جانب من مباراة تشلسي وساوثهامبتون
جانب من مباراة تشلسي وساوثهامبتون

انتزع تشلسي بشكل موقت المركز الثاني في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم من بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي، بفوزه السبت على ضيفه كريستال بالاس 2-صفر في المرحلة الثانية عشرة، في حين استمر توتنهام في عروضه المخيبة وتعادل على ملعبه مع شيفيلد يونايتد 1-1.

ودخل تشلسي ملعب ستامفورد بريدج بتشكيلة يبلغ معدل أعمار لاعبيها 24 عاما و88 يوما فقط، هي الأصغر التي يبدأ بها الفريق اللندني مباراة في تاريخ الدوري الممتاز، والأصغر بين كل فرق "البريمرليغ" منذ بداية الموسم الحالي، بحسب احصاءات موقع "أوبتا".

وبهدف لاثنين من جيل الـ "بلوز" الشاب، أحدهما لتامي أبراهام (22 عاما) هو العاشر له في الدوري هذا الموسم، وآخر للأميركي كريستيان بوليسيك (21 عاما) الذي هز الشباك للمباراة الثالثة تواليا في بطولة إنكلترا، تمكن تشلسي من تحقيق فوزه السادس تواليا في الدوري الممتاز.

وقال أبراهام "حاملو الرقم 9 في تشلسي كانوا مهاجمين من الطراز العالمي. أنا أشعر بأني جاهز (لحمل هذا العبء) وأنا فخور بنفسي".

ورفع تشلسي بقيادة مدربه ونجمه السابق فرانك لامبارد، رصيده الى 26 نقطة، بفارق خمس نقاط خلف ليفربول المتصدر ونقطة أمام سيتي حامل اللقب، عشية قمة الدوري المرتقبة بين الفريقين على ملعب أنفيلد الأحد.

وردا على سؤال عما اذا كان تشلسي مرشحا غير متوقع لمنافسة القطبين، قال لامبارد "نحترم موقع ليفربول ومانشستر سيتي. هذه هي الهوة التي نحاول ردمها مع دخولنا هذا الموسم... نحن سعداء بما نقوم به".

ويعول لامبارد على الشبان في ظل عقوبة منع التعاقدات المفروضة من الاتحاد الدولي (فيفا) لفترتي انتقالات (صيف 2019 وشتاء 2020) على خلفية مخالفة قواعد انتقال اللاعبين القصَّر، ما حال دون تمكنه من تعزيز صفوفه أو تعويض انتقال البلجيكي إدين هازار الى ريال مدريد الإسباني.

في المقابل، تلقى كريستال بالاس خسارته الخامسة هذا الموسم في الدوري المحلي، والثالثة (مقابل تعادل) في آخر أربع مباريات.

وتابع توتنهام عروضه المخيبة فسقط على ملعبه في فخ التعادل 1-1 مع شيفيلد يونايتد الصاعد هذا الموسم الى دوري الدرجة الممتازة.

وقف شيفيلد ندا عنيدا في وجه توتنهام وصيف أوروبا الموسم الماضي لا بل تفوق عليه في بعض مراحل الشوط الاول.

وفي الشوط الثاني استغل المهاجم الكوري الجنوبي سون هيونغ مين خطأ داخل المنطقة ليسدد الكرة بين ساقي حارس الضيوف دين هندرسون مفتتحا التسجيل (58).

وبعد أن ألغى الحكم هدفا لشيفيلد بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، نجح الأخير في إدراك التعادل عن طريق تمريرة عرضية خادعة لجورج بالدوك تابعت طريقها نحو الشباك (78).

ورمى مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريستيو بوكيتينو بآخر أوراقه عندما أشرك البرازيلي لوكاس مورا الذي سدد كرة قوية من خارج المنطقة أبعدها حارس شيفيلد ببراعة فوق العارضة (88).

وعمق بيرنلي جراح وست هام بثلاثية نظيفة، في حين تغلب نيوكاسل على بورنموث 2-1 وايفرتون على ساوثمبتون بالنتيجة ذاتها.

وتقام لاحقا مباراة ليستر سيتي وأرسنال.

ينفي بلاتر تهم الرشاوي التي تلاحقه
ينفي بلاتر تهم الرشاوي التي تلاحقه

أكد الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري سيب بلاتر مجددا الثلاثاء عن وجود "تدخل سياسي" في قرار منح حق استضافة كأس العالم 2022 إلى قطر، رافضا اتهامات القضاء الاميركي المتعلقة بتلقي الرشاوى من أجل التصويت لروسيا وقطر في السباق على استضافة مونديالي 2018 و2022.

وقال بلاتر الذي تولى رئاسة الفيفا لمدة 17 عاما حتى 2015 والموقوف حتى عام 2022، في حديث لوكالة فرانس برس "لقد كان هناك اتفاق نبيل في اللجنة التنفيذية للفيفا: مونديال 2018 لروسيا ومونديال 2022 للولايات المتحدة".

وتابع "لقد حصل تدخل سياسي لمنح حق استضافة مونديال 2022 إلى قطر، هذا كل ما في الامر. في هكذا نوع من القرارات، يحصل تدخل سياسي رفيع المستوى".

وبحسب روايته للوقائع، يعتبر بلاتر أن فشل اتفاق اسناد استضافة مونديال 2022 للولايات المتحدة يعود لتدخل الحكومة الفرنسية في عهد رئيس الجمهورية السابق نيكولا ساركوزي خلال مأدبة غداء مع مواطنه ميشال بلاتيني الذي كان حينها عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا.

ولطالما أكد بلاتيني، النجم السابق لمنتخب الديوك والذي اعترف بالتصويت لصالح قطر، أنه بدل رأيه حتى قبل مأدبة الغداء هذه.

ووجه الادعاء العام الفيدرالي في بروكلين الثلاثاء تهما لمسؤولين سابقين في الاتحاد الدولي لا سيما من أميركا الجنوبية، بتلقي الرشى من اجل التصويت لروسيا وقطر لاستضافة مونديالي 2018 و2022.

وكشف الاتهام، رغم أنه يضم القليل من المعلومات حول مصدر المدفوعات، أن رئيس اتحاد كونكاكاف السابق الترينيدادي جاك وورنر الذي شغل منصب نائب رئيس الفيفا، تلقى رشوة بقيمة خمسة ملايين دولار من أجل التصويت لروسيا، مشيرا إلى أن هناك شخصا لعب دور صلة الوصل واصفا إياه بـ "مستشار قريب من رئيس الفيفا" في حينها أي بلاتر.

ورد السويسري "من الممكن أن يكون المجري بيتر هارجيتاي هو المقصود" الذي كان مستشارا سابقا لبلاتر "ولكنني لم أكن لأطلب من أي مستشار التدخل ولا أعتقد أن كان بإمكانه كتابة ذلك".

من جهته، أكد الاتحاد الدولي للعبة في بيان أنه يدعم "كل التحقيقات المتعلقة بالمخالفات الجنائية" وأنه سيستمر في "التعاون مع السلطات القضائية".

وأضاف الفيفا الذي ذكر أنه في موقع "الضحية" فيما يخص الاجراءات التي وضعها القضاء الأميركي، أنه "يتابع عن كثب هذه التحقيقات والتطورات في الولايات المتحدة كما في كل أنحاء العالم".