعب في هاماربي" الذي يلعب في الدرجة الأولى في السويد، ويملك أسطورة الكرة السويدية 25 بالمئة من أسهمه منذ نوفمبر الماضي.

لكن إبراهيموفيتش الذي شوهد الخميس في إحدى الحصص التدريبية لفريق هاماربي، استبعد هذه الفرضية في مقابلة نشرتها صحيفة "سفينسكا داغبلاديت" السويدية اليومية، مؤكدا أن مواصلة مسيرته الكروية ستكون خارج الملعب.

وقال "أريد أن أتعلم شيئا جديدا في كرة القدم، لكن من زاوية مختلفة. سأساهم من خارج (الملعب)، وليس على أرض الملعب".

في المقابل، أكد رئيس "هاماربي" ريتشارد فون اكسكول، لصحيفة "داغنز نيهيتر" اليومية السويدية إنه لن يغلق الباب أمام إمكانية انضمام إبراهيموفيتش لصفوف فريقه، وقال: "لكن هذا القرار ليس قرارنا (...) إن الأمر يتعلق بكيفية رؤية زلاتان لمستقبله وما يريد القيام به".